]]>
خواطر :
متعجرفة ، ساكنة جزيرة الأوهام ... حطت بها منذ زمان قافلة آتية من مدينة الظلام...الكائنة على أطرف جزر الخيال...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

التصوف والحزبية والديموقراطية...

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2013-05-10 ، الوقت: 08:37:10
  • تقييم المقالة:

التصوف والحزبية والديموقراطية :

هي مسائل فيها كثير من الكلام لعلماء الإسلام  :
1- أما التصوف فمنه حسن ومنه سيء , والمتصوفة منهم صالحون وعباد وأتقياء وأنقياء ومجاهدون وعلماء ودعاة , ومنهم فساق وفجار ومبتدعة وكفار ومرتدين ... والعبرة إذن بالمسمى لا بالإسم.


2- وكذلك فإن الديموقراطية إذا كان معناها الشورى والأخذ برأي الأغلبية في ما يجوز في ديننا , وبناء قوانين البلاد على تحكيم شرع الله لا على اللائكية والعلمانية واستبعاد الدين , فإن الديموقراطية تصبح مقبولة ومستساغة , وأما إذا كان معناها التشاور في مسائل محرمة في ديننا بلا خلاف , وبناء النظام الإسلامي على اللائكية والعلمانية واستبعاد الدين عن الحكم , فإنها تصبح ديموقراطية مرفوضة وتصبح كفرا بواحا .

والعبرة كما قلت بالمسمى لا بالإسم .


3- وأما الحزبية فلو منعها علماء مسلمون , فإن علماء مسلمين كثيرين ( خاصة من المعاصرين ) أجازوها وأباحوها - بشروط معينة - ,  بل يمكن أن تكون الحزبية أحيانا مستحبة أو واجبة , لا مجرد مباحة وجائزة فقط . والله أعلم .
 أصلح الله أحوال المسلمين ووفقنا الله جميعا لما فيه الخير , آمين  .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق