]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

رواية الحائرة الجزء الخامس

بواسطة: اسماء ابراهيم  |  بتاريخ: 2013-05-07 ، الوقت: 11:22:19
  • تقييم المقالة:

 

بعد إنتهاء سهرة العروسين التي حضرها ابناءهم و والد العروس , قضت بنات عمر ليلتهم مع المربيه الخاصه بهم أما أبن ندا فقد اصر والدها أن يظل معه طوال الاسبوع الذي سوف يقضيه العروسين في شرم الشيخ.

ودع العروسين احباءهم و ذهبا الي المطار و كان عمر قد اقترح علي عروسه قضاء هذا الاسبوع في احدي الدول الاوربيه و لكنها اصرت علي قضاءه داخل مصر حتي لا تشعر أنها بعيده عن طفلها فقد كانت هذه هي المره الأولي التي تقضيها دونه فمجرد فكرة أنها في دوله و طفلها في دوله اخري كانت ترعبها.

كانت ندي تشعر بسعاده غامره فطوال الرحله لم يترك زوجهها يدها و كان يحيط ذراعه بها ليحتضنها , هل هي تحلم هكذا سألت نفسها كثيرا فأخيرا اصبحت مسئوله من إنسان يحبها و يحتويها فطوال زيجتها السابقه اكثر ما كانت تفتقده هو أنها كانت مسئوله عن كل شئ يخصها سواءمن ناحيه  الإلتزامات الماديه او من الناحيه المعنويه , حتي إن ارادات ان تصلح شيئا ما في المنزل او ان تنهي بعض الاوراق عليها الاعتماد علي نفسها و بعد أن انجبت طفلها ازداد العبئ عليها فما كان يراه الزوج كمليات كان بالنسبه لحياتها السابقه من الضروريات التي لا تستطيع الاستغناء عنها فيما يخص طفلها و لم يعد أمامها أن تكتب ورقه بما تحتاجه و تقول لزوجها لو شايف في حاجه انا بدلع فيها متجبهاش و بعد ذلك تكمل هي بقدر استطاعتها هكذا كانت تسير حياتها و لكنها الان لن تشعر بالحرمان او بحساب كل شئ .

دخلت ندي الفندق و هي تتبطأ يد زوجها و قد كان فندق فخم , كان عمر قد قام بحجز جناح بالكامل لقضاء شهر العسل مع عروسه و بمجرد دخول ندي الي الجناح احست بمدي اهتمام زوجها بها .

عمر: انا مش مصدق نفسي اخيرا بقينا لوحدنا

ندي: و هي تشعر بالخجل و انا كمان

عمر: اخذ يد زوجته و قام بتقبليها اوعدك اني احاول اسعدك و ربنا يقدرني

طرقات علي الباب

عمر : عن اذنك

كان موظف الفندق قد جلب لهم العشاء , جلست ندي و عمر و هالها ما رأت فقد رأت في منتصف المنضده زجاجة شمبانيا

ندي: أيه ده يا عمر

عمر: و هو يضحك , شامبانيا أنتي مجربتهاش قبل كده

ندي: لا طبعا, ازاي تفكر تجيب حاجه زي كده

عمر: عادي يا حبيبتي , كل العرسان لازم يشربوا شامبانيا يوم فرحهم

ندي: مين الي قال كده دي من الكبائر

عمر: و هو يضحك ايه الكلام الكبير ده , متكبريش المواضيع

ندي: انا مش بكبر من فضلك تكلمهم يجوا يخدوها و لو بتشرب حاجه زي كده اوعدني ان عمرك ما هتعمل كده تاني

عمر: حاضر يا ستي أنتي تؤمريني

كانت هذه هي اول صدمه تشعر بها ندي تجاه عمر فهل تسرعت هذا ما سألته لنفسها و لكن ربما تكون قد اعطت للموضوع حجم اكبر مما يستحق فعمر قضي معظم عمره بأمريكا فمن الطبيعي أن يتطبع بطباعهم و لكنها كانت تمني نفسها أن يكون مثل والده فقد كان من المعروف عن الحج كما كان يحب أن يناديه من حوله أنه لا يشرب سوي العصائر و اللبن حتي القهوه لم  يكن من مفضليها هذا ما ما كان يدور في رأسها و لكنها وجدت أن عمر قد استجاب  لطلبها و قام بالإتصال بالموظف المسئول لحمل الزجاجه و وعد زوجته بأنه لن يفعل ما يغضبها مره اخري , كانت كلمات عمر بمثابة مهدئ لندي و ساعدها علي العوده لحالة الفرح التي كانت عليها مره اخري.

حرص عمر علي التنزه مع زوجته ليل نهار و أن يريها كل مكان بشرم الشيخ و قد قال لها أنهم ربما يحتاجوا لوقت كثير للعوده الي هذه الاماكن مره اخري فقد كانت من عاداته انه لم يذهب الي مكان زاره حتي يعطي لنفسه فرصة زيارة كل انحاء العالم و قد وعدها أن يريها كل مكان في العالم .

كانت ندي تشعر بسعاده و لكنها سعاده منقوصه لغياب ابنها عنها فرغم اتصالاتها به و بوالدها الا انها كانت تفتقده و تتمني لو كان معها فقد تعودت ان تصطحبه الي التنزه كلما سمحت لها الظروف , هذا ما كنت تحاول اقناع نفسها به لتعلل ما يجعلها تشعر بعدم الارتياح و لكن السبب الحقيقي أنها لم تري زوجها طوال هذا الاسبوع يصلي و لو لمره واحده و كثيرا ما استأذنته للصلاه و لم يحاول أن يقوم للصلاه معها و عندما استرجعت اليوم الذي قضته معه اثناء شم النسيم عندما اذن للصلاه كان يقوم معها ربما شعر وقتها بالحرج و ربما ايضا لم يصلي الان فقد اعتبر نفسه في اجازه من كل شئ و لكنها في النهايه قررت الا تخوض الحديث في هذا الموضوع الا بعد عودتهم فموقف زجاجة الشمابانيا جعلها تشعر بالارتياح بعض الشئ فقد رضخ زوجها في نهاية الامر لطلبها لهذا فحتي لو لم يكن يصلي و عودته علي ذلك ربما يستجيب .

____

 

كان اللقاء دافئ بين الام و ابنها فبمجرد وصولها للمطار طلبت من عمر ان يذهبا الي بيت والدها اولا, احتضنت طفلها فتره طويله و كأنها تعوض حرمان الاسبوع الماضي , و بعد ان قضي بعض الوقت مع الوالد استأذنه عمر في الذهاب فقد كان في امس الحاجه لرؤية بناته و لكن الاب اصر علي تناول الغداء معه فقد امضي من ليله امس و هو بالمطبخ يحضر هذا الغداء لابنته و زوجهها و قد كان الاب بارع في اعداد الطعام لم يصدقا ان الاب وحده من قام بإعداد كل هذه الاصناف و لكنه قال لهم أنه لم يكن وحده فقد كان لديه مساعد شاطر و هو عبد الرحمن.

بعد قضاء بعض الوقت بعد تناول الغداء ذهبت ندي و عمر  الي منزلهما الجديد و لم يكن مجرد منزل بل فيلا جميله بحديقه واسعه و قد وجدو بنات عمر في انتظارهم فبرغم صغر سنهم كانوا يتصرفوا كفتيات في العشرينات.

تالين: بابي أنت وشحتنا اوي و هي تحتضن والدها

ليان: و انا كمان يا بابي

عمر: و انتو وحشتوني اوي اوي و ان شاء الله المره الجايه هنسافر كلنا مع بعض , مش تسلموا علي طنط ندي

تالين و ليان: بتحفظ ازيك يا طنط  

ندي: ازيكم يا حبايبي انتو وحشتوني اوي

ليان : ميرسي

 

______

قضي الزوجين وقتا ممتعا مع ابناءهم استعدادا للعوده الي العمل من الغد و لكن بمجرد ان اصبحت ندي مع زوجها منفرده شعرت انه الوقت المناسب للتحدث معه فيما يشغلها.

عمر: الفيلا عجبتك

ندي: جميله يا حبيبي ربنا يخليك ليا , انا مش مصدقه نفسي و انا معاك بس هي حاجه واحده نفسي اتكلم معاك فيها

عمر:يا تري ايه هي الحاجه دي و انا انفذهالك فورا

ندي: اي حاجه

عمر: طبعا اي حاجه حبيبي يطلبها انا انفذها علي طول

ندي: الصلاه

عمر: يعني ايه مش فاهم

ندي: فاكر اليوم الجميل الي قضناه , يوم شم النسيم

عمر: طبعا فاكره

ندي: فاكر لما كنا بنصلي , للاسف لما سافرت معاك عمري ما شفتك يا حبيبي بتصلي و انا قلت يمكن عشان كنا في شهر العسل مع ان ده مش عذر بس لما جينا النهارده برده مصلتش

عمر: انتي مش شايفه ان موضوع الصلاه ده حاجه بيني و بين ربنا و انا الي هتحاسب عليها مش انتي

ندي: انا عارفه بس نفسي ربنا يباركلنا في حياتنا و ده مش هيتم الا لو حافظنا احنا الاتنين علي صلاتنا و كمان عشان بحبك نفسي تعمل كل حاجه حلوه

عمر: ندي ,   انا اكتر حاجه بتخنقني لما حد يفرض عليا حاجه انا لما بحب اصلي بصلي تصبحي علي خير


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق