]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

"هذه المسألةُ التي ذكرتَـها لا تُـعد من المسائل الخلافية إطلاقا" ! :

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2013-05-12 ، الوقت: 07:21:12
  • تقييم المقالة:

"هذه المسألةُ التي ذكرتَـها لا تُـعد من المسائلالخلافية إطلاقا" !:

 قال لي أخٌ : " أنا لا أتكلم عن باقي المسائل الخلافية المعروفة ، المبنية على الدليل  .هناك أسباب تؤدي للخلاف , وهي مبسوطة في كتب الأصول لا داعي لذكرها .للمخطئ  أجر على اجتهاده, وللمصيب أجران : أجر على اجتهاده وأجر لإصابته الحق , وبالطبع يجب أن يكون من أهل العلم  .لكن أخي المسألةُ التي ذكرتَـها هنا لا تُـعدُّ من المسائل الخلافية إطلاقا . فعمدةُ الفريق المخالفِ حديثٌ ضعيفٌ  .وكذلك من القواعد الأصولية : ليس كلُّ خلاف يُـعتدُّ به " .

قلتُ : " قلتَ أخي الحبيب : المسألةُ التي ذكرتها لا تعد من المسائل الخلافية إطلاقا  .
وأنا أقولُ لك :

          1- إذن من قال من العلماء والفقهاء ... , قلتُ : إذن من قال ذلك فهو " يْـخَلَّـط " [ بلهجة الجزائريين ] , وهو جاهلٌ وليس عالما , مع أنني مستعدٌّ لأن أذكرَ لك أكثرَمن عالم قال بالقول الذي ذكرتُهُ أنا , وهم علماء لهم فضلهم ومكانتهم ومنزلتهم وعلمهم و...  

   2- ثم إن حكايةَ أن الحديثَ ضعيفٌ , إذن من اعتمد عليه فإن قوله لا يعتد به ( كما قلتَ أنتَ ) هي حكايةٌ فيها من الخطأ ما فيها  :
               ا- لأن الحديثَ قد يُضعفه قوم ويصححه آخرون , إذ ليست كلُّ الأحاديث التي ضعفها محدثون هي ضعيفة باتفاق .
              ب- ولأن الحديثَ قد يكونُ ضعيفا , ولكن هناك أحاديث أخرى صحيحة تقويه  .
             جـ-  ولأن الحديثَ الضعيفَ يجوزُ العملُ به- عند بعض العلماء - في مجالات معينة وبشروط معينة.

      
 3- علماءُ الأصول قالوا " الله لا يعذبُ المسلمَ في أية مسألة خلافية , مهما أخذ من فلان أومن علان من العلماء " , ولم يُـفرقوا - عموما وبشكل عام - بين مسألة خلافية ومسألة خلافية أخرى .
        4- لا تنسَ أخي الكريم بأن الكثيرَ من المسائلِ يقولُ عنها البعضُ بأنها محلَّ إجماع , وهي في حقيقة الأمر ليست محلَّ إجماع . وهناك علماءُ كَتبوا كُتبا وكُتبا من أجل بيان وذكر الكثير من المسائل التي ظنها بعضهم محلَّ إجماع وهي في حقيقة الأمر ليست كذلك.

         5- ثم أنا أتمنى منك أخي الحبيب عوض أن تقول " القولُ الصواب هو كذا وهو محل إجماع , والقولُ الآخر لا يُعتد به وليست له قيمة , وهو مخالف للإجماع ".عوضَ أن تقولَ كذلك , أنا أتمنى لو أنك قلتَ مثلا " المسألة فيها خلاف , ولكنني أنا أميلُ إلى قول من قال ... , لأنني مثلا أرى بأن هذا هو الأرجحُ أو الأصوب أو الأوفق أو الأقربُ إلى ...". 
إن هذه الكلمة الأخيرة هي في نظري هي الأطيب والأحسن والأجود والأنفع و ... والأقرب إلى الاعتدال والتوسط والحنيفية السمحاء والفطرة السليمة و .... وأما الكلمة الأولى فأنا أرى أن فيها من الميل للتعصب والتشدد والتزمت ما فيها , وهو ما لا أحبه لكَ ولأي مسلم مؤمنوالله أعلم  .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق