]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

المعلم المصري

بواسطة: moaaz rashed  |  بتاريخ: 2013-05-14 ، الوقت: 10:57:41
  • تقييم المقالة:

 

  المعلم المصري 


يأتي كل يوم اثنين في بدايته وتقريبا في الواحده صباحا اتي بفنجان القهوه واجلس امام نافذة الزجاج
ويخرج بخار القهوه على الزجاج ليشكل كلمات مقال جديد نابع من قلم اتحاد العقل والقلب ليخرجوا بهذه الكلمات 


المعلم المصري هل يصلح لهذه المهنه ؟
الاجابه للاسف لا 

واليكم لماذا؟
يدخل المعلم المصري الحصه الاولي متأخرا بحوالي ربع ساعه من وقت الحصه ليأتي بكوب من الشاي 
ثم يجليس ليجبر الطلاب على الوقوف له ويلقون السلام ث ولا يعرف ان هذا الفعل مضاد للاحترام وهذا ليس من تعاليم الاحترام ولا من تعاليم الدين الاسلامي ثم يجلس على مكتبه ليشرب الكوب ويفطر 

ثم يقوم بكتابه الدرس على السبوره لينقل التلاميذ حتي في حاله ان يأتي موجه الماده يشاهد كتابة التلاميذ هو يجبرهم على الكاتبه لا لانفسهم بل خوف من الموجه ايضا يعلمهم الخوف 

ولكن اين الشرح اين إعداد الطالب لا يوجد الا القله الذين يشرحون ويقومون بذالك للتلاميذ

ولكن ليست هذه هي المشكله الحقيقيه 
هناك بعض المعلمين من مدي استهتارهم بمهنتهم لا يعرفون اسماء التلاميذ 


هناك قصه قصيره حدث بالفعل اريد ان اقارن بها حال المعلم المصري وحال المعلم الذي يؤمن بأن هذه المهنه ليست مهنه بل رساله 
" في بداية العام الدراسي كانت هناك معلمه جديده في المدرسه وكانت تكره تلميذ في الفصل لانه لا يقوم بعمل الواجبات ولا يحفظ الدروس وكان طالب مشاغب وكانت تتعجب كيف اصبح هذا التلميذ في الصف الخامس كيف اجتاز كل الاختبارات السابقه ونجح فيها ؟؟!!

خرجت بعد الحصه وذهبت الى شئون الطلاب جائت بسجل هذا التلميذ وكان يدعي "تيدي"

في الصف الاول/ "تيدي طفل ذكي ويتمتع بروح مرحة. إنه يؤدي عمله بعناية واهتمام، وبطريقة منظمة، كما أنه يتمتع بدماثة الأخلاق".

في الصف الثاني / "تيدي تلميذ نجيب، ومحبوب لدى زملائه في الصف، ولكنه منزعج وقلق بسبب إصابة والدته بمرض عضال، مما جعل الحياة في المنزل تسودها المعاناة والمشقة والتعب".

في الصف الثالث / لقد كان لوفاة أمه وقع صعب عليه.. لقد حاول الاجتهاد، وبذل أقصى ما يملك من جهود، ولكن والده لم يكن مهتماً، وإن الحياة في منزله سرعان ما ستؤثر عليه إن لم تتخذ بعض الإجراءات"

وفي الصف الرابع"تيدي تلميذ منطو على نفسه، ولا يبدي الكثير من الرغبة في الدراسة، وليس لديه الكثير من الأصدقاء، وفي بعض الأحيان ينام أثناء الدرس".

هنا ادركت المعلمه انها فاشله كيف كانت تعامله معامله سيئه امام التلاميذ كيف كانت تحرجه امام اصدقائه وتقول عليه انت فاشل انت لا تستحق العيش في هذه الحياه 

اعتقد ان المعلم المصري لا يقف عند هذه الدرجه من التوبيخ بل يزيد في الضرب والاهانه والضرب على الوجه وقد حزر النبي صلي الله عليه وسلم من الضرب على الوجه 

وهنا قررت المعلمه كانت تدعي تومسون ان تكف عن تدريس الحساب والقراءه والكتابه وتعطي التلاميذ كافة المواد تعليما صحيحا ولا تكتفي بتقيدات الوزاره الذي ينفذها المعلم المصري بحزفيرها في المدرسه وفي الدروس الخصوصيه يعطي كل ما لديه من معلومات وطاقه ويسخر من المدرسه 

ولم يقف الامر حول ذالك بل في عيد الميلاد قدم التلاميذ للمعلمه هدايا قيمه ملفوفه بورق هدايا غال الثمن في حين كانت هدية التلميذ "تيدي" هي كيس اسود من محل البقاله موجود فيه عقد من الماس المزيف وليس كاملا وزجاجة عطر بها الربع فقط فضحك التلاميذ وسخروا من هدية "تيدي " بينما فرحت المعلمه وواظهرت اعجابها الشديد بهدية تيدي ثم ارتدت العقد ووضعت قطرات من العطر على معصمها 
وهنا لم يذهب تيدي الى البيت بل انتظر المعلمه تومسون حينما خرجت وقال لها 
(اليوم اصبحت رائحتك مثل رائحة امي)

ولم يكف الامر عند ذالك بل في كل مرحله دراسيه يرسل لها جواب ويزورها في الشهر مرتين ويقول لها انها افضل معلمه قابلها في حياته

وحينما كان حفل تخرجه من الجامعه كانت المعلمه موجوده وجالسه على كرسي الامومه 

وعندما اراد ان يتزوج اخذها معه لتكون امه 
وفي كل مره يقابلها ويرسل لها جواب يقول كلمته الهيره 
انها (" افضل معلمه قابلها في حياته")"


(تيدي ستودارد هو الطبيب الشهير الذي لديه جناح باسم مركز "ستودارد" لعلاج السرطان في مستشفى ميثوددست في ديس مونتيس ولاية أيوا بالولايات المتحدة الأمريكية، ويعد من أفضل مراكز العلاج ليس في الولاية نفسها وإنما على مستوى الولايات المتحدة الأمريكية)


هل جربت سيدي المعلم ان يذهب لك الطالب الذي كنت تدرس له ويقبل يدك الذي قال عنه النبي يجوز تقبيل يده وقال عنه الشاعر 
قم للمعلم فيه التبجيلا 
ومن علمني حرفا سرت له عبدا 

اعتقد انك ان قمت بفعل ذالك ستكون بمثابه اب عنده ستكون انت راض عن نفسك حينما تكون في حفل تخرج تلميذ كان عندك وتجلس على كرسي الابوه حينما يأخذك معه ليذهب لخطبة فتاه ليتزوجها انه احساس رائع 

سيدي المعلم انا لا الومك على الدروس الخصوصيه فأنت بحاجه لها ولكن هناك تلاميذ في المدرسه تحت سن الفقر لا يقدرون على دفع ثمن الحصه في الدرس الخصوصي قم بعملك في المدرسه مثلما تقوم به في الدروس رجاءا سيدي المعلم 

رجاء ايها المعلم اتقن عملك كما وصاك النبي صلي الله عليه وسلم 
لا تقوم بتوبيخ الطالب او ضربه ولكن قم بنصيحته فديننا النصيحه وليس حد السيف او الضرب 
وعليك ان تعرفان التعليم رساله وليست مهنه 

اللهم ان كان من توفيق فمنك انت وحدك وان كان من خطأ او نسيان فمني ومن الشيطان .


بقلم/معاذ راشد

« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق