]]>
خواطر :
خيبة أمل ، عندما يكتشف الإنسان أنه في محيط تحت خط الصفر ، لا يستطيع الغوص أو السباحة فيه...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . فلا تكتُمُنَّ اللهَ ما في نُفوسكم ليَخفَى ومهما يُكتَمِ اللهُ يَعلَمِ يُؤخَّرْ فيُوضَعْ في كتابٍ فيدَّخَرْ ليوم الحسابِ أو يُعَجَّلْ فيُنقَمِ (زهير بن أبي سلمى   (طيف امرأه) . 

من الصين

بواسطة: نهضة أمة  |  بتاريخ: 2013-05-11 ، الوقت: 12:01:48
  • تقييم المقالة:

 عندما أتحدث عن الشعب الصيني أقف احتراما لهذا الشعب العظيم الذي يتقدم الان بكل ثقة نحو تزعم العالم لكي يصبح القوة العظمى الأولى، تسألني لماذا؟ انظر إلى الكم الكبير من السكان الصينيون لم يكن عبئا عليهم لكثرته وبالطبع يتالطلب زيادة المصاريف عليه مما يشكل عقبة إقتصادية على دولتهم، لكن انظر الان تحول إلى شعب منتج متطور وله إيضا علم متخصص به وهو الطب الصيني الذي وجد أدوية لأمراض لم يتمكن العلم "الحديث" من مقارعته والشفاء بيد الله سبحانه، تقول لي صناعة مقلدة أحب أن أكد لك أن مستوى الصناعة مستويات و ربما لا يأتيك إلا المستوى الرديء وهنا يحاسب التاجر أو الجهة الحكومية التي تشرف على المقاييس العالمية، نعود للمهم يكاد لا تدخل متجرا أو مول إلا وتجد منتج صيني وللأسف نحن مازلنا نستهلك ونتلقى البضائع والعقول من الخارج نحن المسلمون كثيرون والحمد الله لماذا لا نجعل كثرتنا في صالحنا من أن تكون عبئا علينا وتضيق المساحة لأنظر إلى وطني العربي الذي لا يكاد يأتي ربع الشعب الصيني ونحن لم نستطع الإنتاجية، أول الأسباب بلا شك هي الحكومات التي لم تتخذ أجرائات تتطويرية شعبية لجعل شعوبنا منتجة بدل الوضع الان الحاصل المتردي لكن مع التغير الجديد الحاصل يبقى الدور عليك أطلق إبداعك وفكرك ليس الصينيون أفضل منا بل بالعكس نحن نرتكز على دين صحيح يحثنا على الجد والعمل، إن الشعب الصيني وحكومتة لم تكن مكانتهم الان العالمية إعتباطا أو بطرق ملتوية بل صناعة ، تقنية، وعلم، ومال، وتحرك الشعب منتجا ونحن اليوم لابد أن نقرر إما نسابق العالم أم نركن لوضعنا البائس فيا أمتي العظيمة لننهض من جديد و نحقق طموحاتنا ونطلق إبداعاتنا فلدينا الشيء الكثير ولكن من الان لنعزم الهمم لنعتلي القمم.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق