]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

مناجاة لثائر

بواسطة: ميلود عبدالله الحوتى  |  بتاريخ: 2011-09-29 ، الوقت: 23:25:28
  • تقييم المقالة:

لأنك أنت من علمتنا أن نحاور ونناقش في كل شيء دون مواربة أو تزييف أو نفاق ولأنك أنت من وعدتنا بالحرية لأنك تحبنا وتعشق أرضنا التي أنجبتك لنا فنحن مدينون لك رغم تقاعسنا وفشلنا في اللحاق بك ومواكبة نضالك والتأسيس لواقع جديد كنت قد أرسيت قواعده بثورة تعلمنا فيها بك ومعك كيف نثور على واقع رفضته لأنه يسلب حريتنا نحن ، حاولت إن تجمعنا حولك رغم محاولة البعض منا بلومك على التحدي بمفردك لجبابرة العصر خوفاً على حياتنا، لكنك هزمتهم بمفردك وحققت نصراً ما كنا نتوقعه، رغم ذلك نعلم أنك عاتب علينا لأننا لم نسألك أسئلة كثيرة وكثيرة، لا تلومنا فقد شغلتنا ظروف الحياة وهمها عن لقائك والحديث معك ،ولم تشغلك أنت همومك عن لقاؤنا، ودفعنا للفوز والظفر والنصر .، فأغفر لنا خطيئة فعلناها معك فنحن قد نفقد الكثير من حكمتنا لأننا ابتعدنا عنك 
فلقاؤك بالنسبة لنا درساً نستلهم منة العبر, ووجودك معنا أمان وحياة, لأنك أنت الأمل...فقرنا وجوعنا وهمنا هو بعدك عنا فليس لنا من مستقر بدونك.
رؤيتك وحلمك وفكرك رحلة تنقلنا إلى عالم أنت رسمته وكذلك"صنعته" لنا ,رغم تكاسلنا وتراخينا أحياناً كثيرة .
لازالت فيك تلك الروح الثائرة تحاول أن تنشلنا لتصنع لنا مجداً في عالم يحذو بالأمل والخير, تدفعنا لصنع مستقبل لأولادنا,ونحن لازلنا لا ندري ماذا نفعل ولا أي شيء نريد, الخوف يملاءنا يسيطر علينا متأثرين بقرون من الخوف مضت وتخلف يؤثر في فكرنا وروحنا وحتى الهواء الذي نتنفسه,و رغم كل محاولاتك العديدة لكسر حاجز الخوف عندنا إلا أننا لازلنا عاجزين عن اللحاق بك ومواكبة حلمك وتحقيق رغبة عندك نتحرر بها من ماضي أغبر كرهته وترجونا أن نتركه من اجلنا نحن فقط فلعلنا بحلمك نلامس السماء والمجد والظفر .
نعلم مدى حبك لنا ومدى عشقك لأولادنا, نعلم كم عانيت الألم لأنك تريدنا أن نستنهض الهمم وننطلق ونتجاوز المحن برؤية أنت رسمتها بفكرك ومقاومتك وبدعمك أردت منا أن نلحق بك لكننا نعتذر منك لأننا عاجزين عن ذلك . كم نحبك ونعشقك ولكن عجزنا عن اللحاق بك, يؤلمنا كثيراً, فليس أمامنا سوى الانتظار والتعلم والتدبر لعلنا نستلهم العبر ...يوماً ...... ولعلنا نتعظ من تجارب غيرنا فنلحق بك 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق