]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

مسلسل تساقط الطائرات على الفضائية اليمنية

بواسطة: سعيدسنان النظامي  |  بتاريخ: 2013-05-14 ، الوقت: 17:39:52
  • تقييم المقالة:

 

    مسلسل تساقط الطائرات يعر ض على الفضائية اليمنية بعد قليل         المسلسل الدرامي اليمني الساخريشق طريقه للعالمية مسلسل تساقط الطائرات في اليمن التي تحول من مسلسل درامي محلي عربي التمويل والصنع الى فيلم عالمي شهيريعرض بكآفة دور العرض العالمية حيث ينافس وللمره الثانية على التوالي ليحصد فيها جوائزالاوسكار المقدمة من مجلس الامن وبن عمر وفضية السفير الامريكي يفضلها البعض عن ذهبية الآتحاد الاوربي التي ترمز الى اهمية ومامدى تميزوجدارة الممثل العربي وخصوصآ الطياراليمني السفري الذي ابدع في سماء بلادي فمن غيره عندما يقلع بطائرته يحرم عليه العودة الى منزله واطفاله وقواعد اللعبة تقول عيب على الطيار يعود للهبوط بنفس القاعدة اوالمطار الذي اقلع منه ممايجعله عند الضرورة يرميها في آي مكان غصب عنه وربما آيضآ دون علمه لانه لايوجد منهم مسئولين عنه وعن سلامة حياته ليسحق بهذا كل من يجده آمآمه أوتسول له نفسه محاولة انقاذه ومن الوحل آنتشاله وبهذا يدحر للخلف كل المتنافسين من افغانستان والشيشان وكافة دول القرن الافريقي ليمضي اعضاء فريق فيلمنا العظيم بقوة في اتجاه مزبلة التاريخ التي سيتم عرضها قريبآ في جزءها الثاني !!
  • وهذا المسلسل المثير للجدل من تاليف ربما بعض آعَضاء المؤتمر بتعاون مع كافة المتخاذلين والحاقدين والخائفين على انفسهم معتقدين ببعض خرافات اسلافهم ومؤمنين بما يقولون لهم سحرتهم ورهبانهم بان استقرار اليمن سياتي على زوالهم 
  • ويظل الانتاج لوزارة الدفاع وللهيئة العامة للطيران التي تمرست على ممارسة الاستعراضات البهلوانية في الاجواء اليمنية وآشعال النيران فوق مساكن المواطنين ورؤوس الرعية آحترامآ منها على صبرهم عليها 
  • ولاكن يبقى لدينا اهم شخصية ماتزال مختفية عن الانظاروغيرمعروفة للجماهير اليمنية والعربية آيضآ مخرج المسلسل الغز الغامض حتى الان والكل عنه يتسآئل فمن ياترى يكون 
  • وتظل اصابع الاتهام تشير للمخرج القبطي نيكولا باسيلي فمنّ غيره بمقدوره اتقان  مثل هذه الاعمال والاستمتاع فيها وبكل ماتحمله من مشاهد خطره واستفزازية ومدمره للثروة الوطنية و
  • البشرية وخلخلة الروح المعنوية بنفوس كافة القيادات العسكرية المؤهلة والتي يبفى فقدانها خسارة للوطن عظيمة
  • فماذا يجري في اليمن حتى صارت قصص تساقط الطائرات كمن يذهب للتسوق راكب فوق حمار وحشي اعرج غير مدرب على التسوق وحمل الاثقال 
  • ام تكون هذه الاحداث نتائج للمتسوقين الذين نبعثهم للخارج لشراء العتاد والمعدات العسكرية لحماية وتامين سلامة المواطن والبلاد فيعودون الينا حاملين مايدمرنا ويفزع اطفالنا ياليتهم كانو يتركوننا نعيش بسلام بدون طائراتهم التالفةهذه ولانريد اسحلتهم الذين يذهبون للدول الصناعية يتسكعون للنصب والاحتيال على الشعب بحجة التسليح وتعزيز القوات المسحلة وتظل نواياهم هي كيفية نهب اموال الدولة بطرق ملتوية لها نتائج مريبة كتلك الطائرات التي تتساقط كمثل اوراق الخريف 
  • تاركين الخوف من الفضحية والمحاسبة على رب العباد يوم القيامة فقط متجاهلين بان الله سوفا يخزيهم في الدنيا ولهم في الاخرة عذاب آليم
  • ولكم تحياتي سعيد سنان النظامي
    « المقالة السابقة ... المقالة التالية »

    » إضافة تعليق :

    لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
    البريد الالكتروني
    كلمة السر  
    او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
     انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
    علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
    او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
    اسمك المستعار:
    آضف تعليق