]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

اجيالنا هم ثمرة الحاظر والمستقبل !

بواسطة: مها قيس  |  بتاريخ: 2011-09-30 ، الوقت: 20:39:37
  • تقييم المقالة:

اجيالنا هم ثمرة  العطاء وحصاد المستقبل , فهم الذين يفتحون لنا ابواب جديدة في الحياه وولائنا الانتماء اليهم وتشجيعهم في جميع نواحي الحياة نحن زرعنا وحصدنا مالم نكن نتوقعه في هذا الجيل بل نفتخر بهم وبتواصلهم مع مجريات الحياة , ونصبوا افكارهم للوصول الى غايتهم بكل فخر واقتدار ففي هذا الزمان وهذا القرن الحادي والعشرون ظهرت معدات جديدة والتطور اصبح في اعلى درجاته العظمى وتفاقمت الاحداث من حين الى آخر وحدثت اشياء لم تخطر على  اذهاننا وهاهي اجيالنا تقف في وجه الضلم فالحياه ليست عبثا بل تتطلب منا ان نجاريها ونعيش بها كما تريد من متطلبات ومستجدات صنعوا اجيالنا الاعجوبه واندهشت عقولنا من صنيعهم وعقولهم الفذة التي وصلت الثقافة الغربية وانتصرت عليهم فقد وقفوا في وجه العدو والاساءة بسيف قاطع ثلم  وعملوا في جميع المجالات واخترعوا مالم نكن نتوقعه من معدات وتقنية جديدة في العلم والعمل بها والسعي  بحثا عن الكمال الذي يتجلى في احلى  صورة نأمل دائما ان تبقى اجيالنا في اعالي ارومتها ,فقد تفتحت ابواب العلم بوجودهم وانغلقت ابواب الجهل والتخلف والتفكير الرجعي .


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق