]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

لماذا مع سوريا ؟

بواسطة: محمود فنون  |  بتاريخ: 2013-05-07 ، الوقت: 18:27:40
  • تقييم المقالة:

 

لماذا مع سوريا  محمود فنون  7/5/2013       اليساريين مع اليسار والتقدم   وهم مع سوريا ضد أمريكا وأعوانها  وأنا يساري ومنسجم مع يساريتي    واليمينيين مع الإمبريالية والرجعية  الوطنيون جميعا ضد امريكا وإسرائيل وض أحلافهم  إن أمريكا ليست سيف الله في الأرض  إن امريكا هي عدوة الناس مهما كانت معتقداتهم وهي مع مصالحها دوما ...   يكثر اللغط عن الإختلاف في المواقف مما يجري في سوريا وهذا امر طبيعي فالناس حول كل مسألة هم ناسين أو ثلاثة وليس ناسا واحدا فهم :  -اليسار المثقف الملتزم وطنيا : هؤلاء لا يمكن أن يصطفوا في اصطفاف فيه امريكا والرجعية العربية وقوى اليمين المنفذ للأجندة المريكية  - المثقفون الواعون : الذين ينظرون للصورة بعمق وهم منحازون لأمتهم ووطنهم في كل الأحوال . وهم قد رأوا الصورة في أفغانستان وفي العرق وفي ليبيا ويرون المأساة الكبرى في سوريا وتدمير سوريا . هؤلاء لا يمكن أن يكونوا مع الحلف المعادي وأعوانه المحليين  - الجماهير التي تدرك بفطرتها وتعرف أن ساس البلاء بريطانيا وأكبر الأعداء أمريكا ولا يمكن أن يأتينا كجماهير وأوطان وثروات  سوى الدمار والعذاب والسلب والنهب . إن الصراع في سوريا وعلى سوريا معقدا ويأخذ لبوسا شتى مما يفسح المجال للتضليل والضياع ،ضياع البوصلة، كما يفسح المجال لفعل المستأجرين من المثقفين اليساريين واليمينيين وشيوخ السلاطين . بالإضافة الى تأثر الكثير من أنصار الحكومات العربية الرجعية الضالة بمواقف هذه الحكومات . وعليه يكون مع الطرف المعادي للأمة العربية : المثقفون الذين باعوا انفسهم بالدولار : هؤلاء مقابل الدولار أو بسبب الخوف تجدهم يبررون التعاون مع الأمريكان الذي هو في عرفنا جميعا جريمة ، ويصبحوا جزءا من الجوقة المطبلة لذبح الوطن  - الأحزاب الرجعية التي تم شرائها وشراء مواقفها مقابل رشاوى مالية أو رشاوى بالمشاركة في الحكم كصنائع للأجنبي مثل الذين دخلو العراق على ظهور الدبابات المريكية . وهم اليوم يدخلون سوريا بعد ان يدربهم ويمولهم المريكان وتسهل لهم حكومة تركيا الناتو المجرمة ؟ - القوى التكفيرية التي تمكنت الدول الرجعية من التغلغل فيها وتجنيدها لصالح الحرب العدوانية على سوريا . وهذا من خلال مقاولي الرقيق الأبيض الذين يتقاضون أجرهم مقابل كل رأس . إن هؤلاء هم الحطب الذي لا يسأل عنه أحد هم ومن يجندوهم مرتزقة ولا يحسبون في عداد الخسائر حينما تتم غبادتهم . هناك الجبناء الذين يمسحون الجوخ ويستخدمون مراكزهم الأكاديمية والعلمية والصحفية لتبرير ما كان قد حصل من عندياتهم ..هم يفسرون ويبررون  بذلاقة اللسان والشطارة مواقف المريكان وصحة التحالف مع المريكان ويبررون السلوك الإجرامي لكتائب الجيش الحر . وكل هذا دون أن يكون الواحد منهم أكثر من مريد صغير ..لا يعرف عن الأمور التي يفسرها ويبررها شيئا وينفش ريشه وكأنه العارف ببواطن الأمور وكأنه مستشار لأصحاب الموقف السيلسي . هؤلاء مهمين جدا للرجعية والإمبريالية .لأنهم يتحدثون بسذاجة مفعمة بالجهل ولكن بإيمانية عالية حيث بما يقول ويتعاطى معه الجمهور الغافل والمضلل ويتأثر به . وهناك طبعا العملاء والمدسوسين الذين لم ينكشفوا بعد ويتحدثون من واقع الإخلاص لهذا الفكر او ذاك . وهناك عامة الناس أيضا ممن تاثروا بالدعاية وانحازوا لطرف ما يسمى مقاتلي الحرية وهم لا يدركون ان هؤلاء مقاتلين من اجل المصالح الأمريكية والإسرائيلية .أم يظنون حقا ان ما يجري هو جهاد في سبيل الله ومدعوم بفتاوى شيوخ امريكا وسلاطين الخليج  وهؤلاء دائما موجودين في كل أمر في أي بلد . هناك مريدوا التيارات الدينية والليبرالية الذين هم من غزية إن غوت غووا وهم لا يرشدون  هناك رواية شعبية معروفة عن تقبل بعض الحمحمود فنون  7/5/2013 ركات لفكرة العمالة مع العدو دون غضاضة : يروى أن شخص تحت الإحتلال الإسرائيلي احتاج لواسطة لتسهيل أمر ما لمصلحته في ظل حكم الإحتلال . فنصحه صديق له ينتمي هو وصديقه لإحدى افتجاهخاتى الدينية زفقال له : الأخ فلان وهو من إخوتنا عميل لليهود ويستطيع مساعدتك . فتوجه الصديقان لأخيهم العميل الذي فعلا تقاضى مبلغالا من المال وعالج الموضوع .  إن أخوية هؤلاء لا تفسدها العمالة لإسرائيل .وان هذ امرا مقبول  كذلك التيارات الدينية المتعاونة في سوريا مع الأمريكان وحلف الناتو وأعوان حلف الناتو ، هؤلاء لا يرون غضاضة في هذا التعاون بل يجدوا له المسوغات على شكل تصريحات سياسية في خطب شيوخ السلاطين المجرمين  وعبارات إن الله يضرب الظالمين بالظالمين ... وعبارات لنصرة السنة ...وما شابه 
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق