]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الحكومة المصرية بين الذل العربي والقرض الأوربي

بواسطة: د. خالد سرواح  |  بتاريخ: 2013-05-09 ، الوقت: 22:34:42
  • تقييم المقالة:
 

رغم قيام ثورة يناير والتغيير الذي صحبته في كل شيء تقريباً، إلا أن هذا التغيير يبدو أنه في الشكل فقط وليس المضمون. فقد نجح حسني مبارك بحكومته الفاسدة وحاشيته المفسدة أن يورث الذل والمهانة للحكومات التالية. لقد سئمنا ومللنا من كثرة الحديث عن القرض الأوربي وكأن هذا القرض به العصا السحرية التي ستنقذ مصر من الانهيار الاقتصادي الذي يهددها كما يزعم الاقتصاديون. أليس هناك حلاً آخر غير هذا القرض المهين؟ لكم أشعر بالخجل والمهانة لمجرد قراءتي أو سماعي لخبر عن هذا القرض بإحدى الصحف أو النشرات الإخبارية. لماذا جبلنا هكذا أن يتحكم فينا الآخرون ويذلونا وكأننا متيمون بذلك؟ ألا يوجد مخرج لمصر من هذه الأزمة الاقتصادية سوى هذا القرض المهين؟

          لماذا لا تفكر الحكومة المصرية التي ارتضت لنفسها ولشعبها الذل والمهانة بين الأمم في حلٍ آخر يحفظ لها ولشعبها كرامتهم؟ لماذا لا تعرض على أبنائها الذين يعملون في الخارج إقراضها مبلغاً على سبيل القرض الحسن لمدة خمس سنوات وقد يختلف حجم المبلغ باختلاف كل فرد حسب استطاعة؟ وأعتقد أن كل مصري شريف محب لبلده لن يألو جهداً في سبيل خروج بلده من مأزقها الاقتصادي. هذا القرض الحسن الذي يقدمه المصري الشريف لبلده سيكون متعدد المزايا. أولاً: يحفظ كرامة مصر من مد يدها للقرض الأوربي أو غيره. ثانياً: يُسرع في تحسن وضعها الاقتصادي. ثالثاً: يقصر علينا سنوات الغربة في البلدان العربية والغربية لأنه إذا ما تحسن اقتصادنا كدولة تحسنت ظروفنا الاجتماعية كأفراد وما اضطررنا للاغتراب في بلاد العرب والعجم والذل الذي يتعرض له كثير من المصريين خاصة مَن لا يحملون مؤهلات دراسية تضمن لهم العمل بمهم تحفظ لهم كرامتهم. ألم يحن الوقت بعد يا حكومة مصر أن تنفضي عنك غباءك وتنقذي نفسك وشعبك من ذل العرب والغرب؟


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق