]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

افلا ينظرون الي الابل كيف خلقت؟

بواسطة: zeyad el saghir  |  بتاريخ: 2011-09-29 ، الوقت: 10:50:26
  • تقييم المقالة:

افلا ينظرون الي الابل كيف خلقت....قد تمر تلك الايه مرور الكرام علي الكثير ممن يتلوها ..و لكن اذا توقفنا عندها لنري الحكمه من ورائها نري ان الــــلــــه يريدنا ان نتعلم من الحيوان...هذا الحيوان الذي لا يمتاز فقط بالصبر علي الجوع و العطش و لا علي حراره الجو و التعب ..اذا علمنا ان هذا الحيوان يتحمل درجات الحراره من 50 تحت الصفر حتي 80 فوق الصفر..و يستطيع ان يشرب حتي الماء الراكد و المالح..و الاغرب انه لا يلقح ابنته او امه مثل سائر الحيوانات..و تستطيع امعائه ان تهضم الكاوتشوك بل و يعالج نفسه بنفسه عندما يمرض فيأكل من شجره البلوط..و رغم التقدم التكنولوجي و الصناعي لا يوجد من يساير هذا الحيوان علي عبور الصحراء القاحله و السير فوق الرمال المتحركه...و قد يتسائل البعض عما اريده من وراء هذا!!! ان الله فضل الانسان علي سائر المخلوقات فأذا كان هناك من الحيوانات من يصبر علي الشده و البلاء،اذا كان هناك من الحيوانات من يتحمل التعب المضني و الاحمال التي تقصم الظهر..اذا كان هناك من الحيوانات من يصر علي الوصول الي اهدافه بغض النظر عن مشقه الدروب..اذا كان هناك من المخلوقات من يرضي بأن ياكل اي شيء..فكيف لا يفعل الانسان ذلك؟؟

و من العلامات الصغري لقيام الساعه انحسار العلم و قياده الجهلاء و انتشار الفتن و كثره القتل و معامله الابن لامه معامله الخادمات و كتمان شهاده الحق و كثره الزور و الافتراء...ابناء مصر ..ابناء مصر التي ذكرها الله كثيرا و ذكر اهلها بالخير لا تعجلوا بخراب الديـــار و لا تاخذكم الفتن...و لا تعتمدوا علي الاخرين في كسوتكم و في ماكلكم ..انظروا ما نحن فاعلين بانفسنا و لا نلوم الا الاخرين..الصين احتلتنا نعم احتلتنا و لست اعيب فيهم فهم اذكياء و لكن لماذا لا نكون اذكي و نحتل العالم ايضا بصناعاتنا..ما الذي يملكونه و لا نملكه؟لا الانتخابات يتحل مشاكلنا و لا مجلس الشعب سيحل مأسينا و لكن اعتمادنا علي انفسنا و ان نجعل العالم يعتمد علينا هو ما سيحل كل مشاكلنا.

محجوب عبد الدايم...تلك الشخصيه التي رسمها نجيب محفوظ في روايته الخالده " القاهره 30 " و الي الان لم يمت محجوب عبد الدايم..كلنا محجوب عبد الدايم بشكل او بأخر ..من يمنع العلم فهو محجوب عبد الدايم من يرتشي فهو محجوب عبد الدايم من يترك الناس تقف في طوابير لا منتهاه فهو محجوب عبد الدايم من لم يراع ضميره و اخلاقه المهنيه فهو محجوب عبد الدايم من يعطل المرور و الاخرين لكي يسد الشارع ليقضي مصلحته فهو محجوب عبد الدايم من يتناقل اعراض الناس لتلوكها الالسنه فهو محجوب عبد الدايم من يخرب المترو ووسائل النقل محجوب عبد الدايم و من و من و من....اقتلوا محجوب عبد الدايم بداخلكم...


الكاتب: زياد الصغير


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق