]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

غصون الرمال

بواسطة: احمد المليجى  |  بتاريخ: 2013-05-06 ، الوقت: 22:10:39
  • تقييم المقالة:

بلادنا  العربية

امال واحلام وكلمات لها نبرات عفوية

احيانا اراها تهذى

اراها تتلهف 

تستنجد بماضيها بصرخات مدوية

غداة تمنيت  امنيتى

وقلت لفظة عربية

احسست انى امشى على رمال

احسست انى امضى  بروح اوروبية

انها الغربة تلتف حول احساسى بالقومية

اهذه ارض بلادى التى غنيتها

كل يوم واعدها فى غده بامنية

لحظات فارقة

حين تسقط منى الهوية

لحظات اليمة حين ينطق ابناء بلادى

حروفا صماء خشبية

كانها مستخرجة من تلك الغصون  الخشنة

الملقاة على الارض الرملية

بلادنا موزعة 

مقسمة

بين اللهجات الاوروبية

والنغمات الامريكية

ونعرات العصبية  للاسر الحاكمة

كانها امارات صليبية

بلادنا ملقاة على الرمال الهائمة

بين اسيا وافريقية

واحيانا امريكا الشمالية

اذا افترضنا فيها التبعية

تبعية الاسر الشريفة الغنية

عنده قاعدة كبرى فى المنطقة

ودعى ان له القيادة

وهو رمز للخضوع

حتى فى مسلسلاته الحصرية

 على اغصان الرمال فامضى

ايتها العائلة العربية

 ورحمة الله على شاعر

هجاك بكل منطقية

 

 

 


من ديوانى : عرب وأعراب


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق