]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

أنا أعشق التوسط والاعتدال

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2013-05-08 ، الوقت: 08:26:36
  • تقييم المقالة:

أنا أعشق التوسط والاعتدال حتى النخاع :

 لقد عشت من سنوات وسنوات - ولا زلت - بين فريقين متعصبين ( الأول في اتجاه والآخر في اتجاه معاكس , والخير كل الخير في الوسط ) :

       الأول : يعتبرني منحلا ومائعا لا لشيء إلا لأنه رآني ابتسمتُ في وقت من الأوقات مع تلميذة تدرسُ عندي أو مع مريضة جاءتني لأرقيها  أو لأنني سمعتُ أنشودة إسلامية   أو لأنني نظرتُ إلى نصف وجه امرأة أجنبية أثناء الرقية ( إن جاءتني بدون نقاب ) لأساعدَ نفسي على تشخيص حالتها أو ... 

       والثاني : يعتبرني متعصبا ومتزمتا ومتشددا التشدد الممقوت لأنني لا أصافحُ أجنبية عني , أو لأنني لا أخالط النساء , أو لأنني أغض بصري عن النظر إلى النساء بشكل عام وأنصحهن كأنهن بنات أو أخوات أو أمهات أو... , أو لأنني أعفي لحيتي ولم أحلقها منذ حوالي 38 سنة , أو لأن زوجتي لم تعملْ خارج البيتِ وأنا لا أريدُ لها أن تعملَ خارجَ البيتِ في يوم من الأيام , أو لأنني حريصٌ على الدعوة إلى الإسلام في كل مكان , أو لأن البنات في الثانوية التي أدرِّس فيها ( المختلطة للأسف الشديد ) يسمعن مني أكثر مما يسمعن من غيري , أو لأنني دخلتُ السجن مرتين بسبب توجهاتي الدينية , أو لأنني أستاذ علوم فيزيائية ومع ذلك قد أدعو إلى الإسلام أكثرَ مما يفعلُ الأستاذ " الفلاني" الذي يُدرِّس العلومَ الإسلامية , أو لأن زوجتي تلبسُ النقابَ , أو لأنني أربي أولادي من الصغر على الدين والتعاليم الإسلامية أو ...

وأنا والحمد لله بريء من التهمتين معا .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق