]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

كم هو رديء خطه يا سيدي !!!

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2013-05-06 ، الوقت: 18:09:32
  • تقييم المقالة:

بسم الله

 

عبد الحميد رميته , الجزائر

 

 

 كم هو رديء خطه يا سيدي ؟!:

 

أثناء ساعة الامتحان وفي القسم أراد تلميذ أن يغش فنظر إلى ورقة زميله . ولما رآه أستاذه يطيل النظر إلى إجابة زميله صرخ فيه " ماذا تفعل يا ولد ؟! " . رد التلميذ عندئذ في مكر وخبث واحتيال " كم هو رديء خطه يا سيدي ؟! " .

 

تعليق :

 

1- قبل ساعة الامتحان وأثناءه يصاب الكثيرون برعب وخوف كبيرين مع أن الامتحان متعلق بِدُنيا وبمتاع زائل , ومنه فما أحوجنا أن نفكر وأن نحتاط وأن نخاف وأن ... أكثر وأكثر تحسبا لامتحان الآخرة , أي تحسبا للحساب في القبر ويوم القيامة ... وذلك عن طريق التمسك بحبل الله المتين , والسير على صراط الله المستقيم , والحرص على طاعة الله وتجنب معصيته وكذا على المسارعة إلى التوبة النصوح بعد كل معصية وإثم وعدوان.

 

2- من تعود على الغش في مجال الدراسة يُخاف عليه أن يتعود على الغش في جميع شؤون حياته الدينية والدنيوية , وفي ذلك من الشر ما فيه .

 

3- الذي يساعدك على الغش قد تفرح به لحظات الغش ولكنك في النهاية ستحتقره حتما وستعلم بأنه لم يحبك أبدا حين أعانك على الغش . وفي المقابل فإن من يمنعك من الغش قد تنزعج منه أثناء المنع ولكنك في النهاية ستحترمه حتما وستقدره لا محاله لأنك على يقين من أنه بمنعك عن الغش هو يحب مصلحتك الحقيقية . والشواهد على هذا الذي أقول كثيرة جدا من الكتاب أو السنة , ومن أقوال المفكرين والحكماء , وكذا من واقع الناس في كل زمان ومكان .

 

4- الغش في امتحانات الجزائر خاصة منها شهادة الانتقال إلى التعليم المتوسط أو شهادة التعليم المتوسط أو شهادة البكالوريا , كان هذا الغش منذ أكثر من 5 سنوات , أي قبل الاصلاحات ( أو الإفسادات ) الجديدة في المنظومة التربوية بالجزائر , كان هذا الغش نادرا جدا , حيث من الصعب جدا أن تجد من يحاول الغش في هذه الامتحانات حتى ولو كان يحاول الغش خلال السنة الدراسية ... وأما الآن وأما اليوم , وأما في السنوات ال 5 الأولى من عهد الإصلاحات فإن الأغلبية الساحقة من التلاميذ يدخلون إلى قاعة الامتحان وهم عازمون على الغش بأي ثمن ... ومن الصعب جدا أن تجد اليوم تلميذا يعول على الله وحده في الامتحان ولا يحاول الغش ... ثم إن وزارة التربية عندنا أصبحت تتعمد تسهيل الامتحانات , وتدعو المصححين إلى التساهل في التصحيح , وتشجع على الغش ولو بطريقة غير مباشة ( كما حدث في هذا العام – جوان 2010 م – حين فرضوا 25 تلميذا في قاعة الامتحان الواحدة عوض 20 تلميذا كما كان الحال من سنوات وسنوات ) ... تفعل وزارة التربية كل هذا من أجل رفع نسبة النجاح وإقناع الرأي العام الجزائري والعربي والعالمي بأن الإصلاحات في الجزائر ناجحة , ولو بالقوة ولو بالكذب والزور والبهتان و...

 

5- أصبح الكثير من تلاميذ هذا الزمان يعتبرون الفوضى والتشويش في القسم حقا من حقوقهم , وكذلك أصبح الغش ( أو يكاد ) حقا من حقوقهم , حتى أن الأستاذ عندما ينكر على التلميذ ويحاول منعه من الغش , ينظر إليه التلميذ باستغراب ... وكأن المشكل في الأستاذ لا في التلميذ , وكأن الأستاذ يطلب من التلميذ مستحيلا , وكأن الأستاذ يمنع التلميذ حقا من حقوقه القانونية والشرعية , فإنا لله وإنا إليه راجعون !.

 

6- التلميذ الغاش , عندما يضبط أمره وينكشف , تجده يحاول أن يستعمل كل الطرق المعوجة وكل السبل المنحرفة من أجل تبرئة نفسه أو من أجل التخفـيف على نفسه أو ...

 

7- انتشار الغش في أوساط التلاميذ له أسباب كثيرة وعديدة ومتـنوعة , أذكر منها تساهل بعض الأساتذة والمعلمين الذين لا يخافون الله أو الذين يسمحون – لسبب أو لآخر – لتلميذ أن يغش ويمنعون آخر . وهؤلاء أساتذة ليس لهم للأسف الشديد من الأستاذية إلا اللقب فقط ليس إلا .

 

8- وأخيرا أذكر قصة طريفة وقعت أمامي أثناء حراسة امتحانات البكالوريا في مؤسسة من المؤسسات التعليمة , حيث كنت عضوا في الأمانة مع السيد رئيس المركز الذي هو جاري وزميلي وصديقي . ضُـبِطت تلميذة من التلميذات المحجبات ( ساعدها حجابها على الغش للأسف الشديد ) وهي تغش مستعملة دروسا صوتية مسجلة عبر الهاتف الجوال ومتعلقة بمادة من المواد ... كما ضبطت معها مجموعة كبيرة من الأوراق التي أتت بها جاهزة من بيتها ... وعندما أخذها السيد رئيس المركز إلى حيث مقر أمانة المركز وحاولت أنا وإياه معها من أجل كتابة اعتراف بالغش لتطرد من المركز ... طلبت التلميذة من السيد رئيس المركز فجأة طلبا غريبا وهو" يا سيدي أخرج من فضلك الأستاذ من القاعة لأن عندي كلاما خاصا أريد أن أقوله لك أنت فقط ووحدك" !!!. قال لها السيد رئيس المركز متعجبا وغاضبا "هذا هو الأستاذ رميته أستاذ العلوم الفيزيائية بثانوية عبد الحفيظ بوالصوف " , قالت " أنا أعلم يا سيدي,هو أستاذي الذي درست عنده من قبل ...ولكنني لا أريده أن يسمع ما أكلمك به".

أجابها السيد رئيس المركز بلهجة حازمة وجادة " أنا يا هذه لستُ أباك ولا عمك ولا خالك ولا ... حتى تكلميني كلاما خاصا ... ستكتبين الاعتراف بالغش أو لا تكتبين , نحن سنكتب بك الآن تقريرا بالغش , حتى يكون ذلك عبرة لك ولغيرك , خاصة وأن هذه المحاولة بالغش منك ليست الأولى , وقد تم تحذيرك من الغش في أكثر من مرة فلم تستفيدي من التنبيه والتحذير ... وأما الأستاذ رميته فلن يخرج من هنا الآن . ما أسمعه أنا منك من حقه أن يسمعه هو بلا أي فرق بيني وبينه ".

وبعد كتابة التقرير بالتلميذة وطردها من المركز , قال لي السيد رئيس المركز " ما قالته التلميذة جعلني أشك في أمر سيئ كانت تريد أن تقوله لي , خاصة أنها على قدر من الجمال وأنها تلميذة ضعيفة في دراستها وكسولة , كما أنها تعتني بمظرها أكثر مما يلزم ... أسأل الله أن يحفظنا وأن يحفظ أبناءنا وبناتنا , وأن يهدينا جميعا لما فيه الخير , وأن يصلح أحوال التربية والتعليم في بلادنا الإسلامية كلها , آمين ".

 

وفقني الله وأهل المنتدى جميعا لكل خير , آمين .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • عبد الحميد رميته | 2013-05-06
    ابنتيالفاضلة ياسمين : صدقت فيما قلت .

    لقد عانيتُ كثيرا من غشالتلاميذ في الامتحانات . عانيت من قبل وعانيت أكثر خلال
    السنوات الأخيرة فيالجزائر . ولا أمل (للأسف الشديد ) في تحسن الأوضاع على المدى
    القريب , ولكن مع ذلك نيأس من البشر ولا نيأسمن رب البشر .


    هذا حالنا في الجزائر , وأنا لاأدري إذا كان هذا هو الحال كذلك في بلدان عربية أخرى .

    يمكنك ابنتي الكريمة الرجوع إلىأول موضوع نشرته في الموقع وهو موضوع طويل نسبيا

    وفيه ذكريات كثيرة مضحكة ومبكيةعن الغش في امتحانات الجزائر . عنوان الموضوع
     
    "عن الغش في الامتحانات".

    الله يرضى عنك - ابنتي الكريمة - دنيا وآخرة .

    اللهم اغفر لياسمين وارحمها واهدها وارزقها وعافها .

    اللهم اهد أهل الموقع جميعا لكل خير , آمين .


  • ياسمين عبد الغفور | 2013-05-06
    أشكرك على هذه المقالة , لطالما كنت أكره الغش...حفظ المعلومات و فهمها يُشعر الإنسان بالثقة و القوة ,لأن الهدف الحقيقة من العلم هو ما سيبقى في العقل و ليس العلامة سينشأ جيل جاهل و منعدم الأخلاق بسبب الغش لأن العلم أساسي لبناء شخصية الإنسان و إبداعه........

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق