]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

لا تخلط بين أراء نقادك ومقياس سمعتك

بواسطة: نهضة أمة  |  بتاريخ: 2013-05-09 ، الوقت: 11:47:20
  • تقييم المقالة:

     عندما نتلقى انتقاد أو رأي في أي مجال في حياتنا فمن الطبيعي آن يكون هناك ردة فعل منا لكن من يظهر أو يخفي تلك الأفعال؟ ببساطة من يؤمن بأن الانتقاد والآراء عامل طبيعي من عوامل النجاح في طريق الإنجاز هو يستطيع أن يتلقى الانتقادات بصدر رحب  لكن الطرف الآخر الذي يتأثر بأي رأي كان صحيح أم خاطئ وهذه الفئة ليست قليلة بل توسعت كثيرا بعد انتشار الوسائل والوسائط الجديدة التي مكنت جميع فئات المجتمع من إبداء رأيه لكن لا تجعل هذه الفئة أبدا من الناس تأثر عليك أو على هذا الصنف من الناس فليس كل من ينتقدك قاضي فاطمأن هو مجرد رأي أنت تعمل معه بمبدأ أخذ المفيد والإيجابي ومرور السلبي والضار خارجا بعيدا عن عقلك وإدراكك،هذه الفئتين المتلقيتين للآراء والانتقادات يشتركون في أمر مهم وسائد لديهم أن جميع الانتقادات والآراء يتخذونها مقياس لسمعة أو الشهرة أو الثقة في النفس،الانتقاد من الصفات الايجابية ولكن ليس دائما، فالانتقاد يظهر لك مساوئك ليس كل الانتقاد فإن كان بمثل ما سبق فهذه حسنة لك أنت لم تتوقعها فمن يعرض لك خطيئتك أجعلها لك تصحيحا واتجاها اخر ربما يفتح لك افاقا جديدة انت ربما لم تتوقعها، فمن العجيب جدا أن تكون الآراء السلبية أو الايجابية هي من تحدد السمعة الجيدة والمرموقة عند الجمهور وحتى الشهرة فمن السهل هذه الأيام الشهرة،فمن الممكن الشهرة بأفعال وأمور خاطئة وغير صحيحة لكن أن تكون الثقة تحدد من الجمهور فهذا دليل ثقة مهزوزة وناقصة ويحتاجون إلى إعادة بناء أساس الثقة السليم المبني على الموضوعية دون تأثرالشخصية، فالفطرة الطبيعية تبني في الشخص علامات وصفات شخصية منفردة للإنسان ،طبعا سيتساءل البعض عن الطرق الصحيحة لتعامل مع الانتقاد، من أهم الأمور التي تتعامل معها أن تفرق بين ذاتك وعملك فانتقاد العمل أمر لابد منه بل يأتي في مصلحتك ومن المعروف أن الذي لا يعمل لا ينتقد ولا يأخذ من رأي الناس شيء فبعد معرفتك بطريقة استقبال النقد والرأي تكون انهيت جزء كبير من تأثير النقد عليك ولابد أن تعلم أن الأمور السلبية تتفحصها وتبعدها جانبا الَم تكن في صالحك إلا إذا كنت تتأثر سلبا بها فلا تعيرها انتباهك،حتى الأمور الايجابية لا تغتر بها وتحبط من قدراتك وتجعلك متيقن انك قدمت الشيء الكثير بل احرص علا تلقين الذات انك لم تقدم شيء وأن في جعبتك المزيد لكن دون إحباطها، وأخير إلى من يغير آراءه وفكره من اجل انتقاد أو رأي فأقول له عذرا لا تستحق النقاش.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق