]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

هل تهتم المرأة عادة بزوجها أكثر أم بالأولاد أكثر ؟ :

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2013-05-12 ، الوقت: 10:17:46
  • تقييم المقالة:
هل تهتم المرأة عادة بزوجها أكثر أم بالأولاد أكثر ؟ :

أما في بداية الزواج فالمرأة تهتم في العادة بنفسها وأولادها أكثر من اهتمامها بزوجها .

ثم تصبح المرأة بعد ذلك في الشيخوخة أو قريبا منها أحنى على الرجل منها في الشباب , حيث يصبح اهتمامُها بالرجل هو ما يشغلها بالدرجة الأولى قبل الأولاد وربما قبل نفسها . ومع ذلك هناك نسوة سيئات وفاسدات هن مهملات للزوج والأولاد ( والبنات ) صغار , وكذلك هن مهملات للزوج عندما يكبر الأولاد والبنات ويتزوجون فتحاول المرأة عندئد أن تستغني أكثر وأكثر بأولادها عن زوجها ... وهذه بطبيعة الحال شيطان في صورة امرأة وليست امرأة حقيقية .

ونحن نتحدث بطبيعة الحال عن نفسية المرأة بشكل عام لا عن كل امرأة , وننبه في نفس الوقت إلى 3 أمور :

ا- المطلوب شرعا هو عدل المرأة مع نفسها وزوجها والأولاد سواء في بداية الزواج أو في سن متأخر من عمرها .

ب- الزوجة التي تخاف الله أقدر على تحقيق العدل ممن لا تخاف الله .

جـ - واجب الزوجة ( شرعا ) اتجاه زوجها أكبر من واجبه هو اتجاه زوجته , سواء في بداية الزواج أو في وسطه أو مع أخريات أيام الزوجين , حتى ولو جهلت أو تجاهلت بعض النساء هذا الأمر .

 

وبالمناسبة أقول : كم أعجبتني كلمات طيبات قالتها أختٌ من الأخوات تعقيبا على موضوعي هذا . قالت " أغلب النساء تجتهدن وتصب الواحدة منهن جل اهتمامها في رعاية الأولاد وتربيتهم أحسن تربية في حدود استطاعتها , وتكرس حياتها كلها تقريبا لتحقيق هذا الهدف , ولكنها تنسى للأسف الشديد في خضم هذا الانشـغال , تنسى زوجها ,  وتكتشفُ متأخرة أنها قد أهملت جانبه وخسرت حياتها الخاصة معه .

ومنه فإننا نجد – في الكثير من الأحيان - أن هناك فتورا وفجوة كبيرة قد تولدت بينها وبين زوجها كانت هي سببه حين أحسنت إلى أولادها وقصرت في حقه هو , واهتمت بأولادها وأهملته هو , وأحبت أولادها جدا وكادت تنساه هو . وتجد هذه المرأة نفسها في النهاية تحتاج إلى كثير من الترقيع وإعادة البناء لتستدرك البعض مما فاتها مع زوجها , وقد تقدر على ذلك وقد لا تقدر .

لذا فعليها منذ البداية الحرص – إن أرادت إرضاء الله أولا ثم سعادتها وإرضاء زوجها ثانيا - التوفيق ما بين رعاية الأولاد وبين الإهتمام بزوجها واحتضانه , ولتعلم كل زوجة أن زوجَـها هو الذي يجب أن يأتي في المقام الأول لأن حقه الشرعي عليها أكبر من حقها هي عليه , ولأنه يعتبر الإبن الأكبر و ... الأثير ".

والله وحده أعلم بالصواب .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق