]]>
خواطر :
إني أرى في عينك براءة الذئابُ ... على ضفاف الوديانُ في الفرائسُ تنتظرُ و تنقضضُ ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

قراءة الشفرة علي وجه الدولار (‏3‏ من‏3‏) برسكوت بوش وتمويل جيوش هتلر

بواسطة: محمد تاج الدين  |  بتاريخ: 2013-05-11 ، الوقت: 13:20:52
  • تقييم المقالة:

في المقالات السابقة‏,‏ عرضت رؤية بعض المحللين السياسيين الغربيين الذين يتبنون‏(‏ نظرية المؤامرة‏)‏ ويفترضون أن أحداث القرن الأمريكي برمتها كانت قائمة علي تخطيط الأوعية الفكرية الغربية‏,‏ التي نشأت في نهاية القرن التاسع عشر‏,‏ وقام بتنفيذها ثلاث قوي عالمية‏,‏ وهي بريطانيا العظمي واليمين المحافظ في الولايات المتحدة الأمريكية والماسونية العالمية.

وذكرت أن الثورة الأمريكية قامت علي تحالف اليمين المحافظ الأمريكي والماسونية العالمية, وسجلت الهدف من تحالفها علي وجه شعار الولايات المتحدة سنة1776, وهو الشعار الذي جمع رموز الماسونية وكلمة'INGODWETRUST.', أو توكلنا علي الله المسيحية, وكان أول مستند رسمي يعلن عن النظام العالمي الجديد
كما قلت إن عبارة النظام العالمي الجديد جاءت أول مرة علي لسان بابا الفاتيكان الكسندر السابع عام1492, بعد الانتصار علي غرناطة, ثم علي لسان كريستوفر كولومبس, ثم في رسالة الملك فرديناند إلي قبائل التانيو والأراواك في العالم الجديد, وكان نصها كالتالي:' عالم واحد, ورب واحد, ودين واحد, وحاكم واحد,' وهو فهم الغرب للنظام العالمي الجديد, ثم عاودت الظهور مرة أخري في نهاية القرن التاسع عشر في فكر وكتابات الجماعات العنصرية الغربية, مثل الفابيان سوسيتي والثيوسوفيكال سوسيتي, وكلاهما علماني ملحد, يؤمن بحتمية سيادة العنصر الانجلوساكسوني علي العالم, ثم صرح بها علانية الرئيس الأمريكي البيوريتاني وودرو ويلسون سنة1913( قبل الحرب بعام), ثم روزفلت سنة1935 بطبعهـا علـي ورقـة الـدولار, أو قبـل بدايات الحرب العالمية الثانية بعام أيضا( سنة1936 إحتلال المانيا لأقليم الراين)

كما قلت إن الدولار الجديد هو سلاح النظام العالمي الجديد, وإنه حمل باللاتينية عبارات مثل بشري هامة أو سارة, النظام العالمي الجديد أو العلماني الجديد, وقلت إن تصميم الشعار الأمريكي تم سنة1774 إلي سنة1776 في ثلاث سنوات علي يد ثلاث لجان جميعها من الماسون الأحرار, وأنه تم في عهد الكلاسيكية, ومع ذلك استخدم في وحداته التصميمية لغة الرموز الغريبة علي الكلاسيكية السائدة, وما فرضته هذه الرموز من شفرات لها مدلول في معجم ترجمة الرموز الماسونيـة, ومـن ثم فمـن الصعـب أن تكون هذه الرموز قد وضعت بالمصادفة أو أنها( خزعبلات) كم وصفها أحد القراء المفعم بالحب والولاء الأمريكي أو آخر الذي وصفها بأنها كمن نظر إلي السحاب ورأي في تكويناته أي أشكال فهذا الظن أو التفكير الساذج لم يكن في المنهج الأوروبي في عصر التفكير'REASON' بل كانت الرموز لغة النخب التي ميزتهم عن العوام, وكانوا بها ينقلون أفكارهم وينشرونها ويثبون وجودهم وهيمنتهم( راجع كتابات البرت ج مكاي, وجود فري هيجنز) وهم من كبار مفكري الماسونية في القرن التاسع عشر
خلاصــة ما ســبق
من كل ما سبق ذهبت إلي
1- أن هناك تحالفا تم بين الماسونية العالمية بكل فكرها الإلحادي والتيار المحافظ الديني بالولايات المتحدة بكل فكره الديني المتطرف, أفرز الثورة الأمريكية ومشروع الهيمنة الأمريكية علي العالم سنة1774 وإستمر حتي اليوم
2- دخلت أمريكا بهذا الحلف وأهدافه ساحة الصراع الإمبراطوري علي العالم في القرن التاسع عشر وانتهي القرن بتنافسها مع بريطانيا العظمي فقط, ثم عقدا صلحا عرف بالصلح الأعظم سنة1896 إتفقا فيه علي تنفيذ مخططات الفابيان سوسيتي في هيمنة الجنس الانجلوساكسون من البروتستانت علي العالم
3- من هذا الاتفاق خطط الحليفان لاحداث القرن العشرين ليكون قرن سيادة العنصر الانجلوساكسوني ثم قررت أمريكا أن يكون القرن العشرين قرنا أمريكيا خالصا فمولت( أمريكا) كافة الأطراف في أوروبا وأشعلت الحرب الثانية التي قضت تماما علي كل القوي القديمة وتركت الساحة العالمية خالية تماما للقوي الأمريكية وحدها, بلا منافس بل إن المنافس الذي ظهر كان صنيعة الفكر والرأسمالية الأمريكية كتجربة للشمولية الغربية التي يعتزم الغرب تنفيذها في النظام العالمي الجديد
4- نتيجـــة التخطيط الأنجلوساكسوني أفرزت:
أ- إنشاء النظام المالي العالمي الجديد باصدار قانون بنك الإحتياط المركزي الأمريكي سنة1913 وكان ذلك هو المحرك الرئيسي لكافة الاحداث التالية
ب- الحرب العالمية الأولي والتي مول طرفيها النظام المالي الجديد
جـ- الثورة البلشفية والتي مولها أيضا النظام المالي الجديد
د- الحرب العالمية الثانية والتي خططت لها أمريكا ومولت كل أطرافها لسحق كافة القوي العالمية واستعبادها بالعجز والمديونية
هـ- الحـرب البـاردة والـديكتاتوريات العسكرية في العالم الثالث أو ما عرف زورا باسم عصر التحرير أو الاستقلال
و- نهاية الحرب الباردة وسقوط الشيوعية
ز- قيام النظام العالمي الجديد علانية وهو العصر الذي نعيش فيه
كل ما سبق كان مخططا له, وتصطنع له الأحداث التي يمولها الدولار المطبوع بلا غطاء ذهبي


النظام العالمي المالي الجديد وتمويل الحربين
كانت بداية تنفيذ مخطط التحالف الأنجلوساكسوني للهيمنة الكونية هو إنشاء بنك الاحتياط المركزي الأمريكي- وهو بنك خاص- له الحماية الكاملة والغطاء الكامل من الحكومة الأمريكية وله حق إصدار عملة الولايات المتحدة الأمريكية أو الدولار إن تكلفة إصدار ورقة الدولار أو المئة دولار تساوي520,0 دولار وحاجة الحرب العالمية الأولي للتمويل يمكن طباعتها كلها دون أي رصيد ذهبي وكانت تحقق فائدتين لأمريكا, وضررا داهما عاما هو التضخم أما الفائدتين فهما:
1- إيقاع جميع القوي العالمية المتنافسة في شباك المديونية بالدولار الوهمي
2- تشغيل الشركات الأمريكية سواء شركات التمويل أو البنوك أو المصانع أو الخبراء
وأما ضرر التضخم العالمي فهو مشكلة سوف يعاني العالم كله منها جراء الحرب ونتائجها الكارثية ونسبة تضرر أمريكا منه لا تقارن باستفادتها ومن الممكن أن يكون النمو الذي تحدثه إحتياجات الحرب في أمريكا معادلا للتضخم الناتج عن طبع الدولار كما يمكن الحد من ذلك الأثر برفع نسبة احتياطيات البنوك لسحب السيولة من الأسواق وهذا أمر في متناول البنك المركزي فضلا عن أن طبيعة تمويل احتياجات الحرب تضمن تجميد الأموال في أصول وبني تحتية مما يقلل من سرعة تداولها ويقلل من أثر طباعة الدولار علي التضخم, ومن ثم بدأ خبـراء التمويل في تسويق الحرب العالمية الأولي وما يستدعيه ذلك من انتاج حربي, وكان خلف هذه الخطة الجهنمية عائلتان رئيسيتان تغلغلتا في كافة دواوين الحكم الأوروبية:
1- عائلة روتشيلد الألمانية اليهودية( الماسونية)
2- عائلة روكفلر( الألمانية التركية) الأمريكية( الماسونية أيضا)
هاتان العائلتان تبادلتا المراكز في السيطرة علي البنوك الأوروبية, والأمريكية إضافة إلي انتاج النفط العالمي وتكريره, وفي زمن واحد أثناء الحرب الأولي كان أفراد من العائلتين يعمـلون كمستـشارين لـدي أي مـن طـرفي الحرب ويؤدون مهمتهم بتنسيق كامل مع التحالف( اليمين المحافظ الأمريكي, الماسونية العالمية)
في ذات الوقت عمل الإعلام الواقع تحت سيطرة الماسونية العالمية علي تصعيد حالة الحرب في أوروبا, وتزكية التوتر الناتج عن الاحلاف والاحلاف المضادة التي تمت في نهاية القرن التاسع عشر بجهود الدبلوماسية البريطانية والجماعات السرية
وقامت الحرب الأولي بلا معني ونتج منها تكسير عظام كل القوي العالمية دون نتيجة حاسمة حتي أن خطوط المواجهة لم تتحرك مليمترا واحدا في العام الأخير وكانت لصالح المانيا, وانتهت الحرب بلا معني كما بدأت ولكن بعد إفلاس جميع قوي أوروبا وانهيار الامبراطوريات الكبري
في ذات الوقت مولت( طائفة الجزويت) وكبار رجال الأعمال الأمريكان عن طريق بنك الاحتياط المركزي الثائر الروسي لينين اللاجئ في المانيا فعاد الي روسيا القيصرية ليشعل الثورة البلشفية ويخرج روسيا من الحرب قبل لحظة النهاية, ويسقط الامبراطورية العظمي في سرداب طوله ثمانية عقود(كتابTHESENDICATE للكاتبNICOLASHAGGER)
وانتهت الحرب العالمية الأولي بدخول الولايات المتحدة الأمريكية لوضع لمسات النهاية, وكان دخولها دراميا استلزم اغراق سفن ركاب أمريكية بما عليها من ركاب أمريكيين واتهام الغواصات الألمانية بالحادث للقفز علي تعهد وودرو ويلسون لشعبه بعدم جـر أمـريكا الي الحرب وبالفعل صدرت موافقة الكونجرس علي إعلان الحرب علي المحور بعد أقل من شهرين مـن غـرق الباخرة' لاكونيا''LACONIA' وخضـع لـه ويلســون مجبـرا( ظاهريا)
ووضعت شروط الحرب ومعاهدات السلم بصورة وصفها رئيس وزراء فرنسا كليمنصو الماسوني الأعظم, بأنها الضمان الوحيد للحرب الثانية
وقبل أن يجف مداد الحبر الذي وقعت به معاهدات السلام كان السيناريو الأمريكي للحرب الثانية علي خشبة المسرح العالمي
تمويل الحرب الثانية
كانت ظروف المانيا بعد الحرب الأولي وما وضع علي كاهلها من قيود والتزامات أكثر من حالـة افلاس دولة, ومزقت الدولة الواحدة وفرقت أراضيها علي دول الجوار وحوصرت برا وبحرا, وسياسيا واقتصاديا واخترقت داخليا بالثورة الشيوعية والفوضي الخلاقة0 كان من المستحيل أن تقف هذه الدولة علي قدميها أو أن تحرك بنسا في الداخل أو الخارج دون الرقابة الدولية
في هذا الجحيم ولد نظام هتلر سنة1933, وفي أقل من ثلاث سنوات بدأ الحرب علي العالم باستعادة أراضيه المقتطعة منه وضمها سنة1936 أي بعد ثلاث سنوات وكانت أوروبا كلها تلملم جراحات الحرب السابقة فلم تتحرك أو حتي تنطق
( فكرة ان تقوم المانيا من هذا العدم لتشعل حربا بقوة الحرب التي اشعلتها أمر يعد من المستحيل ما لم تسخر لها آلات التمويل الدولارية الجبارة كل السبل لهذا البعث الاعجازي)
فمن مول آلة الحرب النازية في ظل هذا الحصار والافلاس والفوضي ؟
برسكوت بوش وتمويل ألمانيا النازية وإعدادها للحرب الثانية
حسب بحث أجري في بداية هـذا القـرن ونشـره الكاتبان الأمريكيان( وبسترج تاربلي) و( انتون تشيتكن) بعنوان( بوش السيرة غير الرسمية), وقد نشر الكتاب في عهد الرئيس بوش الابن سنة2004 ويعرض لما أسماه الكاتب تعاون رجال( وول ستريت) وكبار رجال الصناعة في الولايات المتحدة علي بعث النازية وإعداد المانيا للحرب مرة أخري اعتبارا من1922( أي مباشرة بعد الحرب الأولي ودون تضييع أي وقت فالخطة كانت معدة قبل الصلح الأول) بتمويل ترميم الطرق والسكك الحديدية واقامة المصانع اللازمة وتهريب الأموال عبر هولندا من خلال التعاون مع بعض بيوت الأموال الألمانية والاوروبية مثل عائلة ثايسنز التي كانت تملك وتدير العديد من مؤسسات التمويل الالمانية والاوروبية مثل أوجست تايسن بانك في برلين وبانك فور في هولندا بالتعاون مع يونيون بانك الامريكي, وكان أحد أفراد عائلة تايسن قد كتب كتابا بعنوان' أنا دفعت الي هتلر'IPAIDHITLER0
وكان الكتاب بداية البحث الإعلامي عن كشف لغز تمويل هتلر وبعث المانيا النازية ومشروعها' استعباد العالم' وانتهي البحث والكتاب الي حقيقة أن وول ستريت كان الممول الأوحد لهذا البعث الذي أدي الي الحرب العالمية الثانية, وكان برسكوت بوش أحد أهم المنظمين لحملة التمويل هذه, نشر الكتاب سنة2004 وأعيد طبعه ثلاث مرات, وعلي غلافه صورة الرئيس جورج بوش الأب, وبداخله أسماء أكثر من عشرين مسؤلا مصرفيا أمريكيا, ولم يعلق عليه أو يرد عليه أحد
إن مسألة تمويل المؤسسة المصرفية العالمية( بموافقة ودعم الولايات المتحدة) للحرب الأولي والثانية بعد الافراج عن العديد من المستندات السرية لهذه الحقبة غدت واقعا تناولته عشرات الكتب وربما أكثر, ولو حاولت البحث في شبكة المعلومات عن اجابة لهذا السؤال( من مول آلة الحرب النازية) لحصلت علي عشرات الآلاف من الاجابات تصب في هذه النتيجة وسوف أعرض هنا لبعض هذه الكتب ثم أنهي بذكر المراجع التي استعنت بها وبعض الردود علي بعض التعليقات
أولا: كتاب مخلوق من جزيرة جيكل وتمويل المؤامرة
هذا الكتاب يجيب علي لغز ما يطلق عليه الكاتب( وهم المال) من أين جاء وأين يذهب وماذا يساوي وكيف وماذا يصنع ؟؟!!, وفيه يعرض الكاتب إدوارد جريفن بالمستندات كيفية تمويل المؤسسة المصرفية العالمية بقيادة بنك الاحتياط المركزي الأمريكي وعائلات روتشيلد وروكفلر وليوب للحرب العالمية الأولي والثورة البلشفية, والحرب العالمية الثانية بكل أطرافها, وكيف تم تمويـل اليابان سنة1904 لتلحق بروسيا القيصرية هزيمة فادحة تمهد لنهاية الامبراطورية, ثم كيف تم تمويل لنين وتروتسكي قبل وأثناء وبعد الثورة ؟؟, ثم كيف تم تمويل هتلر ؟؟ ثم كيف تم تمويل ستالين للقضاء علي هتلر ؟؟ ثم كيف تم تمويل روسيا الشيوعية لاعدادها لحرب افغانستان ؟؟؟ وهكذا إنه رؤيـة كاشفـة لصنـع المـال( الدولار) أو الشيطان الأكبر في أحداث القرن العشرين
ثانيا:( كتاب في البحث عن أعداء)
في مجموعة محاضرات بعنوان الحروب السرية للمخابرات الأمريكية
SECRETWARSOFTHECIA
أدلي عميل المخابرات السابق جون ستوكويل بمجموعة من الاعترافات عن الحروب الاقتصادية للجهاز الذي عمل به تحت رئاسة بوش الأب سنة1976 ثم ضم هذه المحاضرات في كتاب نشرة بعنوان في البحث عن عدو قال فيه نصا:
' كنا نصنع القرارات الهامة للسياسة الأمريكية'
لقد قمنا بأكثر من خمسين عملية سرية من هذ القبيل نيكاراجوا ليست اكبرها, ربما أشهرها, أفغانستان هي أكبرها, لقد انفقنا ملايين الدولارات, لصناعة حروب تدمر شعوب كانت آمنة
عندما تكره الولايات المتحدة حكومة ما, ترسل اليها الـCIA بالتمويل اللازم لاستئجار العملاء وتمزيق البنية الاجتماعية والاقتصادية لهذا البلد واضعة كل الضغوط الممكنة علي الحكومة دافعة إياها الي أحضان الولايات المتحدة راكعة ومستسلمة بكل شروطها التي كانت ترفضها من قبل, أو الخيار الآخر, العقاب, الانهيار الكامل, ويمكن لعملائنا تدبير الانقلاب اللازم لهذه الحكومة أو اغتيال رؤوسها, أو تدميرهم إعلاميا بالفضائح المعدة مسبقا0
ان تمزيق البنية الاجتماعية والاقتصادية أصبح أول مفردات قاموس الـCIA, أو هو العملية الأكثر اتقانا عند كوادرها, إنني اتحدث عن تقنية نفعلها ونحن مغمضي العيون, أن نذهب الي هناك, نجعل سوق المحاصيل أقل من تكلفة الفلاح, نجعل الطرقات غير آمنة للنساء, نجعل المدارس والجامعات تغلي بالفوضي, نجعل الأسعار تضطرب, نجعل رؤوس الأموال تنسحب من السوق, ندفع الاقتصاد الي حافة الهاوية
هل توحي الي القارئ هذه السطور بمشهد شبيه علي الساحة المصرية ؟!
هل تفسر هذه الكلمات التي ألقيت سنة1987 لغزا حيرنا كثيرا ؟!
هل تقول مثلا إن الدولار الأمريكي, المارد الجبار يعبث بساحة بيتنا ؟!, يستخدمنا بعضنا ضد بعضنا فنحرق, ونخرب ونخون وندمر ونهوي بأنفسنا الي الهاوية, أو........
ثالثا: كتاب إعترافات قاتل إقتصادي
كتاب بقلم جون بيركنز عميل المخابرات الأمريكية السابق يشرح فيه كيف تخطط الولايات المتحدة بأجهزتها المختلفة ومنها الـCIA للتحكم في العالم وتوجيه احداثه في بلاد عمل فيهـا الكاتب مثـل الاكوادور, اندونيسيا, العربية السعودية متخفيا في وظيفة خبير دولي بشركة( تشاس لي مين) مهمته أن يقنع الدول تحت النامية أن تقبل قروضا كبيرة, لتمويل بنيتها التحتية بصورة مبالغ فيها, ولضمان الحصول علي هذه القروض لابد من اسناد الأعمال الي شركات دولية غالبا أمريكية وتغرق الدول في الديون من الدولارات المطبوعة بتكلفة بنسين, وتكون لقمة سائغة في يد المفاوض الأمريكي
وأخيرا.... في الحلقة القادمة نموذج الإعدام الاقتصادي غانا وإفلاس دولة

 


رد علي بعــــض التعليقـــــات
أثار المقال السابق ردود فعل متباينة بين القراء بعضها جاء باللغة الانجليزية من مصريين مقيمين بالولايات المتحدة يصف بالذات ما قيل عن الدولار بأنه خزعبلات, أو أوهام, وبغض النظر عن الأسلوب الهجومي الذي جاء بلا سند أو إطلاع أرجو أن أوضح للسادة القراء إلي أن رئيس الجمهورية الامريكية الأولي كان ماسونيا حتي النخاع, وأنه وضع حجر أساس المدينة التي تحمل اسمه وهو مرتديا زيه الماسوني بالكامل, وأنه أسند تصميم مدينته( واشنطن ديستريكت أوف كولومبيا) إلي مصممين من كبار الماسون, وعبدة الشيطان, وأن تصميم المسقط الأفقي لمركز المدينة حمل العديد من رموز الماسونية العالمية وعبدة الشيطان وهذا سهل الإطلاع عليه والتأكد منه0 إن الرموز بالنسبة للماسون هي لغة تخاطب وتواصل الصفوة, والدلالة علي تمكنهم وتحكمهم
عبدة الشيطان كنيسة معترف بها في أمريكا, أعضاؤها الرسميون80 ألف عضو( إحصاء2000) ويقدرهم البعض في الولايات المتحدة بحوالي2 مليون, وعدد الدعاة الرسميين يبلغ20 ألف داعية واسمها الذي يمكن لأي قارئ البحث عن المزيد من البيانات حول الموضوع هو:
'SATANISM' أو'SATANICCULT' أو'SATANICCHURCH' أوLUCIFERTRUST
وأضيف أن مؤسسة الشيطان'LUCIFERTRUST' هي مؤسسة مدنية أمريكية أسستها الناشطة اليس بيلي سنة1922 والمؤسسة عضو مراقب بالأمم المتحدة بعد تغيير الاسم إلي' لوسي ترست', وهي المسئولة عن مراجعة وطباعة كافة المواد التعليمية لمؤسسة اليونسكو, وللجمعية الأهلية المذكورة فروع في كافة الدول الأفريقية الفقيرة, تنشر فكرها القائم علي الايمان بالله وإبنه الذكي'LUCIFER' أو حامل النور إلي آخر هذه(الخزعبلات) التي تبدأ بزرع الألفة بين الانسان ولوسيفر أو حامل النور, أو الداعي إلي التنوير بدلا من ظلامية الجهل
ولعلنا سمعنا كثيرا كلمات عصر التنوير, والظلامية لكننا لم نرجع هذه الكلمات إلي المدلول الذي قصده من ابتدعها حينما قام الغوغاء في الثورة الفرنسية بنزع القس من محراب كنيسة نوتردام وأجلسوا عليه عاهرة0 ولم تزل هذه العاهرة شعارا يرفعه الغوغاء, ويزين صفحات بعض الصحف الصفراء


http://www.ahram.org.eg/NewsQ/209251.aspx


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق