]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

كم أحببت من شخص قبلي ؟!

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2013-05-06 ، الوقت: 17:01:48
  • تقييم المقالة:

بسم الله

 

عبد الحميد رميته , الجزائر

 

 

 كم أحببتِ من شخص قبلي ؟!:

 

سأل الزوجُ زوجتَـه " كم أحببتِ من شخص من قبل أن تتزوجيني وتحبيني أنا يا عزيزتي ؟! " .

سكتت الزوجةُ قليلا فقال لها الزوج " آسف عن هذا السؤال , أرجو ألا أكون قد أغضبتكِ ".

أجابت الزوجةُ عندئذ " لا , أبدا يا عزيزي , ولكنني بصدد عدهم فقط " .

 

تعليق :

 

1-     ليس كل ما يخطر في البال من أسئلة , يستحسن طرحه على الغير . هناك أسئلة لا يليق طرحها على الغير لأنها تسيئ إلى السائل أو إلى المجيب أو إلى غيرهما . كما أن هناك أسئلة لا يليق طرحها على الغير لأن أجوبتها تسيء إلى السائل أو إلى المجيب أو إلى غيرهما . و" لا يليق طرحها " قد يكون معناه " لا يجوز شرعا " أو " لا يقبل عرفا " أو ...

 

2-     الحب من الرجل للمرأة أو من المرأة للرجل إن كان فيما بين الرجل وزوجته أو فيما بين المحارم من الرجال والنساء فهو طيب ومبارك ولا شيء فيه شرعا أو عرفا .

 

3-     الحب من الرجل للمرأة أو من المرأة للرجل إن كان فيما بين الأجانب من الرجال والنساء فلا يؤاخذ عليه الرجل أو المرأة إلا في حالتين :

 

الأولى : إن كان الشخص هو الذي سعى من أجل جلب هذا الحب بنظر محرم أو اختلاط محرم أو ما شابه ذلك .

 

الثانية : إن استسلم الرجل أو المرأة لهذا الحب وفعل على إثره ( مع من أحب ) ما لا يجوز من الأقوال أو الأفعال كأن نظر إلى عورة الآخر أو اختلى به أو قبله أو داعبه أو ...

 

4-     فرق كبير جدا بين من لم يحب في حياته إلا زوجته وزوجته فقط , وبين من أحب نساء ونساء أجنبيات قبل أن يحبَّ زوجته هو ... سواء من حيث أجره عند الله تعالى أو من حيث راحته وسعادته وهناؤه مع زوجته في الحياة الدنيا . وما قيل عن الرجل يُقال مثله تماما عن المرأة .

 

هذا إن أحب الرجلُ زوجتَـه , ولكن المصيبة تصبح أكبر وأعظم وأخطر إن أحب الرجل نساء أجنبيات كثيرات قبل الزواج , ولكنه عندما تزوج لم يبذل الجهد الكافي حتى يحب زوجته . هذا الأخير سيعيش حياته في أغلب الأحوال شقيا , وستشقى معه زوجته . هذا فضلا عن إثمه الكبير عند الله تعالى .

 

5-     المرأة في الغالب تتساهل مع زوجها فيما يتعلق بعلاقاته السابقة بأجنبيات والتي وقعت قبل الزواج , ولكنها لا تقبل أبدا أبدا أبدا ما يمكن أن يحدث من خيانة من زوجها لها فيما بعد الزواج. ومع ذلك يستحب للرجل أن لا يكشف لزوجته عن علاقاته السابقة بأجنبيات من أجل المحافظة على ثقة وحسن ظن الزوجة بزوجها .

 

6-     وأما الرجل فلا يقبَـلُ أبدا أي نوع من أنواع الإنحراف للفتاة – التي يريدها زوجة له - مع أجانب من الرجال , سواء وقع الانحراف قبل زواج الفتاة او بعد زواجها . والأفضل للفتاة التي وقع منها انحراف ( صغير أو كبير ) قبل زواجها أن لا تخبر به زوجها لا من قريب ولا من بعيد , وعليها في المقابل أن تتوب إلى الله عزوجل ثم تتوب .  

 

7-     إذا كان الرجل مطلوب منه إلا يُغضب زوجتَـه ما استطاع , فالمرأةُ مطلوب منها ذلك أكثر وأكثر لأن حق الزوج على زوجته أكبرُ , أو لأن واجبَ المرأة اتجاه زوجها أعظمُ .

 

والله وحده أعلم بالصواب . بارك الله لكل زوج في زوجته وجمع بينهما في خير , آمين .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق