]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

إسبقيني ...

بواسطة: عباس السوداني  |  بتاريخ: 2013-05-13 ، الوقت: 18:34:46
  • تقييم المقالة:


إسبقيني  فقد سرقوا جواز مروري وزوادتي ..
أعود ابحث عن ذاتي وصورتي واسمي ,
في أوراقي القديمة التي كتبتها عنك ..
إسبقيني فانا دائما هكذا ,,تتعطل كلّ رحلاتي
لانني اهرع معكِ وروحي لصيقةً عند عتبة الدار ..
تتبعني بنظرات الوَجَعْ ,,,
إسبقيني .فإن عطارد يطاردني ويتراجع عند كلّ مشاريعي
أعتقد اني تركت وجهي عند مرآة أمي العتيقة التي ورثتها ..
وروحي ربما إنْدسّتْ في محملِها ..وإسمي في صرائِرِها ..
تذّكرتْ ..إنتظري قليلا, فقد كتبتُ أوّلَ حروفي عند مكحلتها
وأنفاسي تزفر عِطرَها .. سأجدني عند عباءتها .
غافيا عند آخر حكاياتها ..
لكنهم لن يمنحوني اوراقي ثانية .. لأنها موّثقةٌ بشهادها...


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق