]]>
خواطر :
“كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

من أكبر سيئاتهم اعتزال السياسة ثم تزكية السياسيين الظلمة

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2013-05-11 ، الوقت: 09:39:47
  • تقييم المقالة:

من أكبر سيئات السلفية اعتزال السياسة ثم تزكية السياسيين الظلمة :

 أخي السلفي يقول لي بأن الحاكم في الجزائر يجب أن نسمع له ونطيعه لأنه ولي الأمر " يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم  ", رغم كل سيئات هذا الولي ورغم أنه لا يحكم بما أنزل الله

 ثم يقول في المقابل بأن فلانا من العلماء مثل القرضاوي , بأنه مثل الكلب العاوي  "إن تحمل عليه يلهث أو تتركه يلهث. " ! 

ومن الطبيعي بعد ذلك أن تعمل السلطة في بلادنا المستحيل وبكل الوسائل من أجل تشجيع هذا التيار( السلفية العلمية لا الجهادية ) ماديا ومعنويا بالطرق المباشرة وغير المباشرةوتقديمه كبديل عن الحركات والجماعات والأحزاب والتنظيمات الإسلامية المعتدلة التي تريد أن تحكِّم شريعةَ الله في الجزائرِ ( وأنا بالمناسبة لا أنتمي لأية جماعة أوحزب أو تنظيم حتى لا يُفهم كلامي بأنني أدافع عن جهة معينة ) .

وإذا انتقدتُ السلفية العلمية ما قلتُ بأن "حماس والنهضة والإصلاح والجبهة الإسلامية المنحلة و..." ( في الجزائر ) مستقيمة كل الاستقامة .

إن من أكبر سيئات السلفية التعصب الأعمى والتشدد في الدين واعتزال السياسة وتزكية السياسيين الظلمة , ومن سيئات الأحزاب السياسية كذلك في بلادنا تكالبها على السياسة وإهمالها لباقي الجوانب الإسلامية الأساسية وتقديمها للمصالح الحزبية الضيقة على مصلحة الإسلام العليا .

ويا ليت إخواننا السلفية اعتزلوا السياسة فقط وكأنها ليست من الدين في شيء , ولكنهم أضافوا إلى زلتهم هذه زلة أخرى تتمثل في تزكيتهم للسياسيين والحكام الظلمة ( ! ) , وهم بذلك يرتكبون مخالفتين إثنتين في نفس الوقت.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق