]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

عفوية ربان فى أسطول الحرية

بواسطة: ميلود عبدالله الحوتى  |  بتاريخ: 2011-09-29 ، الوقت: 23:32:18
  • تقييم المقالة:

بعفوية وطهر ثائر تحديتهم لأنك ابن المدرسة التي أرست لغة الثورة والانتصار في هذه الأمة المهزومة بفعل أبواق الانكسار والهزيمة . لأنهم لم يعتادوا أن يتعايشوا والثورة والانتصارات ولأنهم خريجي مدرسة الهزيمة والنكسة والاستسلام ولأنهم قاطنين في إسطبلات السلام المزعومة . ولم يعتادوا علي رؤية الثوار أو لأنهم عاجزين حتى عن التعبير بروح الانتصار التي عشتها وتربيت فيها . ولأنك بكل عفوية وطهارة وبراءة أعلنت التحدي بباخرتك الانتحارية فاجأتهم في مكامن لم يفطنوا لها أو أنهم تناسوها لأنك ربان صانع للمفاجآت والتحديات والانتصارات .
دعهم يغرقون في عهرهم وفسادهم دعهم يتمادون في خيانتهم . في انهزامهم في تراجعهم .
فهم غير قادرين حتى علي قول الحقيقة أو صنع السلام لأوطانهم لأنهم أعجز من أن يصنعوا مثل مواقف الأطفال في غزة أو مواقف نساء في رام الله – مواقف شعب يأبي الظلم والعدوان شعب قاوم سنيناً بالحجارة لوحده دونما دعم أو فتح معابر الذل والهوان .
قاوموا سنوات لوحدهم بحجارتهم صنعوا مجدا لآمة عجزت حتى عن كتابة حقائق انتصارهم والآن يحاولون منع انتصارنا ثانية لان سيل الانتصارات المتتالية يوقظ جذوة الثورة ويشعل لهيبها لشعب تعايش مع "الثورة" دائماً . خائفين من عودة روح الثورة ونداء معركة التحرير في ذهن مواطن غلبان أستذل وتعرض للقهر والهوان في عهدهم – عهد انفتاح وفسق وفجور وانهيار لا يريدون مقاومة ولا أن يسمعوا حتى عنها لا يريدون منك أن تحرض عليها أو أن تقود حملة الدعم للمقاومة لأنهم اعتادوا الخنوع والذل والتطبيل لسادتهم فجئت أنت بعفويتك وطهرك أغنية للثورة تصدح الآذان وتمخر عباب بحور شعوبهم ميقظة لهم للثورة وللإبحار للشمس للحقيقة . للانفجار في وجه الظلم والظلام . فكأني بهم يرتعشون من هدير صوتك وقوة إبحارك ياكابتن فا أكمل المشوار 


 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق