]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

خطأٌ في العنوان عرفتُه من خلال كلمة فاحشة

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2013-05-07 ، الوقت: 06:12:26
  • تقييم المقالة:

بسم الله

 

عبد الحميد رميته , الجزائر

 

خطأٌ في العنوان عرفتُه من خلال كلمة فاحشة:

 

في العام الأول من بداية عملي في مجال التدريس ( 1978 – 1979 م ) كأستاذ علوم فيزيائية في ثانوية ديدوش مراد بميلة , جاءتني رسالة باسم "عبد الحميد رميته , ثانوية ديدوش مراد , ميلة , ولاية ميلة , الجزائر ". وظنا مني بأن الرسالة موجهة إلي , فتحتـُها وبدأتُ في قراءتها . ومع منـتصفِ قراءتي للرسالة توقفتُ عن القراءة لأنني عرفتُ من خلال مضمونِ الرسالة بأنها موجهة إلى غيري . اتصلتُ بالإدارةِ وببعض الأساتذةِ وسألتهم عن الأمرِ , فعلمتُ بعد طولِ بحث وسؤال أن الرسالةَ كانت في الحقيقة موجهة لشخص يُـشبهني في الإسم أو في اللقب أو فيهما معا ( لا أريدُ أن أذكرَ هنا فيمَ التشابهُ , حتى يبقى كلامي عاما , وحتى لا أحرجَ أحدا بما أكتبُه في هذه الوقفات ).

سلمتُ عندئذ الرسالةَ إلى صاحبها بعد أن أغلقتُها واعتذرتُ إليه بلطف على قراءتي لجزء منهـا .

 

والرسالةُ كانت مرسلة من الغرب الجزائري من طرف شخص يقولُ في البداية كلمة فاحشة ( عرفتُ من خلالها بأن الرسالة لا يمكن أن تكون موجهة إلي أنا بالذات ) ثم يحكي – بافتخار- عن طيشِه وطيش زملائه من الشباب وتسكعهم على شواطئ البحر , وكذا عن مغامراته مع البنات وقدرته الكبيرة في اصطيادهن و...لا أدري ما الذي كان يحتوي عليه الجزء الأخير من الرسالة .

 

ثم في النهاية أنبه إلى ما يلي :

 

1-    ما أبعد الفرق بين كتابة عن مباح أو عن طاعة وبين كتابة عن لغو أو عن معصية , من حيث النتيجة المترتبة : أجر وثواب أو إثم وعقاب .

 

2-    ما أبعد الفرق بين الراحة والسعادة التي يحس بها الشخصُ وهو يكتبُ نظيفا وطيبا ومباركا أو وهو يكتبُ لغوا وكلاما فارغا وبذيئا وفاحشا .

 

3-    ما أبعد الفرق بين صاحبين التقيا على طاعة الله وتحابا في الله , وآخرين التقيا على معصية الله وتحابا في الشيطان والعياذ بالله .

 

4-    القراءة السابقة لرسالة الغير جائزةٌ ما دام القارئ لا يعرفُ أن الرسالةَ موجهةٌ لغيره , لكن عندما يعرفُ ذلك وجب عليه التوقفُ عن القراءة وإلا كان متجسسا على الغير تجسسا حراما . هذا يعتبر تجسسا حراما , إلا في حالات استثنائية معينة تحدَّثَ عنها العلماءُ في موضعها .

 

5-    لكن حتى وإن كنتُ لم أكملْ قراءةَ الرسالةِ , فإنني اعتذرتُ للمرسلة إليه , واغتنمتها فرصة من أجل أن أقدمَ له بعضَ النصائح المتعلقة بالصحبة وبالمراسلة وأحكامهما في الإسلام . والشخص قبِلَ مني النصيحةَ والحمد لله . وحتى إن لم يعمل بالنصيحة في الحين , فإن الأملَ في الله كان كبيرا من أجلِ أن يعملَ المنصوحُ بالنصيحةِ ولو بعد حين ما دامت النصيحةُ صوابا وخالصة لوجه الله بإذن الله .

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق