]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

شهر زاد في مكتب الارشاد .. بقلم . عاطف سنارة

بواسطة: عاطف سنارة  |  بتاريخ: 2013-05-11 ، الوقت: 00:06:24
  • تقييم المقالة:

 

يحكي أن  ..في بلاد  بعيدة .. بها جبال راسيات عتيدة .. كان هناك مكتباً للإرشاد .. زارته السيدة  شهرزاد .. أرادت ان تحكي حكايتها  .. لتعرف  اجابات  لاسئلة  حيرتها ..

بلغني أيها المرشد السعيد ذو العمر المديد .. والرأي الرشيد .. أن بلادنا تعج   بفوضي واضطراب شديد ..والناس مخنوقة وزهقانة .. ولا يجدون سولاراً  وفي طوابير العيش  تعبانة .. انتظروا تعديلاً وزارياً   تأخر كثيراً .. وجاء التعديل ولم يأت جديداً.. زاد الاحباط لدي العباد ..  وتساءلوا لم العناد ؟ ؟  رفعوا شكواهم لرئيس البلاد ..  قلتم إنه  يري الاصلح  للمواطنين .. ويري ما لا يرونه    .. دعكم من المعارضين ..  لن يعجبهم شيئاً نفعله .. ولا عملاً ننجزه .. أبواق إ علامهم  تعرض السيئات .. وتتجاوز عن الحسنات .. مغرضون .. فلول  وكاذبون ..  لكن   الناس سيدي  لا يرون  أي جديد..  وكسي الحزن الوجوه وليس    بينهم سعيد ..

البلطجة والتثبيت علي الزراعي والدائري وفي كل مكان .. لا تأمن  علي نفسك ولا اولادك وتفتقد الامان .. حتي رئيس الوزراء تعرض  موكبه لبلطجة .. ومساعد  وزير الداخلية سرقت سيارته  .. حتي الضابط  ضاعت هيبته .. ما الحل يا سيدي  لما نعانيه ؟    صار كل شيء في الحياة كريه .. لا  فرحة ولا ابتسامة .. الناس خائفة وقلقانة ..  يرون  في الليل الكوابيس .. وفي النهار يهرعون وراء الاتوبيس .. ولا يجدون في ايديهم ما يكفي لشراء قميص ..

 

اين رئيسنا يا سيدي ؟؟  نحن نناديه .. لم يُبقي علي الفاشلين .. لم يترك المقصرين .. لم لا يعتمد علي اهل العلم والكفاءة .. البلد تضيع .. والناس لا تشتري ولا تبيع .. والتذمر  في طريقه للجميع   ..نحن في انتظار الاصلاح .. وعودة  ما ضاع وراح .. أين المعتقلون  ممن انتخبوا الرئيس .. ؟؟  .. اين الثورة ؟؟ أم اننا في تهييس ؟؟

 

ا ختفت شهر زاد من مكتب الارشاد ..  بحث أ هلها عنها في كل مكان .. لم يجدوا لها عنوان .. أين أنت يا شهر زاد ..  ؟؟  لماذا لم يدركك الصباح ؟  هل لأنك تريدين للوطن الفلاح .. ؟؟ اختفت شهر زاد .. وطال البعاد ..  لكن كلماتها أعلي الجبل لا زالت ترن .. وصارت محور كل حديث .. 

 أنا انتخبت الرئيس ... أين الثورة ؟؟ أم أننا في تهييس ؟؟؟

 


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق