]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

" غدا عيد ميلاد زوجي , وأنا أريد أن أهديه سجائر "

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2013-05-11 ، الوقت: 04:13:37
  • تقييم المقالة:

" غدا عيد ميلاد زوجي , وأنا أريد أن أهديه سجائر ":

دخلت امرأة إلى محل التبغ والجرائد وقالت " غدا عيد ميلاد زوجي , وأنا أريد أن أهديه سجائر ".

قال البائع " هل تعلمي يا سيدتي أن التدخين سبب رئيسي للسرطان وأمراض الرئة والقلب و... , ولا أظنه هدية لائقة لزوجك ".

قالت المرأة "وهذا ما أريده أنا . اعطني إذن 15 علبة "!.

 

تعليق :

 

1- الاحتفال بعيد الميلاد الشخصي هو من شعائر الكفار عموما , واليهود والنصارى خصوصا , وأما بالنسبة للمسلمين فهو دخيل عليهم .

 

2- ومع ذلك فإن تذكُّـر أحد الزوجين لليوم الذي تزوج فيه مثلا يعني جملة أشياء منها اهتمامه بالزواج واعتزازه بالزوج الآخر , وهذا من شأنه أن يُفرح الطرف الآخر وأن يوثق الصلة بين الزوجين .

 

3- وكذلك فإن تذكر أحد الزوجين ليوم ميلاد الزوج الآخر هو عادة دليل اهتمام بالآخر , وهذا من شأنه أن يجعل الآخر يهتم بالأول كذلك , فـتزداد المعاملة الحسنة بين الزوجين والعشرة الطيبة بينهما , وتتوثق الصلة بينهما , وتسود المودة والرحمة بينهما .   

 

4- كان حكم التدخين أيام زمان مخـتـلـفا فيه قبل أن تتأكد علميا أضراره على كل الأصعدة , وأما اليوم فلا خلاف في أنه حرام ثم حرام . وإذا ابتلي شخص بشرب الدخان عليه أن يعترف بأنه حرام وأنه يسأل الله أن يُـغلِّـبَـه على نفسه حتى يتوقف عن التدخين ...هذا أفضل له بكثير من أن يدخن ثم يقول " لا شيء في التدخين" , لأنه بذلك سيرتكب الإثم مرتين : الأولى بشرب ما هو حرام شربه , والثانية بإباحة ما حرم الله تعالى.

 

5- الهدية عموما بين الزوجين مهمة جدا ومهمة للغاية لأن فيها من الأجر عند الله ما فيها , كما أنها وسيلة لنشر المحبة والألـفة أكثر وأكثر بين الزوجين , وصدق رسول الله سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام حين قال

 " تهادوا تحابوا " .

 

6- من البداهة بمكان أن نقول بأن الهدية لشخص آخر لا قيمة لها إلا إذا كانت مفيدة ونافعة للآخر , وكانت تدل على محبتنا للآخر ... وأما إن كانت الهدية شرا على الآخر أو كانت تدل على نية سيئة عند من أهدى اتجاه من أهديت له الهدية , فهذه لا تشبه الهدية لا من قريب ولا من بعيد ... والشخص الذي أهدى يعتبر هنا مـجرما بـأتـم معنى الكلمة . ولذلك فإن المرأة التي تهدي لزوجها سجائر هي مجرمة بكل تأكيد , بل هي مجرمة حتى ولو كانت نيتها حسنة وكانت تقصد خيرا .

 

7- وبالمناسبة أنا أرى ( وهذا أمر ألزمتُ به نفسي فقط , وإن لم أقرأ فتوى متعلقة به من أحد العلماء ) أنه بسبب أن تناول الدخان حرام , فإن الشخص الذي يريد أن يتناول سيجارة ويطلب مني أن أشعل له عود ثقاب يكون موجودا في جيبي , فإنني أرفض وأرفض حتى ولو غضب الطرف الآخر واعتبرني متعصبا ومتشددا , لأنني أرى أنني بمساعدته على إشعال سيجارته أكون قد ساعدته على تناول حرام , فأكون بذلك شريكا له في الإثم والمعصية , والله وحده أعلم بالصواب .   

اللهم غلبنا على أنفسنا وعلى الشيطان , آمين

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق