]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الخرم

بواسطة: د.هاله محمد البيلى  |  بتاريخ: 2013-05-07 ، الوقت: 00:50:24
  • تقييم المقالة:

خرم الإبره الذى ننظر جميعنا منه دائما...لا نرى الأمور بشكل واضح ...ولا نستطيع تحديد أهدافنا ولا خطواتنا القادمه....نحن نعيش فى دوامه لا تنتهى ...بل نضع فى كل مره مببرا كافيا لبقائنا فى ما نحن عليه ....ماذا نريد؟ وكيف نحققه ؟وما هو الطريق السليم الذى ينبغى أن نسلكه حتى نصل لهدفنا؟ ....لقد إعتادت عيوننا على رؤية الأمور السيئه بل إننا لم نعد نستطيع رؤية غيرها ....نعذب بعضنا بعضا بلا مبرر...فقد ألم الإنسان بقدر كبير من العقد التى من الصعب حلها ....غاب الوعى ولم يعد للإنسان ميزانا يزن به لانفسه ولا غيره ...بل وضع الإنسان ميزانا واحدا له كفه واحده ووزن جميع البشر عليها دفعه واحده ....وما هو المقياس ؟ لاندرى....كيف نصل ومتى لا نعرف؟ بل إن الأمور تسوء وتضطرب ومازلنا ننظر من خرم إبره ...

أصبح اليوم مثل الغد مثل البارحه ونحن نسير ولا نتوقف ....متى سيرى كل واحد منا هدفه الحقيقى الذى يريد تحقيقه لنفسه؟

لم لا نترك هذا الخرم الذى ضاق بنا ونحاول أن ننظر للأمور من فضاء واسع ...

نحاول أن نسمو بأرواحنا من أجوائنا الملوثه حتى نستنشق الراحه والإستقرار....

إن الرقى بكياننا الداخلى لهو أسمى أنواع الرقى الذى نستطيع من خلاله القضاء على الأوبئه الأخلاقيه التى تنتشر من حولنا......

فلابد من وضع ميزانا له كفتين  نزن عليه أنفسنا ونرى ما ينقصنا حتى ترجح كفتنا... 

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق