]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . 

" لأنه في الشتاء : كل الناس يضعون أيديهم في جيوبهم" !

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2013-05-11 ، الوقت: 04:02:52
  • تقييم المقالة:

بسم الله

 

 

عبد الحميد رميته , الجزائر

 

 

 " لأنه في الشتاء : كل الناس يضعون أيديهم في جيوبهم" !:

 

قال اللص لزميله" أنا أكره الشتاء " , فقال له زميله " لماذا ؟ " . رد اللص عندئذ قائلا

 " لأنه في الشتاء : كل الناس يضعون أيديهم في جيوبهم " ! .

 

تعليق :

 

1- السرقة والكذب آفتان من الآفات المنتشرة كثيرا في أوساط الناس . آفتان منتشرتان أكثر من غيرهما عند الأولاد من الصغر ... وحتى إن نقصت حدة الآفتين قليلا عند الكبر , ومع ذلك فإنهما تبقيان آفتين ملاحظتين عند الكثير من الناس رجالا ونساء , كبارا وصغارا , عند أغلب المجتمعات الإسلامية أو الكافرة , في كل زمان ومكان تقريبا .

 

2- الإنسان بطبيعته متقلب المزاج لا يكاد يرضيه شيء , ومنه فإنه في فصل الصيف ينزعج من الحرارة ويتمنى الجو البارد , وفي الشتاء يقلق من البرد ويسأل الله بعض الدفء والقليل من الحرارة , وهكذا ...

 

3- ليس الإنسان وحده المتقلب , ولكن الله خلق الدنيا متقلبة كذلك , بحيث لا تكاد تثبت على حال , ومنه فإنها قد تضحك لك اليوم وتبكي لك غدا , ويمكن أن تضحك لك يوما وتبكي في وجهك أياما عدة ... ومنه جاء في الأثر ( ونُـقل هذا الكلام عن سيدنا عيسى عليه الصلاة والسلام ) " عجبت لمن رأى الدنيا وتقلبها بأهلها ثم يطمئن قلبه إليها " .

 

4- لا استقرار إلا في الجنة بإذن الله تعالى ... وكأن الله لم يجعل الاستقرار إلا فيها لحكم عدة منها : حتى يتعلق الناس بها , ويعملون الأعمال الصالحة , ويقدمون الأسباب الشرعية الكافية التي تجعلهم أهلا لها يوم القيامة . اللهم يا رب اجمعنا في الجنة كما جمعتنا في الدنيا على طاعتك , آمين .

 

5- " مصائب قوم عند قوم فوائد " , ومنه فإن وضع اليد في الجيب قد يحمي الشخصَ من أن يُـسرق , ولكن ذلك في المقابل من شأنه أن يُحزِن السارقَ لأنه يصعب عليه مهمة السرقة .

وأنا أتذكر هنا النكتة الآتية التي لها صلة بموضوع السرقة واللصوصية : وقف سارق أمام القاضي بالمحكمة , فخاطبه القاضي واللص يستمع إليه وهو واضع ليديه في جيبه , فقال له القاضي " تأدب وأخرج يديك من جيبك عندما أكلمك ", فرد اللص قائلا " أنا لا أدري ما الذي أبقيتموه لي سيدي القاضي . وضعت يدي في جيوب الناس فسقتموني إلى المحكمة على اعتبار أنني مجرم ... وضعت يدي في جيبي أنا فاعتبرتم ذلك مني سوء أدب ... أين أضع يدي إذن يا سيدي ؟!".

 

اللهم إنا نسألك العفو والعافية والمعافاة في الدين والدنيا والآخرة , آمين


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق