]]>
خواطر :
يا فؤادي ، لما هددتني بالهجر و لم يبقى لي سواك في الأنس...كيف حال المضجع في غياب الرفيق المبجلُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

من زاوية اخرى,,,,,نحن طيبون!!! بقلم: ولدان

بواسطة: wilden  |  بتاريخ: 2011-09-30 ، الوقت: 23:59:38
  • تقييم المقالة:

تشدني عناوين الصحف  التي قطعت وعدا على نفسي ذات يوم بان لا أقربها، فترتمي بين يدي دون ان اطلبها او اسعى اليها، لأجد نفسي مرغمة على تصفح اوراقها................، كنت قد فقدت اثناءها رغبتي في الاطلاع على مواضيعها المتنوعة لادراك متجدر في نفسي وقناعة اكيدة  بانني لن اجد بين صفحاتها موضوعا واحدا يتناول انجازا جميلا او ابداعا فنيا راقيا يجعلك تؤمن ان الحياة لا تزال جميلة وانه بامكانك ان تثق بجارك، او تساعد زميلك، او تصون امانتك، او تكنس امام باب منزلك........

وضعت الجريدة على طاولة المكتب، بعدما القيت نظرة سريعة على جزء صغير في الصفحة الاولى شدني اليه، لانني استشعرت انه ايذان خافت لتحول بسيط قد تشجع رئيس تحرير الجريدة اخيرا على المغامرة بوضعه في المقدمة،  قرأت بعضا من تلك النكت المكتوبة بلهجة عامية جعلتني اقهقه فجأة، بعدما دبَّ المرحُ  اخيرا في نفسي،  فاستبشرت خيرا وتأملت ان يمر يومي على ما يرام، خاصة بعدما مررت على مواضيع القتل والاغتصاب والاختلاس مرور الكرام ولم اشأ ان أُكدِّر صفوي بالاعتقاد ان نظرية ( الانسان شرير بطبعه) صحيحة بالرغم من ان ما يؤكد صحتها  هو ما يوجد من مواضيع في هذه الجريدة المشؤومة.

فكرت قليلا وسألت نفسي: هل نحن فعلا اشرار؟

اردت ان انظر الى اولئك القتلة والمغتصبين، والكثيرين من اللصوص والمختلسين والمرتشين وغيرهم ممن  اقرأ عنهم كل يوم، هل نستطيع فعلا ان نقول عنهم اشرار؟

لا ...... بالطبع لا.....ان اخطأ شخص ما بغض النظر عن درجة الجرم الذيي ارتكبه، وبغض النظر عن حالته النفسية التي واكبته اثناء قيامه بجرمه، فهذا لا يمنحنا الحق ان نقول عنه انه شرير، لاننا بذلك نكون قد اغفلنا ان هذا الشخص يمتلك ميزات حسنة في نواحي اخرى:  من المؤكد ان لديه عائلة ويحب زوجته وابناءه، ربما يكون طيبا وعطوفا على من هم اقل منه شأنا ، قد يكون حسن السلوك مع جاره ويساعده عندما يلزم الامر، قد يكون شهما ويدافع عن حرمة فتاة لا يعرفها .......قد يكون كل شيء لكن ان يكون شرا مطلقا فهذا ما يستحيل،.

- أردت من خلال ماكتبت، ان ادعوا الناس الى النظر داخل جوهر الفرد قبل الحكم عليه، إن البشر طيبون بطريقة ما....!!!!!! حتى لو اقترفوا افضع الجرائم، حتى ولو طغوا على الآخرين، يكفي فقط ان هناك شعورا باليأس يغلفهم من الداخل، ان تنتابهم احيانا نوبات من الخوف والهلع ليدركوا وندرك  اخيرا انهم  بشر مثلنا ......ان فقدنا الامل في ان الحياة لا تزال جميلة، فسنسودها نحن بافكارنا الموحلة التي  باتت  تاكل زهرة حياتنا وتحرقها برماد ساخن، ان اردنا ان نرى جمال الحياة علينا ان نبحث عن الايجابيات بداخلنا، لا ان نجتهد لنقنع انفسنا باننا لسنا اهلا لنكون بشرا...

                                                                       بقلم: ولدان 

 


... المقالة التالية »
  • أحمد عكاش | 2012-09-03

    السيدة ولدان:

    اشتقت إليك، وإلى كتاباتك، لماذا لا تُسمعينا صوتك سامحك الله ؟.

    أرى أنكم طيبون من كل النواحي وليس من ناحية أخرى فحسب. ولكن ..

    بدأنا بـ (لكن) يا عزيزتي، وهذه الـ (لكن) سبب الكثير من كوارثنا، ولكن ..

    لابد من (لكن).

    في صحراء مترامية الأطراف، تملؤها كثبان رمال لها أوّل وليس لها آخر، إذا وجدنا زهرةً أو زهرتين أو عشر زهرات من أزهى وأجمل وأروع وأبهى أزاهير الدنيا ... فهل يحق لنا أن نقف أمام هذه المفازة ونقول:

    - يا الله ما أجمل هذه الروضة النضرة ..؟!

    هل عصفور واحدٌ أو عصفوران أو أكثر يبشرون بالربيع حقيقةً ؟!.

    أنا معك أنه يتوجب علينا أن نبشّر بالخير دائماً، أن ننشر النور في كل مكان،

     فربما يأتي يوم تسطع فيه الأنوار في طريقنا..

    تبقى (لكن) حجرة عثرة كأداء في  .. سبيلنا.

    أسأله تعالى أن يأخذ بيدك وأيدينا جميعاً إلى سبيل ممهّد يقود خطانا إلى واحة من الجمال والخير.

  • قلب شجاع | 2012-03-18
    صح لسانك .نعم لم يولد الانسان مجرماً او قاتلاً فالظروف التي ينشأ بها الانسان هي من تصنع منه ما هو عليه كلام رائع وواقعي وجميل
  • نورالدين عفان | 2011-12-25
    يشدني كثيرا ماتكتبين لانك بطريقة او بأخرى انتي تقولين مالااقدر ان اقوله انا ....فالصفات الايجابية رغم كل ما يعصف بها من رياح الشر ونوازع الباطل تظل هي الجوهر في الانسان ولانقول كما يقول فلاسفة الغرب ان الانسان شرير بطبعه ...دمتي ودام قلمك سيالا وفياضا ..........واسمحي لي بنقل بعض من مواضيعك الى صفحتي الخاصة طبعا مع الاشارة لك بأنك انتي صاحبة المقال ....تقبلي مروري المتواضع
  • Karkouba Tabouza | 2011-10-02
    dima ahla ou ahla ou klemek jawhar ou ygis fi samim

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق