]]>
خواطر :
يا فؤادي ، أسأل من يسهر الليالي بين آمال اللقاء و الآلام الفراق ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

( التفــــــــوق والنحــــــــاح ) ؟.؟؟؟؟؟

بواسطة: الكاتب السوداني / عمر عيسى محمد أحمد  |  بتاريخ: 2013-05-07 ، الوقت: 16:13:33
  • تقييم المقالة:


 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

بسم الله الرحمن الرحيم

مبروك النجــاح يا صغير !.!!!!!

مبروك لذاك الصغير فـقد كد وفاز بالنجـاح

أشعــل الــدار فرحــاَ  ومرحــاَ  وبالانشـراح

وزغرودة الأحبــاب  ملئت البـيـت بالأفــراح

هــو ذاك فـي أول الـدرب وفي عمر الصباح

خطوة أولى لصغير الفـرخ يفـرد في الجناح

متفوقـاً وبعدهــا الخطوات فـي درب الكفـاح

 

والأمل موصول في غد يعانق شعلة الأبنــاء

يسابـق العلـم حتى يكـون فـي زمـرة العلمـاء

أو يكــون معلمـاَ  يطـرد الجهل مـن الجهـلاء

أو يكـون رمـزاً فــي جوقــة الكتـاب والأدباء

أو يكـــون باحـثـاً فـي مجاهل الطب والأطباء

أو يكــون  واعظــاً  ينشــر  الديــن  بصفـــاء

أو يكــون قائــداَ  لجـنـــد  تفتـــك  بالأعــــداء

أو يكــون  مهندسـاً  يـدرس  الأمـور بـدهــاء

أو يكون ذاك الرجل سلطان العرش والوزراء

ــــــــــــــــــــــــــ

الكاتب السوداني / عمر عيسى محمد أحمد

 

 

 


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق