]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

طلب المدرسُ من تلاميذه أن يعربوا هذه الجملة " ضرب المعلمُ الطفل"!:

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2013-05-10 ، الوقت: 03:54:47
  • تقييم المقالة:

طلب المدرسُ من تلاميذه أن يعربوا هذه الجملة " ضرب المعلمُ الطفل"!:

 

طلب المدرس من تلاميذه أن يعربوا هذه الجملة " ضرب المعلمُ الطفل " , فقال التلميذ "

ضرب : حرام عليه .

المعلم : كبير عليه وظالم ومعتدي .

الطفل : صغير على المعلم ومظلوم ومقهور ".

 

تعليق :

 

1- علاقة المربي بالولد تشبه إلى حد ما علاقة الزوج بالزوجة , ومنه فكما أن ضرب الزوج لزوجته خلاف الأولى والأفضل ومع ذلك فهو جائز ولا بد منه في ظروف معينة وبشروط محددة ... فكذلك ضرب المربي أو الوالدين للولد هو غير منصوح به ولكنه مع ذلك ضرورة عادية وشرعية في بعض الحالات والظروف الخاصة , وبشروط معينة .

 

2- هناك أولاد أو تلاميذ ( حتى وإن كانوا قلة قليلة ) لا يصلح من أجل تربيتهم واستقامتهم وتعليمهم إلا الضرب غير المبرح من باب آخر الدواء الكي . ومن كان أبا أو أما , وكذا من كان معلما أو أستاذا يمكنه وبسهولة وخلال وقت قصير جدا أن يتأكد من صدق هذا الذي أقول .

 

3- تعليم الأولاد اللغة العربية والنحو والصرف والإعراب و ... مهم جدا على طريق التربية المتكاملة من الوالدين للولد المسلم , سواء كان ذكرا أو أنثى .

 

4- يؤسفني كثيرا أن أسمع في بعض الأحيان أئمة ودعاة ومشائخ أو أساتذة ومعلمين وهم يتحدثون في الإسلام أو عن غير الإسلام , مع من يسمع لهم أو مع غيرهم , بمناسبة أو بدون مناسبة , وألاحظ أنهم يرتكبون الأخطاء الفادحة التي لا تغتفر ولا تقبل ولا تستساغ أبدا , والأخطاء التي يلاحظها وينتبه إليها العام والخاص من الناس , والأخطاء التي تُـفقِـد الدرسَ ( أو الموعظة أو النصيحة والتوجيه أو ...)  الكثيرَ مما يحمل من معنى .

يحزنني جدا أن أرى وأسمع من يتكلم فيرفع المفعول به وينصب الفاعل , أو يرفع المبتدأ وينصب الخبر , أو يبطل فعل " كان وأخواتها " أو يهدم قوانين " إن وأخواتها " , أو لا يفرق بين أدوات نصب وأخرى تجـزم وثالثة لا تؤثر على الفعل فتُـبقي عليه مرفوعا  , وهكذا ... والخ ...    

 

5- هذا هو منطق تلاميذ السنوات الأخيرة , أو السنوات الأولى من الإصلاح ( أو الإفساد ) ومن البرنامج الجديد أو المنظومة التربوية الجديدة عندنا في الجزائر : التلميذ مظلوم ومقهور ومسكين ويحتاج دوما إلى مزيد من العطف والحنان مهما أخذ حقوقه وزيادة ومهما تكاسل وأفسد ومهما كذب وسرق وغش ومهما ... وأما الأستاذ أو المعلم فهو  دوما ظالم ومعتدي وقاسي ومتشدد وإرهابي ... وإياك أيها المعلم أو الأستاذ أن تفكر في ضرب التلميذ مهما كان خطؤه أو خطيئته , وإلا جاءك العقاب المر من التلميذ أو من وليه أو من السيد مدير التربية أو حتى من وزير التربية الذي يهدد باستمرار الأستاذ والمعلم الذي يضرب التلميذ بإنزال العقوبات القاسية عليه !!!.

 

6- ومن المضحكات المبكيات في المدرسة الجزائرية الحالية أنك تجد اليوم وبسهولة وفي كل وقت , تجد المعلم يريد ضرب التلميذ لضرورة فيقف له التلميذ بالمرصاد قائلا " يا سيدي لا تنس أن الضرب ممنوع قانونا "!!! .

 

7- فرق بين :

        ا-تلميذ اجتهد ثم لم يقدر على الإجابة عن سؤال الأستاذ , فهذا لا لوم ولا عتاب عليه .

       ب- تلميذ لم يجتهد ولكنه تكاسل وتهاون في دارسته ولذلك لم يقدر على الإجابة , فهذا تلميذ يلام ويوبخ ويعاتب .       8-لا يجوز للصغير أن يسخر من الكبير أو يستهزأ به بأي حال من الأحوال , مهما كان الصغير تلميذا أو طالبا أو ولدا أو ... ومهما كان الكبير أبا أو أما أو معلما أو أستاذا أو مربيا أو ... بل لا تجوز السخرية من الكبير حتى ولو كان الكبير كافرا والعياذ بالله تعالى .

 

وفقني الله وإياكم لكل خير , آمين .


 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق