]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

مصطفي محمود

بواسطة: moaaz rashed  |  بتاريخ: 2013-05-14 ، الوقت: 11:02:12
  • تقييم المقالة:

 

  مصطفي محمود

الذي شارك في التصويت على كتابة مقال (اتكلم عن من) كنت اظن ان الناس قد نضج التفكير لديهم بفكره افضل من ذالك لكن اذا كنت تعرف شخصيتين من الثلاثه واخترت الشخصيه الثالثه وانت لا تعرف عنها شيئ فأنا نجحت 
اما ان اختارت الشخص الذي تحبه والشخص الذي تعرفه فاللاسف انا لم انجح وقد فشلت في جميع مقالاتي السابقه في تغيير الفكر 



من هو مصطفي محمود ؟؟
الاسم: مصطفى كمال محمود حسين آل محفوظ
تاريخ الميلاد : 27 ديسمبر 1921
تاريخ الوفاه: 31 أكتوبر 2009
المهنه:طبيب وكاتب واديب وفيلسوف
الجنسيه : مصري



انجازات مصطفي محمود
ألف 89 كتابا منها الكتب العلمية والدينية والفلسفية والاجتماعية والسياسية
قدم الدكتور مصطفى محمود 400 حلقة من برنامجه التلفزيوني الشهير (العلم والإيمان)
بني مسجد يتبعه ثلاث مراكز طبيه لعلاج المحتاجين ومحدودي الدخل
ويضم المركز أربعة مراصد فلكية ومتحفا للجيولوجيا يقوم عليه أساتذة متخصصون ويضم المتحف مجموعة من الصخور الجرانيتية، والفراشات المحنطة بأشكالها المتنوعة وبعض الكائنات البحرية والاسم الصحيح للمسجد هو "محمود" وقد سماه باسم والده


مصطفي محمود والعوده للحياه مره اخري ؟؟

كثير من الناس يعتقد انه اذا فشل او مره او اذا وقع في حفره فأنه لا يستطيع الخروج منها وقد حكم على نفسه بالموت او الفشل 
عندما يحدث لنا مشكله ما فاننا نحكم على انفسنا بانهايه تعالي معي نري كيف فعل الدكترو مصطفي محمود في هذه المشكله 
بدأ حياته متفوقًا في الدراسة حتى ضربه مدرس اللغة العربية فغضب وانقطع عن الدراسة مدة ثلاث سنوات إلى أن انتقل هذا المدرس إلى مدرسة أخرى فعاد مصطفى محمود لمتابعة الدراسة وفي منزل والده أنشأ معملاً صغيرًا يصنع فيه الصابون والمبيدات الحشرية ليقتل بها الحشرات ثم يقوم بتشريحها وحين التحق بكلية الطب اشتُهر بـ"المشرحجي"، نظرًا لوقوفه طول اليوم أمام أجساد الموتى طارحًا التساؤلات حول سر الحياة والموت وما بعدهما




مصطفي محمود ومبدأ الرجوع للحق فضيله والشجاعه 


كثير من الناس لا يعترف بالخطأ فهذا يسمي غرور فالعاقل اذا اخطأ يتأسف اما الفاشل اذا اخطأ يتفلسف 
تعالي معي نشاهد كيف فعل مصطفي محمود
نذكر هنا أن مصطفى محمود كثيرا ما اتهم بأنَّ أفكاره وآراءه السياسية متضاربة إلى حد التناقض إلا أنه لا يرى ذلك ويؤكد أنّه ليس في موضع اتهام وأنّ اعترافه بأنّه كان على غير صواب في بعض مراحل حياته هوامر من امور الشجاعة والقدرة على نقد الذات وهذا شيء يفتقر إليه الكثيرون ممن يصابون بالجحود والغرور مما يصل بهم إلى عدم القدرة على الاعتراف بأخطائهم


مصطفي محمود بين القاعده والاستثناء (الالحاد)

يقول مصطفي محمود كيف يكون الله الرحيم ويخلق البراكين والزلازل والقمل والضفاضع والمرض والسرطان والسم والعقرب والسيول والاعاصير كيف يخلق الشر 
ويقول محمود ايضا ان الصحه هي القاعده اما المرض استثناء الخير هو القاعده اما الشر هو الاستثناء
ويقول محمود ان الشر ليس شرا من كل الوجوه ونما هو شر من وجه وخير من وجه
البركان مثلا يفتح كل الكنوز الداخليه الموجود في داخل الارض وهو صانه القشره البركانيه الخصبه وهو رافع الجبال وجعلنا الجبال اوتادا هي تثبيت للارض والالحاد هو استثناء اما الايمان هو القاعده 
والالحاد ليس شرا من كل الجوانب فهو جعلنه رجع الى ايمانه مره اخري وبطريقه افضل مما كان وبعدها قام بتسجيل 400 حلقه من برنامج العلم والايمان الذي احدث طفره في العالم العربي وتثقيف العالم العربي بأكمله 


راي مصطفي محمود في الالحاد 

يتزايد التيار المادي في الستينات وتظهر الوجودية لم يكن (مصطفى محمود) بعيدا عن ذلك التيار الذي أحاطه بقوة يقول عن ذلك: "احتاج الأمر إلى ثلاثين سنة من الغرق في الكتب وآلاف الليالي من الخلوة والتأمل مع النفس وتقليب الفكر على كل وجه لأقطع الطرق الشائكة من الله والإنسان إلى لغز الحياة والموت إلى ما أكتب اليوم على درب اليقين" ثلاثون عاما من المعاناة والشك والنفي والإثبات ثلاثون عاما من البحث عن الله! قرأ وقتها عن البوذية والبراهمية والزرادشيتة ومارس تصوف الهندوس القائم عن وحدة الوجود حيث الخالق هو المخلوق والرب هو الكون في حد ذاته وهو الطاقة الباطنة في جميع المخلوقات الثابت أنه في فترة شكه لم يلحد فهو لم ينفِ وجود الله بشكل مطلق؛ ولكنه كان عاجزا عن إدراكه كان عاجزا عن التعرف على التصور الصحيح لله




هل الازمات قتلت مصطفي محمود 

تعرض لازمات كثير منها محاكمته على كتاب (الله والانسان) الذي اعتبره الازهر هو كفر وقدمه الرئيس الراحل جمال عبد الناصر للمحاكمه برغبه من رجال الازهر واكتفت المحكمه بمصادرة الكتاب ومنعه من الكتابه 
ماذا فعل مصطفي محمود بعد المحاكمه
لم ييأس مصطفي محمود وظل ينشر فكرته في الشارع وفي الندوات حتي قرأه الرئيس السادات كتابه واعجب به واعاد نشره من جديد ورجوعه الى الكتابه مره اخري 



حزن مصطفي محمود 

لم يحزن على أحد مثلما حزن على مصرعه يقول في ذلك "كيف لمسلمين أن يقتلوا رجلا رد مظالم كثيرة وأتى بالنصر وساعد الجماعات الإسلامية ومع ذلك قتلوه بأيديهم.. وعندما عرض السادات الوزارة عليه رفض قائلا: "أنا فشلت في إدارة أصغر مؤسسة وهي الأسرة.. فأنا مطلق.. فكيف بي أدير وزارة كاملة..!!؟؟ ". فرفض مصطفى محمود الوزارة فقد تزوج مصطفي محمود مرتين وكان نهاية المطاف الطلاق



برنامج العلم والايمان


يروى مصطفى محمود أنه عندما عرض على التلفزيون مشروع برنامج العلم والإيمان وافق التلفزيون راصدًا 30 جنيه للحلقة ! وبذلك فشل المشروع منذ بدايته إلا أن أحد رجال الأعمال علم بالموضوع فأنتج البرنامج على نفقته الخاصة ليصبح من أشهر البرامج التلفزيونية وأوسعها انتشارا على الإطلاق لا زال الجميع يذكرون سهرة الإثنين الساعة التاسعة ومقدمة الناى الحزينة في البرنامج وافتتاحية مصطفى محمود (أهلا بيكم)! إلا أنه ككل الأشياء الجميلة كان لا بد من نهاية, للأسف هناك شخص ما أصدر قرارا برفع البرنامج من خريطة البرامج التليفزيونية!! وقال ابنه ادهم مصطفى محمود بعد ذلك أن القرار وقف البرنامج صدر من الرئاسة المصرية إلى وزير الإعلام آنذاك صفوت الشريف ويقال انه اسامه الباز بضغوط صهيونية


من كانوا أعداء الدكتور مصطفى محمود؟ )على لسان زوجته الثانيه)

- الشخص الناجح يستفز الكثير من الحاقدين هكذا كان الدكتور مصطفى.. الدكتورة بنت الشاطىء هاجمته بشدة طوال سنوات طويلة، حاولت كثيرا حثه على الرد حتى يظهر الحق من الباطل ويدافع عن نفسه.. لكنه كان يقول لى مثل جميل أوى (لو كلب عضك هتروحى تعضيه)


مرض مصطفي محود كان سببا لحزنه

قال ابنه ادهم ان سب حزن والده هذا الخطاب الذي ارسله اسامه البازل الى الدكتور ابراهيم نافع رئيس تحرير الاهرام 
الخطاب كان له بالغ الأثر على صحة والده الذى دخل بعدها فى نوبة حزن شديدة أثرت على صحته بشكل واضح، خاصة أن الخطاب عبر عن توبيخ سياسى واضح من الدولة لم يقتصر فقط على كتابات الفيلسوف الراحل بل امتد إلى الاعتراض على محتوى ومضمون برنامجه «العلم والإيمان» كاشفاً أن إسرائيل لعبت دوراً رئيسياً فى توقف عرض البرنامج على القنوات الأرضية


تضحيات مصطفي محمود

وكشف أدهم أن والده ذهب للقاء السيد صفوت الشريف وزير الإعلام آنذاك، شاكياً له توقف البرنامج ولما عرف بشأن الخطاب أدرك أن إسرائيل تمارس ضغوطاً سياسية ودبلوماسية لمطاردة أفكاره مؤكداً أن والده عانى الأمرين من تدخلات الأزهر المتكررة لحذف مقاطع كثيرة من حلقات برنامجه حتى إنه كان يضطر إلى الذهاب إلى شيخ الأزهر لمناقشته مراراً حول المقاطع المحذوفة
مصطفي محمود كان يشكل خطر على اسرائيل
مصطفى محمود كان يمثل خطراً على إسرائيل لأنه كان الوحيد الذى يرد على ادعاءاتهم من خلال قراءته المتأنية فى العقائد والتاريخ والعلوم وأن سلوكه هذا تسبب فى حرج شديد للمسؤولين فى الدولة وهو ما يفسر تخليهم عنه فى محنة مرضه وحتى لحظة وفاته

بقلم /معاذ راشد

« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق