]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . اختصار الكلام براعة لا يجيدها كل أحد، كما أن الإسهاب فيه فن لا يتقنه إلا القلة، والعبقري من يجمع بين الحُسنين   (محمد النائل) . الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . 

التعصب يولد تعصبا مضادا :

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2013-05-13 ، الوقت: 08:50:29
  • تقييم المقالة:

 التعصب يولد تعصبا مضادا :

من حقك – أخي الكريم والعزيز والحبيب والغالي - أن تنكر الإرهاب ( باسم الإسلام ) المسلح ضد الدولة والحكومة السعودية ( بعد الذي حدث ضد الدولة والحكومة الجزائرية والذي حصد مئات الألوف من الأرواح من الطرفين : الإسلاميين ورجال الدولة وكذا من الشيوخ والنساء والأطفال ) , وتقول بأنه ليس من الإسلام في شيء , وأن هذا التطرف الإسلامي باسم الإسلام نبتٌ غريب جاء من الخارج وليس نباتا سعوديا خالصا.

هذا من حقك ولكن ليس من حقك أن تنكر علي إن قلتُ لك بأنه وافد يمكن جدا أن يكون صناعة سعودية خالصة . إن الخطاب الإسلامي السعودي ينطلق  – كما يقول قائل في " عرب تايمز "- من فكرة احتكار الحقيقة المعصومة التي لا تقبل الجدل أو النقاش ، والتي يكون مخالفها ضالا ومنحرفا ومبتدعا وزائغا وفاسقا... إلى آخر مفردات قائمة الخطاب .

وتزداد المشكلة تعقيداً عندما نجد دائرة ( الطائفة المنصورة المهتدية ) تنكمش إلى أضيق نطاق ، إذ يبدأ الخطابُ الإسلامي في حصر الهداية والرشد في فئة المسلمين عموما من أهل السنة والجماعة (وهو كلام حق وعدل) ثم نكتشف بعد ذلك أن الرشد والهداية تضيق ثم تضيق ثم تزداد الدائرة ضيقاً حتى يَـحصر الخطابُ الإسلامي الهدايةَ والتوحيدَ الخالص في فئة بعينها من عامة أهل السنة والجماعة [ مستبعدا الأشاعرة والماتريدية ], وهم ( السلفيون ) بل ربما تضيق دائرة السلفية ذاتها لتنحصر الهداية والرشد في "هيئة كبار العلماء" (مهما كان فضلهم هم لا يمثلون كل علماء الإسلام ) دون غيرهم من السلفيين !! .

وقد درج الخطابُ الإسلامي السعودي الرسمي وشبه الرسمي على قذف تهم الضلال والزيغ والزندقة بل والكفر أحياناً بحق كل من خالف الخط الإسلامي السلفي المنسوب إلى بن باز والعتيمين والألباني رحمهم الله رحمة واسعة , فاستسهل البعض من فقهاء السعودية-ومن جاورها من الدول- ( البعض منهم ولم أقل الكل , وأقصد على الخصوص المتعصبين منهم ) تضليل من يخالفهم لأتفه الأسباب وأهون الأمور حتى يكاد الخطابُ الإسلامي يُـخرجُ ثلاث أرباع المسلمين من الملة !!.

وذلك لأن دائرة الضالين والمارقين والمبتدعة تشمل جميع الفرق الإسلامية غير المنتمية للتيار السلفي , وتفيض المكتبات السعودية ( وانتقلت من السعودية إلى كثير من الأقطار الإسلامية ) بآلاف الكتب المكرسة لتكفير جميع المذاهب والطوائف والحركات الإسلامية غير السلفية (صوفية وسرورية وأشعرية وماتريدية وتبليغية وإخوانية وجهادية وتحريرية و...) حتى بات – أو كاد - تكفير الآخر الإسلامي هو الأصل والحكم بإسلامه هو الاستثناء !!.

وحتى الحوار الإسلامي – الإسلامي غلب عليه طابع الخشونة والقسوة والحدة ، فنجد أن الرد أو التصويب الفقهي أو المناقشة العلمية لاجتهاد معين تعنون بـ (الرد على ضلالات فلان ) أو ( نقض شبهات فلان ) أو

( التحذير من طامات فلان ) بل يمكن أن يأخذ الرد – عند بعض الغلاة من السلفية - من غير الألباني وبن باز والعتيمين بطبيعة الحال- عنوانا مثل "الرد على الكلب العاوي فلان" !!! , والمقصود بالكلب العاوي هنا الشيخ يوسف القرضاوي !!!.

وفي ظل مثل هذا الجو الفكري المشبع بثقافة الكره والتطرف والتكفير والمشحون بعقلية إقصاء الآخر وإلغائه كلياً يأتي العنف المسلح كنتيجة طبيعية وثمرة حتمية لهذا الواقع الفكري المتعصب , وذلك لأن " كل تعصب - كما يقولون- يولد تعصبا مُضادا ". والسعودية اليوم , هي إذن تحصدُ حصادَ سنوات وسنوات .

ملاحظة : أنا ما قلتُ بأن ما جاءنا من السعودية كله شر! . أبدا أبدا أبدا . أنا ما قلتُ هذا ولن أقولهُ بإذن الله , بل إن الذي جاء منها من خير أكثر بإذن الله بكثير مما جاء من شر وتعصب وتزمت وتطرف . وما كتبه علماء السعودية ( خاصة الألباني وبن باز والعتيمين ومن اقتدى بهم ونهج نهجهم وسار على دربهم ...) كذلك من خير وأمن وأمان وسلم وإسلام وهدوء وطمأنينة و ... أكثر بإذن الله بكثير مما صدر منهم من شر وتعصب وتزمت وتطرف . ولكنني أشرتُ قبل قليل إلى بعض الشرِّ فقط الذي جاءنا من السعودية .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق