]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

خطأ العباره : تعددت الاسباب والموت واحد

بواسطة: احمد اللبو  |  بتاريخ: 2011-10-01 ، الوقت: 21:11:42
  • تقييم المقالة:

 

               بسم الله الرحمن الرحيم

       خطأ العباره : تعددت الاسباب والموت واحد

يظن كثيرا من الناس ان الموت وان كان واحدا , ولكنه اسباب الموت متعدده , فقد يكون الموت من مرض مميت كالطاعون مثلا ,وقد يكون من طعن سكين او ضرب رصاص او حرق بالنار او قطع رأس او وقف القلب او غير ذلك . فهذه كلها عندهم اسباب مباشره للموت , أي يحصل الموت بسببها , ومن اجل ذلك اشتهرت عندهم عباره : تعددت الاسباب والموت واحد .

والحقيقه ان الموت واحد , وان سببه واحد ايضا وهو انتهاء الاجل ليس غير , واما هذه الاشياء التي تحصل ويحصل من جرائها الموت فهي احوال يحصل فيها الموت وليست اسبابا للموت وانها قد لاتحصل فيها حاله الموت لان السبب ينتج المسبب حتما . فمثلا قد يضرب شخص بسكينه قاتله ويجمع الاطباء على انها حاله قاتله ثم لا يموت فيها المضروب بل يشفى ويعافى منها .وقد يحصل الموت دون سبب ظاهر كأن يقف قلب انسان فجأة فيموت في الحال دون يتبين أي سبب لوقوف هذا القلب لجميع الاطياء بعد الفحص الدقيق .

والحوادث على ذلك كثيره يعرفها الاطباء وقد شهدت منها المستشفيات الاف الحوادث , واحيانا يجمع الاطباء على حاله موت عند شخص مريض فيقولون ان حالته ميئوس منها وهذا فوق علمنا ثم يعافى المريض على الرغم من يأس الاطباء المعالجين له ويعيش حينا من الزمن . او يقولون ان فلانا حالته بسيطه وانه سيتعافى بعد ايام معدوده ثم ينتكس المريض فجأة على الرغم من تجاوز الخطر الذي كان محدقا به .

وهذا كله واقع مشاهد محسوس من الناس وبين الاطباء , وهو يدل  على ان الاشياء التي تحدث وحصل الموت بسببها ليست اسباب دائميه وحتميه اذ لو كانت السكين مثلا سببا لموت انسان مطعون بها فقد لا يموت انسان اخر طعن بالسكين ذاتها فتخلف الموت ولم يحصل , لان السبب لا يتخلف ابدا ومثلها الطلقه الناريه والغرق والحرق والحالات الاخرى التي تحدث للانسان قد يحصل الموت فيها وقد لا يحصل .

وان السبب الحقيقي للموت لا يستطيع البشر الاهتداء اليه لانه واقع غير محسوس ولا يخضع للقوانين العلميه , ولا بد لخالق الروح ان يخبرنا عن السبب الرئيسي للموت وان يثبت ذلك بدليل قطعي الثبوت قطعي الدلاله وقد بينه الله لنا كما جاء في قوله : وما كان لنفس ان تموت الا باذن الله كتابا مؤجلا, وقوله سبحانه وتعالى : فاذا جاء اجلهم لا يستأخرون ساعه ولا يستقدمون .

وعلى ذلك تبين خطأ العباره الشائعه عند الناس : تعددت الاسباب والموت واحد .

ولايضاح ان السبب ينتج عنه المسبب مثلا يغلي الماء بدرجه الحراره المئويه ولن يتخلف غليان الماء في كل زمان ومكان اذا سلط عليه درجه حرارة الغليان المئويه .

ويجب على المسلم ان يعتقد بذلك اعتقادا جازما حتى يكمل حياته من دون خوف او وجل من الموت فلا يخاف سلطانا ولا غاشما معتديا ولا عدوا يتربص به او مذله تلحقه وتميته .

 

   مختصره من كتاب الفكر الاسلامي للكاتب محمد حسين عبدالله

  


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق