]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الشيوعيون كانوا أرحم معي من بعض المتدينين المتعصبين :

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2013-05-13 ، الوقت: 21:18:54
  • تقييم المقالة:

 الشيوعيون كانوا أرحم معي من بعض المتدينين المتعصبين:

ناظرتُ الكثير من الشيوعيين في حياتي , ومنذ عام  1975 م ( حيث كنتُ طالبا في جامعة قسنطينة ) , وهم الآن بعد هداية الله لهم , يحترمونني جدا , والحمد لله رب العالمين .

ناظرتُهم ولم يسبني واحدٌ منهم أبدا , ولكن البعض من إخوتي المتعصبين في بعض المنتديات أشبعوني سبا وشتما وسخرية واستهزاء وتنفيرا وتحذيرا , لأسباب ثانوية جدا من أهمها أنني أوسع صدري في المسائل الخلافية في الدين وهم لا يعرفون إلا ضيق الصدر والتشدد والتزمت والتطرف والتعصب لعلماء ودعاة إلى درجة قريبة من التقديس  .

وفي المقابل يتعصبون ضد علماء ودعاة آخرين إلى درجة اعتبارهم أخطر على الإسلام من اليهود والنصارى .

أشبعني هؤلاء الإخوة سبا وشتما وكأنني أسوأ من فرعون " قولا له قولا لينا لعله يتذكر أو يخشى".
يسبونني ثم يطلبون مني أن أناقشهم في مسائل معينة من أجل أن يسبوني أكثر وأكثر .

وأنا أقول لهم بين الحين والآخر " لا يمكن أن أتناقش معكم في شيء في ظل جو مثل هذا ( سب وسخرية وتحذير و ... ) , ومع ظلم فظيع يصدر من طرف ناس يعتبرون أنفسهم مجاهدين في سبيل الله ودعاة , ومن خلال منتدى إسلامي ".

كم في هذه الدنيا من عجائب وغرائب , وكما يقول المثل عندنا في الجزائر

" عيش تشوف , وعيش تسمع ".  


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق