]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

هل أنتم جادين بما طلبتم من أحفاد يعرب؟ أم هذا مجرد إستفزاز؟

بواسطة: سعيدسنان النظامي  |  بتاريخ: 2013-05-07 ، الوقت: 16:23:04
  • تقييم المقالة:



سعيد النظامي - هل أنتم جادين؟؟ بما طلبتم من أحفاد يعرب أو هذا مجرد إستفزاز؟ هل أنتم جادين يآهل الخليج بما طلبتم من أحفاد بلقيس؟, بمنتهى المهزلة بإن يطلب جيراننا أعراضنا للعمل بمنازلهم القذرة والمتهالكة بين التقدم غير المتوقع الخالي من المجد والتاريخ وحاضر الحضارة المجوف, عندما يأتي الى منزلك جار وإبن عم وعمة وخالة يطلب منك إعارته عرضك وعارك ليعمل بمنزل مهجور قد هجرته الأندونيسية والحبشية والنيبالية كلاهما تقلدن وحملن لقب الشغالة, ويريد منا نرسل نسائنا للعمل خادمات بفيزة خادمة.

أقسم برب الكعبة بإنكم نسيتم أنفسكم, ماهذه السخرية؟ أقسم برب الأرض والسماء لن نسمح بهذا حتى لوعدنا الى عهد الظلالة، وأخرجنا من باطن الأرض تبع وسبأ بلقيس وملوك حمير جمعا، وأستدعينا الأوس والخزرج من صحاري نجد ومكة والمدينة والحجاز ونخبرهم كيف اليوم نحن نهان بعدما كنا يخشى بأسنا نبي الله سليمان, فعلاً شي مؤسف للغاية, فقد ساهمنا في إعمار تلك الدول ونسينا أنفسنا.

ها هو ياتي اليوم التي يتوحش القط, يناصره الفأر ليحطم مخالب أسد مقيد بين سواعده الحديد الصلب, يجرجر الأغلال, فليكن إفعل آيه الجرذ ماشئت بهذا الزمن الأرعن، ولكن تذكر بإن الغد أبعد عليك مما نتذكره نحن عنك في الأمس.

يؤسفني كتابة مثل هذا المقال فكم صديق أحترمهم بتلك الأرض، ولكن المعذرة منكم فهذا إسمه يإخواني عرض, فلماذا نحاول نحن نكون لكم الأخ والأب والجار والسند المميز ونقوي مابيننا الأنساب وأنتم تحاولون إذلالنا بقليل نفط.

آفلم تدركون ربما ينعكس الحال وتميل الأرض وبميولها نكون أستعدنا المجد, فحينها ماذا سيكون ياترى منكم الرد.

إخواني أبناء الخليج, لايغركم الغرور بالمال فربما يزول, فقد كانت كسرى وقيصر تهز حوافر خيولها الأرض، ونحن سنظل أسياد سادة العرب، ولو نضطر لمحالفة الشيطان على إننا نخرج نسائنا من الدار لخدمة العبد الأسود.

إخواني, الرفاهية لا تعني إستحقار الجار، وإستغلال فقره, نحن مختلفين عن جاكرتا وأنتم تعلمون هذا، ولن نسمح بخروج إمرأة من اليمن للعمل كخادمة، ولو تجرعنا سم الفئران.

لكم منا تحية وعليكم لنا إعتذار شديد اللهجة، ودعونا نعيش بدون أحقاد، وأنتم تعلمون بإننا أشد منكم غيرة على نسائنا, فل يحذر الشعب والخارجية اليمنية فقد يدفن وزيرها حيا


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق