]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

لم أمتلك في حياتي مبلغا أكثر من 5 ملايين سنتيما ! :

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2013-05-13 ، الوقت: 04:08:54
  • تقييم المقالة:
بسم الله
عبد الحميد رميته , الجزائر
لم أمتلك في حياتي مبلغا أكثر من 5 ملايين سنتيما ! :
مع ظروف الأستاذ المادية المتدهورة في بلادنا ( الجزائر ) , ومع كوني لا أملك موردا ماليا إضافيا من غير راتبي الشهري المتواضع جدا .
ومنه فإنني أقول كلمة يكاد لا يصدقها من يسمعها مني , وعلى رأسهم زملائي وأصحابي وجيراني وأقاربي وأصهاري , بل حتى إخوتي يتعجبون عندما أعترف لهم بهذا الأمر .
إنني لم أمتلك مبلغا في حياتي دفعة واحدة أكثر من 5 ملايين سنـتيما , أي أكثر من راتب شهرين تقريبا ( 2008 م ) لأستاذ مرسم وعمل ل10 سنوات أو أكثر في قطاع التعليم وله بعض الأولاد .
قلتُ : لم أمتلك في حياتي كلها دفعة واحدة , لم أمتلك أكثر من 5 ملايين سنـتيما ولو لمرة واحدة . هذا مع أنني أستاذ تعليم ثانوي لمدة 30 سنة تقريبا .
قلتُ : لم أمتلك دفعة واحدة مبلغا أكبر من 5 ملايين من السنـتيمات , مع أن أغلب زملائي في الثانوية ( إن لم أقل كلهم ) , وكذا أغلب جيراني وأقاربي وأصدقائي و ... امتلكوا هذا المبلغ وأكبر منه بكثير , امتلكوه في حياتهم مرات ومرات , عشرات أو مئات المرات .
وأنا لا أتحدث عن هذه المسألة أبدا من أجل الاعتراض على قضاء الله تعالى ( حاشاه سبحانه وتعالى وله الحمد كله ونعمه علينا لا تعد ولا تحصى ) , بل إنني أقول دوما " الحمد لله ثم الحمد لله ثم الحمد لله , اللهم لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك ولعظيم سلطانك , الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات , اللهم إذا أنعمتَ علينا فاجعلنا من الشاكرين وإذا ابتليتنا فاجعلنا من الصابرين ".
وإنما أنا أتحدث عنها لأنبه إلى جملة مسائل ودروس وعبر بسيطة ولكنها مهمة في حياتنا اليومية , أذكر منها :
1- فضلُ الله يؤتيه لمن يشاء , والله يسألُ عباده عما يفعلون , ولكنه هو سبحانه وتعالى لا يُسألُ عما يفعلُ .
2- الدنيا ( مال ومتاع وديار ونساء وسيارات و...) يعطيها الله لمن يحب ولمن لا يحبُّ , ولكن الآخرة , ومعها سعادة الدنيا فإن الله لا يعطيها إلا لمن يحبُّ .
3 - وإن كان الفقر يكاد يكون كفرا , ولكن – ومع ذلك – فإن الغنى الحقيقي هو غنى النفس لا غنى المال , ومنه فإنني أحس وفي الكثير من الأحيان ( بل في أغلب الأحيان ) بأنني أسعد بكثير ممن هو أغنى مني مالا وأكثر مني متاعا بسبب الإيمان أولا ثم القناعة والرضا ثانيا . ولا يسعدُ صاحبُ المال الكثير أكثر مني إلا إن كان أكثر مني طاعة لله وأكثر قربا منه سبحانه عزوجل .
4- شكر الله على المال اليسير وعلى المتاع القليل وعلى الدنيا البسيطة هو أخف وأسهل وأيسر من شكر الله على المتاع الكثير , وقليل من المال نطيق شكره هو أحسن لنا وأفضل بكثير من كثير من الدنيا لا نطيق شكرها .
5- التنافس على الدنيا الحلال جائز , ولكن الأولى منه والأفضل والأنفع والأطيب والأحسن هو التنافس على طلب الآخرة والجنة .
والله وحده أعلم بالصواب .
وفقني الله وأهل المنتدى لكل خير .
اللهم أكرم أهل المنتدى ولا تهنهم , زدهم ولا تنقصهم , كن لهم ولا تكن عليهم , اللهم احفظهم بما تحفظ به عبادك الصالحين , آمين

« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق