]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

أمور يمكن تجاهلها وأخرى لا يجوز أبدا أن تًـتَجاهل

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2013-05-14 ، الوقت: 10:43:28
  • تقييم المقالة:

بسم الله


عبد الحميد رميته , الجزائر


أمور يمكن تجاهلها وأخرى لا يجوز أبدا أن تًـتَجاهل :


1- أمور يمكن أن تُـتجاهل بسهولة أو بصعوبة :

مثل المسائل التي لها صلة بالخوف أو الوسواس أو القلق أو ... هذه يمكن جدا أن تُـتَـجاهل , والأفضل أو يجب تجاهلها من أجل زيادة راحتنا واطمئناننا وسعادتنا في الحياة الدنيا . أما الصعوبة والسهولة فتختلفان باختلاف نوع الخوف أو القلق أو الوسواس أو باختلاف مصدره أو ظرفه أو مكانه أو زمانه , وكذا باختلاف الشخص المصاب وطبيعته , وكذا باختلاف الجهد المبذول والعزيمة والإرادة المتوفرة عند الشخص . لكن في كل الأحوال أنا أظن أن العزيمة القوية والإرادة القوية من شأنهما أن يُـغلِّـبا الإنسانَ على نفسه فيتجاهل بسهولة ما يُـنغص عليه جزء من حياته من خوف أو وسواس أو قلق أو ... وهذه العزيمة وهذه الإرادة تنبع من داخل الشخص ولا تأتي من الخارج ولا تباع أبدا ولا تشترى .


ا - إذا كنتَ تخاف من شيء لا يخيف عادة , كأن تخاف من ظلام أو من حيوان غير موجود أصلا أو من عدو وهمي أو من السير في طريق ضيق أو من السير فوق قنطرة أو من الأوساخ مهما كانت بسيطة أو من الموت أو من مرض احتمال الإصابة به بعيد عنك أو من رجال مخابرات ليست لك أية مشكلة معهم أو ... فيمكنك جدا وبسهولة أن تتجاهل هذا الخوف لتعيش في أمن وأمان وفي سلم وسلام . الأفضل لك أن تتجاهله أو يجب عليك أن تتجاهله , وأنت لا تحتاج من أجل ذلك بإذن الله إلا الإرادة القوية والعزيمة الفولاذية , واطلب القوة من صاحب القوة واطلب العون من صاحب العون , أي من الله تبارك وتعالى .


ب- وإذا كنت موسوسا من أمر لا يليق أن تهتم به أو لا يصلح أن تضخمه أو لا يستساغ أن تعطيه أكثر مما يستحق من قيمة : إذا كنت موسوسا بأن هناك من يناديك وأنت في الطريق ثم إذا التفتَّ لم تجد أحدا , أو إذا كنت موسوسا بأنك ترى أشخاصا لا يراها غيرك أو تسمع أصواتا لا يسمعها غيرك , أو إذا كنت موسوسا بأن غيرك متسخ إذا لامسته وجب عليك أن تغتسل , أو إذا كنت موسوسا بأنك ربما مصاب بكل ما أصيب به الغير من الأمراض , أو إذا كنت موسوسا بأن باب البيت ونوافذه مفتوحة ومنه فأنت تضطر في النهار الواحد أن تتأكد من أنها مغلقة عشرات المرات , أو إذا كنت موسوسا بأنك ستموت غدا ومنه فأنت خائف جدا جدا , وإذا كنت موسوسا بأن وضوءك ناقص وصلاتك ناقصة , أو إذا كنت موسوسا بأن زوجتك خانتك ( بدون أدنى دليل أو برهان ) أو ... فيمكنك جدا وبسهولة أن تتجاهل هذا الوسواس لتعيش في راحة وسكينة وطمأنينة . الأفضل لك أن تتجاهله أو يجب عليك أن تتجاهله , وأنت لا تحتاج من أجل ذلك بإذن الله إلا الإرادة والعزيمة , واطلب القوة والعون من الله عزوجل وحده .


جـ - وإذا كنت قلقا من مشكلة لا تُـقلق أصلا أو لا تُـقلق إلا قليلا وأنت تضخمها أو من كنت قلقا من مشكلة أنت لست مسؤولا عنها ولست قادرا على حلها : إذا كنت قلقا لأن واحدا من أهلك مات وأنت لا تطيق فراقه , أو كنت قلقا جدا لأنك تدرس وبعض زملائك متفوق في دراستهم أكثر منك , أو كنت قلقا بسبب أنك لا تمتلك السيارة أو الزوجة أو الدار أو المال التي يملها غيرك ولا تملكها أنت , أو كنت قلقا لأنك تبحث عن عمل أو وظيفة ولكنك ما زلت لم تحصل عليها , أو كنت قلقا جدا لأنك أقصر من غيرك أو أضعف جسديا من غيرك أو أقل جمالا من غيرك , أو كنت قلقا لأن أولادك لم يصبحوا أدبيا وأخلاقيا كما تحب أنت , أو كنت قلقا لأن ولدك لم يحفظ القرآن كما حفظته أنت , أو كنت قلقا لأن ابنتك ما زالت لم تتزوج بعد أو ... فيمكنك جدا وبسهولة أن تتجاهل هذا القلق أو تتجاهل سببه لتعيش طيبا مباركا في حياتك الدنيا لا تحزن على ما فات ولا تخاف مما هو آت . الأفضل لك أن تتجاهله أو يجب عليك أن تتجاهله , وأنت لا تحتاج من أجل ذلك بإذن الله إلا الإرادة والعزيمة وكذا الحرص على الكلام والضحك والمخالطة الحسنة والتفاؤل وحسن الظن والثقة بالله وشغل أوقات الفراغ وتقوية الصلة بالله ونسيان هذا الذي ينغص عليك حياتك ويذهب عنك النوم بالليل وبالنهار .


كل ما سبق من خوف أو وسواس أو قلق يمكن تجاهله أو يستحب تجاهله أو يجب تجاهله بسهولة مع قوة الله أولا وعونه ثم بالإرادة والعزيمة القويتين , حتى يعيش الإنسان في حياته الدنيا سعيدا في انتظار سعادته الأبدية في الآخرة .


2-أمور لا يجوز أبدا أن تُـتجاهل :

وعلى الضد مما سبق فإن هناك أمورا ومسائل تحدثُ لنا بين الحين والآخر يجب أن نعالجها في الحين للتخلص منها أو من آثارها , ولا يجوز أبدا تجاهلها لأن تجاهلها يسيء , وقد يقتل أحيانا . وهذه المسائل معلوم بداهة بأنه لا يجوز أبدا تجاهلها , إلا حين لا يكون بأيدينا شيء من أجل التخلص منها , وإلا فإذا كنا قادرين على التخلص منها فالمطلوب شرعا وعقلا ومنطقا وعرفا أن لا نتجاهلها , بل المطلوب تقديم كل الأسباب من أجل التخلص منها بالطرق والوسائل المناسبة والمشروعة .


ا- مثلا إن كان عندي ضرس يؤلمني وما تحته منفوخ , وطلبتُ من غيري المساعدة , فلا يجوز أبدا لأي كان أن يقول لي " تجاهل الألم وتعامل مع نفسك وكأن الضرس وما تحته لا يؤلمك "!!!. هذا غير مقبول البتة , لأن الضرس يؤلمني بالفعل ولا يمكنني تجاهله أبدا بل المطلوب إرشادي إلى أية وسيلة طبية طبيعية أو كيميائية من شأنها أن تخفف من النفخ وتنقص من الألم , أو المطلوب أخذي إلى المستشفى أو إلى طبيب أسنان ليعالجني أو ... هذا هو المطلوب , ولا يجوز لك أبدا أن تطلب مني تجاهل المرض إلا عند الضرورة , أي عندما لا يكون أمامنا أية وسيلة علاجية فعندئذ يصبح التجاهل مطلوبا , والتجاهل يصبح معناه مجازيا لأن المقصود منه هنا ليس هو المعنى المعروف للتجاهل ولكن المقصود منه فقط الصبر لله ليس إلا . ويقاس على مثال الضرس مئات الأمثلة الأخرى خاصة منها المتعلقة بأمراض عضوية قد يؤدي تجاهلها إلى مضاعفة المرض أو على الأقل لا ينفع تجاهلها في شيء .


ب- إذا فرضنا بأنني أصبتُ رجلي خطأ بسكين وبدأ الدم يسيل من رجلي غزيرا فطلبت العون ممن يحيط بي من الناس , فلا يجوز لأحد أبدا أن يقول لي " تجاهل ما يسيل منك من دم , وتعامل مع نفسك وكأنه لا دم ينزف من رجلك" , لأن الدم في الحقيقة يسيل وتجاهل نزوله عبث ودمار وكذب وقتل للنفس بغير حق . إعطني قطعة قماش أربطها على رجلي , ائتني بكحول أو بأي دواء من شأنه أن يوقف النزيف أو ... افعل ما تشاء , فإذا توقف الدم فبـها وإلا خذني إلى أقرب مركز صحي من أجل الإسراع بإسعافي . وأما أن تطلب مني تجاهل الدم فأنت تتصرف معي تصرف مجنون , وأنت تريد قتلي لا محالة . ويقاس على هذا المثال مئات الأمثلة الأخرى خاصة منها المتعلقة بإصابات عضوية قد يؤدي تجاهلها إلى الموت أو إلى المرض المزمن أو ما شابه ذلك .


فلننتبه إذن في حياتنا اليومية مع أنفسنا أو في تعاملنا مع الناس إلى هذا الشأن المهم : هناك مسائل مطلوب منا تجاهلها حتى نسعد وهناك أمور أخرى لا يجوز أبدا تجاهلها حتى لا نشقى , والله وحده أعلم بالصواب.
 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق