]]>
خواطر :
اختصار الكلام براعة لا يجيدها كل أحد، كما أن الإسهاب فيه فن لا يتقنه إلا القلة، والعبقري من يجمع بين الحُسنين   (محمد النائل) . الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الأمل بابتسامة

بواسطة: نهضة أمة  |  بتاريخ: 2013-05-10 ، الوقت: 00:07:37
  • تقييم المقالة:

 

   عند مرورنا في هذه الدنيا والتسابق في العيش والتعايش معها يتخلل طريقنا أحباطات وعثرات ربما يتوقف البعض عندها والأخر يستمر دون تردد ويأس تتساءل لماذا؟ ببساطة الأمل الأمل الذي فتح أبوابا لم يعرف صاحبها نتيجتها وأخذته إلى المجد والعلا الأمل الذي جعل مشاريع تقف بعد تعثرها الأمل الذي نغذي أنفسنا به لنستمر بهذه الضغوط وممارسة النجاح وتحقيق العلا في هذه الحياة التي لا يكاد شخص إلا وجرب مرارتها، في أي مرحلة من مراحل حياتنا وأي نجاح نبدأ به من المتوقع أن تكون هناك مرحلة النجاح والفشل، بالنجاح نزيد بإذن الله النجاح بحمده أولا ومن ثم نواصل العمل بهمه وعزم أكبر لكن عند الفشل لا نجعله فشلا ونغرس في عقلا وذاتنا أن الفشل يعني الانهزام لا بل البدأ بمرحلة جديدة تبدأ بها بداية صحيحة ربما لم تكن بدايتك بها من قبل بالطريقة السليمة والصحيحة واحرص على طرد وإزالت الفشل وفكرته وأثاره أثناء وبعد وقوعه، بالأمل تأمل وإن كان قليلا تأمل وابدأ عملا جديدا بالطريقة علمية وعملية صحيحة الأمل الذي لا يعرف البعض مصدره لكي يفتح له أفاق لكن ليس هو بذاته بل بعد توفيق وتقدير الله سبحانه هناك شيئان تستطيع كسب الأمل بهما الأول وهو الأساس وهو المحافظة على العبادة الله الصحيحة والتضرع لله والدعاء والتعايش مع القران فبإذن الله تجد أمورك ميسرة، أما الطريقة الثانية فهي الابتسامة نعم الابتسامة لا تستهين بها أبدا فلها مفعول عجيب جدا لك أو الطرف المقابل لك بالابتسامة تتجدد الحياة وينتعش الأمل لديك وتبدأ بجهد أكبر وعمل أفضل يشعرك بالسعادة فقط أبدأها بابتسامة، ربما يتقبل البعض اليأس والأنهزام لماذا، لأجل الركون والراحة أم أكتفت لديك الحلول واعتزلت عقلك بالتفكير وإيجاد الحلول فأن كان الأول فالمصير المتوقع الفشل لك في حياتك وعدم القدرة على عمل شيء وستجد مكانك المتوقع في الأسفل والمستنقعات المشبوهة التي لا تطهر ألا بالمبيدات، وإن كنت من الطرف الأخر فيعتمد عليك إن كنت تستطيع إعمال عقلك وتفكيرك أومن يجمده من دون تفكير وتخطيط لا تتهاون في أي عقبة وتركن للمشكلة دون حل، حاول أن تعلم ما مفتاح حل مشكلتك أستشر أبحث لا تتوقع أنك تعلم كل شيء لكن لا تبقي عقلك بالونا وظيفته مجرد النفخ فيه واللعب به ألا أن يكون فارغا العقل وظيفته الطبيعية التفكير والخيال والغوص في أعمق مرحلة وحد تصل إليه لكن من دون أن ترهق نفسك، أغلب الحلول تتم بالأمل  فالأمل يجدد حياتك الذي تكسبه بطاعة الله سبحانه واللجوء إليه والابتسامة التي كما اخبرنا عنها الرسول عليه الصلاة والسلام أن الابتسامة في وجه أخيك صدقة فغير أنها تجدد لديك الأمل وتكسبك قبلها الحسنات هي أيضا مفتاح للقلوب الأخرى والتئالف ونشر المحبة وكسب الآخرين هي ببساطة حل عجيب بين يديك بل تحديدا بين وجنتيك ولن تكلفك شيئا فابتسم تجد الأمل بإذن الله.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق