]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

الى اين

بواسطة: د.ماهر الحسيني الزبيدي  |  بتاريخ: 2013-05-07 ، الوقت: 12:39:17
  • تقييم المقالة:

 

عجائب الدنيا السبع والثمان ومعجزات القرن واكتشافات العصر وعظماء وقتنا كلهم لايساوون شيئا امام التخلف العربي المعاصر. كل الشعوب العربية بلا استثناء تكره بعضها بعضا وفي كل دولة عربية تجد شمالها يعادي جنوبها وشرقها يحقد على غربها بالرغم من انهم كلهم مواطنون ينتمون لنفس الدولة ونفس العرق ونفس الديانة ولاؤهم لعلم واحد وانتاؤهم لوطن واحد. ثم لو اخذت منطقة واحدة تجد فيها من الاحقاد والعنصريات العرقية والقبلية والحزبية والطائفية مايكفي لحرق المنطقة كلها. حتى بين ابناء العم وعمومتهم. والسبب؟؟؟؟ لماذا كل هذا الكره والحقد؟ لم لانتعاون ونكون يدا واحدة؟ السبب ياسادة ياكرام ان الحكومات العربية العبرية المارقة التي تعمل بقوانين معروفة اول واهم قوانين وسياسات الحكومات الفاشلة العربية هو سياسة فرق تسد. فرق بين الشعب بكل اطيافه وجماعاته واحزابه تسود عليهم جميعا. وهي سياسة بريطانية قديمة عفا عليها الزمن وانتهت منها الدول العظمى فاصبحوا دولا عظمى وبما اننا متمسكين بهذه السياسات فسيضل العرب هم دول العالم السابع وليس الثالث. وسياسة اخرى هي العصا والجزرة وهي سياسة بسيطة. اربط جزرة في رأس عصا وضع العصا على ضهر حمار بحيث تكون الجزرة مدلاة امام عينه فسيضل الحماؤ يمشي متاملا ان يصل الى الجزرة الا انه عندما يتحرك تتحرك العصا فتبقى الجزرة امام ناظريه لكن بعيدة عن فمه. وهنا يلعب العرب دور الحمار والجزرة هي حلمهم بلقمة العيش فيمشون وراءها ولا ينظرون الى غيرها فتفوتهم متعة الحياة وربما سقطوا في الكثير من الحفر الا ان هدفهم هو الوصول الى لقمة العيش الذليلة والتي ستنهك كل قواهم وبالتالي يموتون جوعا وذلا والحكام يتمتعون بكل ماهو جميل على ضهر الحمار الغبي. هذه سياسة العرب لمن اراد ان يعلم كيف تتعامل حكوماتنا معنا. لذلك سنبقى نحن العرب غير مؤهلين لان نكون امة لها اي نوع من الاحترام بل امة مستهلكة ضالة فقيرة ممزقة نقتل بعضنا من اجل لقمة عيش وندخل في حروب ضد بعضنا لان حاكما اختلف مع اخر فلا يكتفيان بقطع العلاقات بل يدسان الدسائس ويحيكان المؤامرات فيذهب شعبيهما الى ويلات حرب لاتنتهي... برافو للحكام العرب في الدنيا فقد سادوا وبادوا ومرحبا لهم في الاخر الى غضب من الله ونار وقودها الناس من امثالهم فالى جهنم وبئس المصير.....
« المقالة السابقة
  • المهندس ناجح شنيكات | 2013-05-07
    اخي العزيز كلامك هنا بمحله تماما وحديثك عن الاسباب واقعية وحقيقية فأجهزت المخابرات بدولنا العربية تابعت خطط الاستعمار القديم ( بمقولة فرق تسد) ولكن يؤسفنا انها هذه النظرية لم توجه لاعداء العرب بقدر ما وجهت مباشرة وحصريا لاطياف الشعوب العربية كل على حدا فقسمت العشائر التي كانت ركيزة اساسية لبناء المجتمعات العربية واعلت من شأمن الهمرذلة وقللت من شأن المرتفعة من الناس فها انت اليوم ترى من كان بالقاع على القمة ومن كان بالقمة في القاع فاختلط الحابل بالنابل فلم نعد نرى من يوحد الكلمة ويساوي الصفوف بل كان مالم يجب ان يكون  فضعفت العشيرة وكثر رؤوسها وهزلت الاسرة واختلف الرأي بها فغدونا كاننا رعاع لا يمتنا لبعضنا الا المصلحة والمادة ....... واشكرك اخي العزيز على مقالتك الواقعية والتي نعاني كعرب من انعكاسات التقاليد الذهبية الضائعة من قبل الانظمة الهزيلة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق