]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

يعجبني خطك الحلو في كتابة الشيكات

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2013-05-06 ، الوقت: 17:56:10
  • تقييم المقالة:

بسم الله

 

عبد الحميد رميته , الجزائر

 

 

 

"يعجبني خطك الحلو في كتابة الشيكات":

 

قال رجل أعمال لراقصة " ما الذي يعجبك في يا عزيزتي ؟!" .

فأجابت " خطك الحلو في كتابة الشيكات " !!!.

 

تعليق :

 

1- رقص المرأة أمام رجل أجنبي عنها من الرجال حرام بلا أي خلاف بين عالمين إثنين من علماء الدنيا كلها منذ عهد رسول الله عليه الصلاة والسلام وإلى يومنا هذا بل إلى يوم القيامة بإذن الله تعالى . وإذا قلنا هذا الكلام واتهمنا متهم بأننا متعصبون متشددون متزمتون فأهلا وسهلا ومرحبا بهذا التعصب والتشدد والتزمت , وسنقول عندئذ لمن اتهمنا بذلك " إذا كان هذا تعصبا فنسأل الله أن يحيينا متعصبين وأن يميتنا كذلك وأن يبعثنا يوم القيامة متعصبين , آمين " .

 

2- التعصب المذموم في الدين وكذا في العرف السليم هو التعصب في المسائل الخلافية في الدين . وأما التعصب في المسائل الاتفاقية والتي لا خلاف فيها شرعا فقد لا يسمى تعصبا , أو هو تعصب محمود وطيب ومبارك , وكذلك هو محمود عليه من أغلب الناس ومشكور عليه من الله تعالى .

 

3- أنكرتُ منذ حوالي 25 سنة على إدارة مؤسسة من المؤسسات التعليمية إدراج رقص التلميذات أمام الرجال في حفل قدمته بمناسبة 16 أفريل أو يوم العلم الذي يصادف وفاة العلامة عبد الحميد بن باديس رحمه الله تعالى , وقلتُ لإدارة المؤسسة وللأساتذة " لا يمكن أن أحضر حفلا ترقص فيه بنات أمامنا نحن الرجال . هذا حرام ثم حرام " , فقال لي أحد الأساتذة عندئذ " يا أستاذ وماذا في ذلك . لا تـتـشدد يا رجل " !!!. قلت له " أنا لست هنا بصدد تقديم الأدلة الشرعية على حرمة هذا الفعل لأن الأمر بديهي إلى حد كبير , ولكنني أسألك سؤالا صريحا وأريد عليه جوابا صريحا .  هل تقبل أن ترقص زوجتك أمامنا نحن أساتذة وإدارة وتلاميذ الثانوية في أية مناسبة كانت ؟!" , فأجابني بجواب مخالف لما يجيب به أغلبية الرجال المسلمين في الدنيا كلها . قال لي " لا مانع عندي أبدا إذا قبلت هي وكانت ترقص بشكل جيد "!!!. قلتُ له عندئذ " نقطة , انتهى حديثنا " , لأنني رأيت بأنه لا فائدة من مواصلة الحديث والحوار مع شخص بلغ عنده قلة الحياء هذا الحد المخيف .  

 

4- لا يليق أبدا شرعا أن يسأل رجلٌ امرأة أجنبية ( أو أن تسأل امرأةٌ رجلا أجنبيا ) " ما الذي يعجبك في ؟" . قد يقبل هذا السؤال بين رجل وامرأة من محارمه أو بين امرأة ورجل من محارمها , وأما بين رجل وأجنبية عنه فلا يقبل ولا يستساغ ولا يليق أبدا .

 

5- المرأة تحب المال حبا جما . وإذا كانت نقطة ضعف الرجل هي المرأة فنقطة ضعف المرأة هي المال .

6- المرأة تعصي الله مع الرجل الأجنبي لجملة أسباب منها : الرغبة الجنسية , ومنها طلب المال , ومنها حب المغامرة والفضول , ومنها التسلية , ومنها ...

 

7- من واجبات الرجل اتجاه زوجته الإنفاق عليها . والمرأة – أية امرأة – تحب الرجل القوي والسخي . ومع ذلك ومما هو معلوم من الدين بالضرورة فإن المرأة المسلمة لا يجوز لها أبدا أن تطلب من زوجها ماديا ما لا يقدر عليه أو أن تكلفه ماليا ما لا يطيق , هذا أمر حرام وإن وقـعـت فيه أغلبية الزوجات بسبب ضعف إيمانهن

اللهم غلبنا على أنفسنا وعلى الشيطان .

وفقني الله وإياكم لكل خير , آمين .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق