]]>
خواطر :
الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ليس لي سواها قصه قصيره

بواسطة: اسماء ابراهيم  |  بتاريخ: 2013-05-13 ، الوقت: 12:38:10
  • تقييم المقالة:

 

مر عام و كأنه دهر لقد كانت تمر اللحظات بطيئة متثاقله و كأن عقارب الساعه تقوفت في مكانها لا تريد أن تتركه , لقد شعرت بأن شيئا ما ينقصني و حاولت بقدر استطاعتي أن اعرف ما هو و لكن دون جدوي, صحيح أن هذا الشعور أنتابني منذ أنفصالي عن زوجتي و لكن من غير المعقول أن يكون هذا هو السبب الحقيقي فلم نشعر يوما ما بالسعاده الحقيقيه كنا دوما في سلسلة مشاكل لا تنتهي عبثا حاولت من جانبي أن اصلح كل ما يجعلنا نقع في فخ الخلافات و لا أنكر إن قلت أنها حاولت هي الاخري و عندما استسلمنا للامر الواقع و اقتنعنا بأنه لا يوجد حل أفترقنا بمنتهي الهدوء.

و منذ ذلك الحين تفاجئني والدتي بين الحين و الاخر بترشيحها لأحد الفتيات من محيط العائله أو من الأصدقاء لتكون زوجة المستقبل و لكني كنت أتحجج بأنني لازلت في مرحلة بناء المستقبل و لن افكر في الارتباط  و أرتكب نفس الخطأ مرة أخري و انا غير مؤهل لهذه الخطوه المهمه , يجب أن أكون مستعد ماديا و نفسيا لكي لا تحدث مشاكل بيني و بين شريكه حياتي , هكذا كنت احاول أن أقنعها و أن اقنع نفسي و لكني كنت في داخلي شئ ما يخلق حاجز بيني و بين فكرة الزواج مرة أخري.

حتي جاء اليوم الذي أخبرتني فيه والدتي بأنه قد أن الاوان و أنها وجدت من أطمئن قلبها أليها فتاه جميله في منتصف العشرينيات لم يسبق لها الارتباط من اي نوع علي صله قرابه بعيده بنا لم تكن تراها منذ ان كانت طفله صغيره و لكن رأتها صدفه في احد الافراح و وجدت أنها مناسبه لي و بها ما تمنته.

تم كل شئ في أسرع مما توقعت و بدأنا في تجهيز عش الزوجيه , يوما بعد يوما بدأت أتأقلم علي وضعي الجديد كنت احاول أنا اتفادي اخطائي السابقه لكي لا اقع فريسه الفشل مره اخري فأحساسه مؤلم حتي عندما كنت أري منها ما لا يرحني كنت احاول أن اقنع نفسي بأنني أعطي للامور اكثر مما تستحق .

كانت تفرض شروطها في كل مره ففي البدايه صممت أن تتخلص من كل شئ في شقتي القديمه و تستبدله بحجه أنها لا تريد أي شئ يذكرني بالماضي و كم أرهقني هذا الامر من الناحيه الماديه و لكني وجدت نفسي  التمس لها كل العذر فمن حقها أن تشعر بأنها تبدأ حياه جديده لا يشاركها أحدا بها و لكني رغما عني وجدت نفسي اتذكر زوجتي السابقه عند تأثيث شقتنا فقد كنت مررت بتجربه خطوبه قبل ارتباطي بزوجتي السابقه و تم إنهاءها قبل الزواج بفتره قصيره و بعد إنتهائي من إعداد كل شئ و حينما عرضت عليها فكره تغيير بعض الاشياء لتختار علي ذوقها الخاص وجدتها ترفض الفكره و بشده و تررد أنني أرهقت حتي اصل الي هذه المرحله و انفقت الكثير و الكثير و ليس من العدل أن اضحي بكل هذا لمجرد اشياء فارغه , ربما يختلف موضوع الغيره من أمرأة لأخري .

عندما كانت تراني اذكر اسم امي في اي موضوع كانت تبادر بالقول بأن كل شئ سوف يتغير بعد الزواج فأنا ارغب في حياه مستقله و اشياء معينه خاصه بي , لم استطع أن امنع نفسي و انا اتذكر هذا المشهد المتكرر عندما كانت تزورني امي و اجلس انا و هي نتحدث و بمجرد دخول زوجتي علينا نتوقف عن الكلام فهذه أسرار خاصه بأسرتنا ليس من حقها أن تعرفها لم تشتكي بل كانت علي الفور تتركنا لتقوم بعمل اي شئ حتي لا تقيد حريتنا.

مرات و مرات و هي تفرض شروطها فهي تعلم أن الرجل حينما يخرج من علاقه فاشله لا يرغب في تكرار هذا الفشل مره اخري حتي وجدت نفسي اخلع دبلتها و اضعها علي المنضده لتقول لي ما هذا

لم ارد سوي أنني لا استطيع أن أتزوج الا أمل

ربما لو عدت اليها سوف اجدها تزوجت او حتي لو لم تكن مرتبطه ربما لن توافق علي العوده لمن جرحها و لكني لن أييأس  لو وجدتها تنتظرني  و سأحاول حتي أعوضها عما فعلته بها فكثيرا منا لا يعلم أنه أخطأ الا بعد فوات الاوان.    


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق