]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

المرآه واستحقاق التمثيل في الهيئة التأسيسية

بواسطة: nsreen amer  |  بتاريخ: 2013-05-09 ، الوقت: 17:00:11
  • تقييم المقالة:

 

نشهد هذه الأيام تحرك المؤتمر بعد مراوحة تجاه أهم استحقاقات المرحلة الانتقالية وهي انتخاب الهيئة التأسيسية لوضع الدستور هذا الاستحقاق الذي يأتي علي رأس واجبات المؤتمر الوطني كما نص علي ذلك الاعلان الدستوري

ومن المعلوم قطعا أن متلازمة نجاح أي عملية انتخابية هو مدي ديمقراطية قانون الانتخابات الذي تجري العملية الانتخابية بناء علي نصوصه

فهل ترتقي اللجنة القانونية التي كلفها المؤتمر بصياغة قانون انتخاب الهيئة التأسيسية إلي المستوي الديمقراطي الذي يضمن تحقيق التمثيل الحقيقي لشرائح الشعب الليبي وفئاته

الاجابة  لكي لا تكون حكرا علي الجنة القانونية يجب أن يأتي عملها في سياق حوارات سياسية ومجتمعية مع مؤسسات المجتمع المدني والاحزاب السياسية والخبراء وباقي مكونات الاجتماعية بشأن رؤياهم وتطلعاتهم بخصوص الصياغة المثلي التي من المفترض أن يخرج بها قانون بحجم وأهمية قانون انتخاب الهيئة التأسيسية

ونعتقد ان النظام الانتخابي الانسب وصولا للتمثيل العادل للمرآه التمثيل الذي يبث الحياة في حق المساواة بين أفراد المجتمع رجالا ونساء

انطلاقا من المرآه عانقت الثريا في ثورتنا ولن ترضي بالثري دونها فالحقوق والحريات السياسية الرجل والمرآه فيهما سواء وعليه

لابد أن تضع اللجنة القانونية نصب أعينها أنه لابد المرآه من ضمن أعضاء الهيئة التأسيسية

ولضمان ذلك لابد من اختيار نظام انتخابي يوفر الفرصة للمرشحات من النساء من الفوز بمقاعد في الهيئة التأسيسية

فالنظام الانتخابي الذي يعتمد نظام التمثيل النسبي بالقوائم المغلقة يعد من الانظمة التي تكرس المساواة في حال إلزام الاحزاب السياسية والمستقلين عند تقديم قوائمهم بأن تأتي المرآه من ضمنها وفي ترتيب تبادلي مع الرجل ولنا في انتخابات المؤتمر الوطني سابقة ديمقراطية مكنت النساء ما بعد الثورة في المشاركة السياسية وذلك خلافا للنظام الانتخابي الفردي الذي لايعطي للمرآه حظا في النجاح فى الانتخابات وفق للذهنية السائدة في المجتمع والتي تنظر للمرآه نظرة دونية لا تسعفها  فى أن تتقلد أي منصب سياسي ناهيك عن منصب تأسيسي

فالمرآه نصف المجتمع ولا بد أن ألا ينفرد الرجل بكتابة العقد الاجتماعي الذي يحكم المجتمع بأكمله.

نسرين عامر

سفير المركز العربي الاوربي لحقوق الانسان ب ليبيا

 

                


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق