]]>
خواطر :
الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

التغريدة (94) هل سيعود العسكر إلي ثكناتهم ؟

بواسطة: دصديق الحكيم  |  بتاريخ: 2011-09-30 ، الوقت: 14:37:30
  • تقييم المقالة:

التغريدة (94) هل سيعود العسكر إلي ثكناتهم ؟

خرج العسكر من ثكناتهم للقيام بانقلاب ليلة 23 يوليو 1952 وتحول انقلاب العسكر بقدرة قادر إلي ثورة تم تجميل وجهها بالميكياج والأقنعة فلبست قناع الديمقراطية أحيانا وتحالفت مع الإخوان المسلمين حينا وللدعاية نصب محمد نجيب رئيسا إلي حين

لم يدم شهر العسل طويلا بين الإخوان المسلمين والعسكر طويلا فسرعان ما سعي العسكر إلي التخلص منهم با صطناع مسرحيات ودعاية إعلامية مثل مسرحية حادث المنشية بالأسكندرية  1954 وما يثير الاهتمام في هذه الثورة هي كمية أحكام الإعدام التي صدرت من محكمة الشعب وتنفيذ هذه الأحكام أو تخفيفها إلي المؤبد أو السجن أو ربما الإقامة الجبرية أفعال تبدو غريبة ومتناقضة فمن حكم إعدام بحق إبراهيم عبد الهادي رئيس وزراء مصر الذي قتل حسن البنا تحت عينه

ثم العفو عنه إلي حكم بالإعدام بحق حسن الهضيبي ثم العفو عنه قد يبدو هذا تخبط في القرارات لكني أراه مناورات سياسية لكسب الوقت وتثبيت الأقدام وصناعة أرضية شعبية والقضاء علي الخصوم السياسيين بكل الوسائل بالدعاية وأقلام الكتاب المأجورين أو المتبرعين طمعا في منصب وبأحكام تدر باسم الشعب يديرها السادات وحسين الشافعي

ومن وقتها ثبت العسكر أوتاد حكمهم وتنقلت السلطة بين أربعة منهم علي مدار ما يقرب من ستين سنة من نجيب المعزول إلي مبارك المخلوع مرورا بجمال عبد الناصرو السادات الذي قتل في يوم النصر

فهل سيعود العسكر إلي ثكناتهم بعدما لبسوا البدل المدنية وخبروا الأضواء الإعلامية وذاقوا طعم الفتة ؟ أرجوا ألا يكونوا قد نسوا طريق الثكنات  


مائة تغريدة علي غصن الوطن


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق