]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

وفي أول يوم له في عمله الجديد دخل على الركاب وصاح فيهم " قيام " ! :

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2013-05-12 ، الوقت: 13:45:50
  • تقييم المقالة:

بسم الله

عبد الحميد رميته , الجزائر


وفي أول يوم له في عمله الجديد دخل على الركاب وصاح فيهم " قيام " ! :

تقاعد أحد الأساتذة وأراد أن يملأ وقت فراغه , فاختار مهنة قاطع تذاكر في الحافلة .
وفي أول يوم له في عمله الجديد دخل على الركاب في الحافلة , وصاح فيهم " قيام " ! .

تعليق :

1- التقاعد قد يكون نعمة لصاحبه وقد يكون نقمة عليه . هو نعمة إذا عرف كيف يشغل المتقاعدُ وقـتَـه ويستغله فيما يعود عليه بخير الدنيا أو الآخرة أو بخير الدارين معا , سواء كان العملُ بدنيا أو فكريا , وسواء كان مدرا للمال أم لا .

2- التقاعد قد يكون خفيفا على صاحبه وقد يكون ثقيلا . هو خفيف إن كان المتقاعد لا بأس به ماديا أو كان مستور الحال أو كان يستطيع بعد التقاعد أن يشتغل بما يعود عليه بأجر مادي ينفقه على نفسه وأهله وداره .
وهو ثقيل إن كانت ظروفه المادية صعبة , ولم يجد ما يشتغل به أثناء التقاعد بما يساعد به أسرته ماديا .

3- ملأ الفراغ بما ينفع أمر مهم جدا بالنسبة لكل إنسان مؤمن , وهو واجب شرعي بديهي . هو أمر مهم لأن الوقت ليس من ذهب ولكن الوقت هو الحياة .

4- كل واحد منا سيُـسأل يوم القيامة عن الوقت , وكذا عن عمره فيم أفناه , فإن قضاه في طاعة ومع مباحات سعِـد في الدنيا ونجا في الآخرة . وأما إن قضاه مع المعاصي والذنوب والآثام شقي في الدنيا وخسر في الآخرة الخسران المبين .

5- ما أحسن أن نقضي جل أوقاتنا مع الطاعات , ونقضي القليل منها فقط مع المباحات . وإذا عصى الواحد منا اللهَ بين الحين والآخر , ما أحسن وأطيب أن يسارع بالتوبة والاستغفار عسى الله أن يبدل سيئـتـه إلى حسنات .

6- وقت الترفيه عن النفس من خلال مباحات وجائزات إذا نوى المرء به التقوي على عبادة الله تعالى أصبح بإذن الله عبادة من العبادات له عند الله عليه أجر . ولكن مع ذلك يتمنى كل واحد منا أن يكون أغلبُ وقته مع العبادات لا مع المباحات والترفيه عن النفس .


7- الوقتُ إن استغله المؤمنُ فيما ينفعه دنيا وآخرة كان له نعمة من أعظم نعم الله , وأما إن لم يستغله فيما ينفع ويفيد أو استغله فيما يضر , كان عليه نقمة والعياذ بالله تعالى . قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
" نعمتان مغبون فيهما كثير من الناس : الصحة والفراغ " .

8- مهم جدا جدا جدا لو يسعى كلُّ واحد منا إلى أن يستغل وقته ما استطاع فيما ينفع ويفيد إلى درجة أنه يصبح مع الأيام , ليس لديه الوقت الفراغ الذي لا يجد ما يفعله فيه . هذه أمنية أرى أنها غاليةٌ جدا يجب على كل واحد منا أن يتمنى من الله أن يحققها له .

9- قيام الناس لشخص يجوز كما قال بعض العلماء بشرطين :
الأول : أن يتم من تلقاء أنفس القائمين ولا يُـفرض عليهم من طرف الداخـل عليهم ... فإن فُرض عليهم القيامُ لم يجز عندئذ .
الثاني: أن يكون الداخلُ رجلا صالحا , فإن كان فاسقا أو فاجرا ( أو كافرا من باب أولى ) حَرُم القيامُ عندئذ.

10- ما أبعد الفرق بين أن يقوم الناسُ لك لأنك فرضتَ عليهم القيامَ , يقومون لك ظاهرا وهم في أنفسهم يسبونك ويشتمونك أو ما شابه ذلك ... وأن لا يقوم الناس لك ولكنهم ظاهرا وباطنا يحبونك ويحترمونك ويقدرونك . إن الأول سيء وقبيح , وأما الثاني فطيب ومبارك بإذن الله تعالى .

11- أنا أعرف بعض الناس المسؤولين ( إداريون ) في مؤسسات تربوية , يفرضون على الغير القيام لهم لأنهم فارغون في الحقيقة والواقع , ولأنه لا قيمة لهم في المجتمع ... ولذلك فهم يحاولون التعويض , ويحاولون أن يصبروا أنفسهم ويعزوها , بماذا ؟!... بأن يفرضوا على غيرهم القيام لهم لـيُـقنعوا أنفسهم بذلك (كذبا وزوا ) أنهم على شيء , وهم في الحقيقة لا شيء ثم لا شيء .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق