]]>
خواطر :
(مقولة لجد والدي، رحمه الله ) : إذا كان لابد من أن تنهشني الكلاب ( أكرمكم الله)...الأجدر أن اسلم نفسي فريسة للأسود ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الجـــــــــدار !!!!!!!!!!!!!!!!

بواسطة: الكاتب السوداني / عمر عيسى محمد أحمد  |  بتاريخ: 2011-09-30 ، الوقت: 05:12:36
  • تقييم المقالة:
 

     

 

بسم الله الرحمن الرحيم    

 

                                                           الجـدار

 

 

                                     تتوق نفس لخوض الغمار بوهم خلف ذاك الجدار ..

                             درة مجهولة الأعماق تسامت خلف غيوم الأسرار ..

                             نبـع الندى جوهرة مصانة أحضانها الأســوار ..

                             وأعناق اشرأبت لترى قصة يرويها أهل الجـوار ..

                             يقال بدر ويقال در ويقال لؤلؤة مـن أصل البحار ..

                             سبقت سيرتها مقدم طلها فمتى يكون عهد المزار ..

                             والسيرة فاحت بعطر جاذب يلفت الأنظار في إبهار ..

                             وزخم من الخلق يراهن بخبث ويجاهر بالحـوار ..

                             وغالية تلك التي سترت وخفيت من فتنة الأشرار ..

                             والصيت أصبح ملفتاً يقاتل الهوى في عقل جبار ..

                             والأمر مرهون بيوم مقدمها لتكون قبـلة الزوار ..

                             ملكت الساحة قبل مقدمها فكيف إذا كانت بالنهار ..

                             وطـل يسبق الغيث قـد يكون خيراً مـن مدرار ..

                             واللؤلؤة فـي أصدافها مصانة مـن غير أضرار ..

                             ورب فاجعة بأهـل عشق نافعة لأهل بـر وأبرار ..

                             ورب يوم في كنف الحصن يبعدها من فتنة الإبصار ..

                             والعين تقتل بالسحر وكم من ظبية قتلت بغير إنذار ..

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الكاتب السوداني / عمر عيسى محمد أحمد


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق