]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

رواية ياسمين الجزء الثالث

بواسطة: اسماء ابراهيم  |  بتاريخ: 2013-05-08 ، الوقت: 12:26:45
  • تقييم المقالة:

 

لم تكن أم ياسمين من هؤلاء الذين يتصفوا بغلاظة القلب فقد كانت شخصيه حنونه و لكنها لم تكن كذلك مع ابنتها الصغري و لعل الامر يعود الي شخصيه ياسمين نفسها فلو كانت ابنتها من الفتيات التي تجعل موضوع الزواج هو شغلها الشاغل حتي تدخل في جو من الاكتئاب تكاد تصل الي ان تلطم خديها من حظها العثر و ان تغلق باب غرفتها علي نفسها لا تكلم احد لاستراحت الام لانها ستجد من يواسيها في التفكير في امر واحد ليل نهار و وجدت الفتاه حضن امها ينتظرها و لكن الام كانت تجد غير ذلك فياسمين تتسم بالحيوية و النشاط تعيش حياتها كما يحلو لها لا تسمح بأن تتوقف عند مجرد عريس ينتشلها من شبح العنوسه.

______

تجلس علا و زوجها عبد الله لمشاهدة التليفزيون فبينما الزوج منشغل في مشاهدة أحدي البرامج الرياضيه تحاول الزوجه أن تضيع وقتها في قراءة أحدي المجلات الفنيه و فجأه تضعها علي المنضده و هي تقول

علا: أنا زهقت , في المرة الاولي لم يرد زوجها عليها , فعاودت مره اخري بقولك أنا زهقت

عبد الله : و هو لا يزال ينظر الي التلفزيون , ليه يا حبيبتي

علا: و هي تمسك بكتف زوجها , عبد الله انا حاسه اني مخنوقه الي بنبات فيه بنصبح فيه

عبد الله: طيب المطلوب مني أيه

علا: نخرج نتفسح نعمل أي حاجه البني أدمين بيعملوها  عشان ميحسوش بالخنقه دي

عبد الله: و هو ينظر الي ساعته الساعه 8 و انا و انتي طول النهار في الشغل و كلها ساعتين و ندخل ننام هنروح فين دلوقتي.

علا: نتمشي بالعربيه شويه و نيجي علي طول

عبد الله: علا متبقيش زي العيال بقولك مرهق من الشغل خليها يوم تاني

علا: خلاص نخرج بكره, اقابلك بعد الشغل و نخرج كأننا مخطوبين, فاكر ايام خطوبتنا يا حبيبي

عبد الله: فكره كويسه , بس بكره معاد الدكتور

علا: دكتور أيه

عبد الله : أنا اسف يا حبيبتي نسيت اقولك , ماما سمعت عن دكتور كويس أوي و حجزتلنا عنده بكره الساعه 7 باليلل

علا: و المفروض أن طنط تحجز عند دكتور من غير ما اعرف

عبد الله: و فيها أيه , لقيته دكتور كويس و مش اي حد بيروحله هيا بقالها فتره بتحاول و محبتش تعرفنا غير لما حجزت

علا: أنت شايف الموضوع عادي, يعني و كمان متقوليش غير بالصدفه يعني لو مطلبتش اخرج معاك مكنتش عرفت , محنا بقالنا اكتر من ساعه أعدين مفتحتش بوقك بكمه.

عبد الله: في أيه يا علا أنتي عايزه تتخانقي و خلاص قولتلك نسيت أنتي هاتحسبيني.

علا: لا العفو طبعا أنا مقدرش احاسب حضرتك بس انا تعبت خلاص بجد تعبت

عبد الله : و حضرتك تعبتي من ايه ان شاء الله

علا: تعبت من كل اسبوعين عند دكتور شكل لما بقيت حقل تجارب انت شايف ان دي حاجه سهله عليا.

عبد الله: يعني اعملك ايه منتي شايفه مفيش اي تقدم

علا: انت ناسي ان احنا بقالنا يادوب سنه متجوزين الي زينا بيتدلعوا و مش شاغلين بالهم بموضوع الخلفه ده

عبد الله: الكلام ده للي متجوزين و هما صغيرين , انتي الي ناسيه ان احنا مش صغيرين

علا: ايه يا عبد الله انت شايفني شعرب شاب و لا ايه

عبد الله : يا حبيتي مش قصدي , و انا لو مش بحبك كنت اهتميت اخلف منك

علا: ياريت انت الي نفسك في الموضوع ده كنت استحملت , بس للاسف طنط هي الي حاطه الموضوع ده في دماغها و كل ما تشوف وشي بتسألني نفس السؤال

عبد الله: انا عارف ان انتي مبتحبيهاش بس متنسيش ان دي امي

علا: و الله ابدا انا هكرها ليه بس انت مش فاهمني , اقولك تصبح علي خير.

______

تعودت ياسمين ان لا تتوقف كثير عند مناوشتها مع امها و عادت لتنهمك في عملها مره اخري حتي ارسل رئيس التحرير في طلبها و كم كانت سعادتها عندما ابلغها برضائه عن أداءها و انها كانت علي قدر كبير من المسئوليه , ليس هذا فقط بل انه اخبرها بأن العديد من البرامج التلفزيونه تريد استضافتها فقد بدأ اسمها كصحفيه بارعه في البزوغ و انه احسن صنعا عندما وضعها في هذا المكان و لم تخذل ثقته بها , شكرته علي مساندته لها و انه يعتبر بمثابة الأب الروحي لها في مهنة البحث عن المتاعب .

 لم تخرج من حالة الفرح التي كانت تعتريها و هي تجلس علي مكتبها كلما تذكرت هذه الكلمات سوي علي رنات هاتفها فقد كانت المتصله هي صديقتها نهله التي كانت تطمئن عليها و تريد ان يتقابلوا و معهم علا لتراهم فمنذ وقت طويل و مع انشغال الحياه نسيت اخر مره تقابلوا فرحت ياسمين لمكالمة صديقتها بعد ان كانت تشعر بالضيق عندما وجدت اسمها هو المتصل فقد تعودت من صديقه عمرها علي مضايقتها من حين لاخر و لكنها في هذه المره عادت الي شخصيتها الحقيقيه فنهله مثل كل البشر بها العديد من الصفات الطيبه و الشريره .

فقد نشأت ياسمين و علا و نهله و معهم زميلهم علي مع بعضهم البعض اثناء دراستهم من المرحله الابتدائيه حتي المرحله الثانويه لم يفترقا و رغم كل هذا فقد كانت تشعر نهله ببعض الغيره تجاه ياسمين فرغم انها  تتصف بجمال يفوق صديقاتها المقربين لكنها كانت تجد اهتمام كل من حولها بياسمين , فياسمين دائما ما تكون القائد  بسبب لباقتها و اسلوب حديثها الحلو و معاملتها الطيبه لكل من حولها و تفوقها الدراسي مما اشعل نار الغيره في قلب اقرب اصداقاءها و في اثناء  دراستها الثانويه كانت تظل تذاكر ليل نهار ليس لهدف بداخلها و لكن لتتفوق علي ياسمين حتي استطاعت ان تحصل علي مجموع يقارب مجموعها و بعد ان اختارت ياسمين كلية الاعلام لتحقق شئ في داخلها و هو حبها لهذا المجال اصرت نهله علي الالتحاق بنفس الكليه .

 الشئ الوحيد الذي كان يعتبر املها في التفوق علي ياسمين هو زواجها و تحقيق حلم الامومه و لكنها كلما كانت تري ان هذا الامر لا يحرك شئ في ياسمين و لا يشغلها كانت تشتعل النار بها اكثر و اكثر خاصه بعد اصرار زوجها علي التفرغ للبيت و عدم تحقيق اي نجاح في مجال العمل كنت تري انه في النهايه ياسمين من تفوقت عليها و ليس هي لم تعد تركز في حياتها بل وهبت نفسها لمتابعه اخبارها و هل هي سعيده ام لا و لكنها كانت تعود في بعض الاوقات للجزء الطيب الذي يكمن بداخلها و تتمني لصديقتها الخير.

_____

في الفتره الاخيره ازدادت حاله نهله النفسيه سوء بسبب الحمل و اصرار زوجها علي الا تغادر المنزل الا و هو معها و ازدادت الخلفات بينهم حتي عندما فاتحته في وجوب البدء في البحث عن حضانه لابنته وافق يوسف في البدايه و لكن اصرار نهله ان تلتحق ابنتها بمدرسه لغات مصاريفها السنويه تقدر بخمسه عشر الف جنيها هذا ما لم يوافق عليه يوسف و اعتبره مداعبه من زوجته و لكنها اصرت و هي تقول انا كنت في مدارس تجريبي فلازم بنتي تبقي احسن مني و تدخل لغات , حاول يوسف ان يشرح لها امكنياته الماديه التي تعلمها جيدا و انهم في انتظار حادث سعيد و معني هذا انه بعد سنوات قصيره مطالبين بدفع ثلاثين الف جنيها للاثنين حينما وجدت نهله الامر هكذا فتحت موضوع العمل مره اخري لتساعد في مصاريف ابنتها  و هذا ما رفضه زوجها لهذا قررت ان تخرج مع اصدقائها لتأخذ استراحه من كل هذا.

_____

تم اللقاء سريعا بين الثلاثه اصدقاء فتركت نهله ابنتها لدي والدتها و استطاعت ان تحصل علي موافقه زوجها بمقابله اصدقاءها لمده ساعتين فقط بعد كثير من المحايله تاره و الخصام تارة اخري حتي وافق في النهايه علي طلبها فقد كان شديد الغيره عليها تعودا علي الا يخرجا الا سويا لذلك قام بتوصيلها الي مكان المطعم الذي سوف تقاابل فيه اصدقاءها و بعد ان سلم عليهم تركها ليعود اليها بعد ساعتين ليأخذها مره اخري.

أما ياسمين فلم يكن الامر صعبا بالنسبه لها فبعد انتهاءها من عملها ذهبت الي مكان مقابله اصدقاءها الذي لم يبعد كثيرا عن مقر عملها , و لم يكن الامر اكثر صعوبه بالنسبه لعلا فكثيرا من الوقات كانت تشعر بعدم اهتمام زوجها بها و كم كانت تتمني ان يناقشها في الامر او حتي لا يوافق ستكون سعيده و لكن لم يحدث شئ من هذا , فقد تعودت علي ذلك و عندما رأت زوج نهله و هو يأتي لتوصيلها شعرت بالالم .

كانت هذه المقابله من افضل المرات التي التقت فيها الثلاث اصدقاء فقد كانت اقرب الي حوار مع النفس كلا منهم تتحدث عما بداخلها دون ان تشعر بالخجل من صديقتها حتي نهله التي كانت دائما تحرص علي صورتها امام اصدقاءها و انها تعيش في قمة السعاده وجدت نفسها تتكلم مع اصدقاءها بدون اي عوائق كانت جلسه اقرب الي الفضفضه.

تحدث كلا منهم عن اكبر شئ يضايقها فقد كان الامر بالنسبه لياسمين هو تصميم والدتها علي تذكرتها بعدم زواجها ليل نهار , أما غاده فقد كان اهم ما يشغلها هو امر الانجاب و عدم اهتمام زوجها بها, اما نهله التي حققت كلا من حلم الزواج و الانجاب فكان ما يحزنها تضيق الخناق عليها من قبل زوجها فحبه الزائد لها و غيرته عليها جعلته يشعر بأنها اصبحت ملكه و كان يعاملها كما كان يعامل طفلته الاثنين مسئولين منه و لا تسطيع اي منهما ان تتخذ قرار.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق