]]>
خواطر :
الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . اختصار الكلام براعة لا يجيدها كل أحد، كما أن الإسهاب فيه فن لا يتقنه إلا القلة، والعبقري من يجمع بين الحُسنين   (محمد النائل) . شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

لا يجوز التعصب إلا للحق وحده

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2013-05-11 ، الوقت: 09:01:34
  • تقييم المقالة:

 لا يجوز التعصب لجماعة إسلامية معينة , وإنما التعصب مطلوبٌ فقط للحق :

عندما سمعني أحدُ الإخوة في يوم من الأيام أتحدثُ عن الإخوان المسلمين والسلفيين ردَّ علي في الظاهر موضحا , وفي الباطن محذرا من الدفاع عن الإخوان المسلمين , مع أنني أدافع عن الإخوان الذين لهم فضل كبير جدا على الحركة الإسلامية عموما وعلى الصحوة الإسلامية في كل مكان خصوصا .

رد علي قائلا :

 [أخي العزيز...هذه فتوى للشيخ عبد العزيز بن باز :


الانتماء للجماعات الإسلامية :

س: يتساءل كثير من شباب الإسلام عن حكم الانتماء للجماعات الإسلامية ، والالتزام بمنهج جماعة معينة دون سواها ؟.

ج : الواجب على كل إنسان أن يلتزم بالحق ، قال الله عز وجل ، وقال رسوله صلى الله عليه وسلم ، وألا يلتزم بمنهج أي جماعة لا إخوان مسلمين ولا أنصار سنة ولا غيرهم ، ولكن يلتزم بالحق ، وإذا انتسب إلى أنصار السنة وساعدهم في الحق ، أو إلى الإخوان المسلمين ووافقهم على الحق من دون غلو ولا تفريط فلا بأس ، أما أن يلزم قولهم ولا يحيد عنه فهذا لا يجوز ، وعليه أن يدور مع الحق حيث دار ، إن كان الحق مع الإخوان المسلمين أخذ به ، وإن كان مع أنصار السنة أخذ به ، وإن كان مع غيرهم أخذبه ، يدور مع الحق ، يعين الجماعات الأخرى في الحق ، ولكن لا يلتزم بمذهب معين لا يحيد عنه ولو كان باطلا ، ولو كان غلطا ، فهذا منكر ، وهذا لا يجوز ، ولكن مع الجماعة في كل حق ، وليس معهم فيما أخطئوا فيه  . [

 

فقلتُ له :

 [ "1-كلامك صحيح وكلامي صحيح كذلك  .

2- نأخذ الصواب من أي كان ونرفض الخطأ من أي كان.

3- نتعصب للإسلام ولا نتعصب للجماعة.

4- الجماعة وسيلة والإسلام غاية .

5- الله يطلب منا أن نكون مسلمين ولا يطلب منا أن نكون سلفيين أو إخوان أو ... " إن الدين عند الله الإسلام " ولم يقل " إن الدين عند الله السلفية أو الإخوان أو الأشعرية أو الصوفية أو."...

6- الله يطلب منا أن نأخذ العلم والدين من العلماء كل العلماء وليس من علماء معينين ." إسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون" , ولم يقل " إسألوا الألباني أو البوطي أوبن باز أو العتيمين أو." .

7- وأخيرا الذي قلته لي أخي الكريم يبقى صحيحا بالنسبة إلى أية جماعة بما فيها " السلفية " .

ومنه فيمكن أن نقول كذلك ونحن مطمئنون 100 % إلى صواب ما نقول , ونستدل على ما نقول باقتباس كلام بن باز رحمه الله تعالى ورضي عنه وجعله من أهل الجنة هو وسائر العلماء بلا استثناء

" الواجب على كل إنسان أن يلتزم بالحق ، قال الله عز وجل ، وقال رسوله صلى الله عليه وسلم ، وألا يلتزم بمنهج أية جماعة لا إخوان مسلمين ولا أنصار سنة ولا " سلفية " ولا غيرهم ، ولكن يلتزم بالحق ، وإذا انتسب إلى أنصار السنة وساعدهم في الحق ، أو إلى الإخوان المسلمين أو إلى

" السلفية " أو ... ووافقهم علىالحق من دون غلو ولا تفريط فلا بأس ، أماأن يلزم قولهم ولا يحيد عنه فهذا لا يجوز ، وعليه أن يدور مع الحق حيث دار .

إن كان الحق مع الإخوان المسلمين أخذ به ، وإن كان مع أنصار السنة أخذ به ، وإن كان مع "السلفية" أخذ به , وإن كان مع غيرهم أخذ به ، يدور مع الحق ، يعين الجماعات الأخرى - ما دامت إسلامية - في الحق ، ولكن لا يلتزم بمذهب معين لا يحيد عنه ولو كان باطلا ، ولو كان غلطا , فهذا منكر ، وهذا لا يجوز ، ولكن يجب أن يكون مع الجماعة في كل حق ، وليس معهم فيما أخطئوا فيه ". 

هذا كلام كذلك صحيح بإذن الله وصواب , ومنه فكلامك أخي الحبيب الذي نقلته عن بن باز رحمه الله يبقى صالحا مع كل الجماعات بلااستثناء ].


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق