]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

متابعة المقال...

بواسطة: اروى  |  بتاريخ: 2011-05-18 ، الوقت: 15:21:01
  • تقييم المقالة:

والشاب الذي يجعل اخته تحصل له على صديقات...اليس يعلم انه يعطيها القدوة وانها لابد ان تبحث لها عن اصدقاء..اما من اصدقائه هو او من اي طريق..؟ ما موقفه.. افيرضى في سبيل اشباع شهوته الهابطة ان يعلم اخته الفساد ويدفع بها الى الطريق..؟ ام تراه يرحب بذلك, لعلها في اثناء الصيد ان تقع على صيد ثمين..؟اليست هذه قدارة ما بعدها قذارة..؟ تقشعر منها الابدان حتى ابدان الحيوانات..؟ام يخاف على اخته وبنات الناس لعبة يلعب بها متى يشاء....؟ الاختلاط البريء..؟ التعارف البريء..؟ الصداقة البريءة..؟ العلاقة البريئة التي ممكن ان تتحول الى زواج وما شبه ذلك..؟اين توجد هذه كلها...؟ هل هناك فعلا شيء اسمه بريء...؟ هذه القطعان من الشباب التي تطارد كل فتاة كالكلاب المسعورة هل هذه مخلوقات آدمية.......؟ هل هذه نفوس يرجى منها خير..؟ هل هي سواعد تقيم بناء امة الاسلام..؟هذه الفتاة التي تبلغ بها الوقاحة ان تبدا هي بالغزل..وتخرج من بيتها لتغازل الشبان..؟ هل هذه تصلح ان تكون اما فاضلة. ومربية ابناء...ايها الناس..احسنوا الظن بهذا الشاب انه بريء يريد ان يستمتع متعة بريئة...وحين يعبث بها ..يتصايح هؤلاء الدعاة:هل حدث شيء؟هل مست الفضيلة؟ هل نقصت الفتاة شيئا؟ العالم بخير دعوا المور تسير؟ شيء من الصداقة البريئة..مداعبة لاتتجاوز الحدود..يالها من مسخرة؟ وحين يقع المخطور يصرخ هؤلاء الناس...الى متى تظلون متاخرين ورجعيين في تفكيركم ونظرتكم؟؟ الفضيلة في الداخل..في النفس..في المشاعر..مسكينة..انها فتاة وققعها الحب..وسيطر على مشاعرها..فضحت في سبيله بكل شيء..انها فتاة نبيلة المشاعر  مادامت لاتبيع جسدها لكل راغب مادامت مخلصة لحبها..انها فاضلة..؟

اتعلم اختي اخي ابي امي عمي عمتي خالي وخالتي جاري وجارتي احبائي زميلاتي زملائي ...نحن نريد جيلا من البشر لا يعيشون كالحيوانات ..نريد ان نبعد الدياثة والدعارة والفساد..نحب الشرف والعفة والطهر

نريد الاسلام ونريد الاخلاق

نريد ان نكون ذو نفس طهورة نقية تحب العطاء والمحبة العفة والنزاهة

نريد ان لانخدع آباءنا وآهالينا..؟

بكلام لايسمع ولا يطاق ولا يابه به..نريد العفو والتسامح والاخلاص والوعد الخالص ...

                                                                                             من دعائكم الخالص اروى


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق