]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

للتلميذ حسنات وسيئات

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2013-05-06 ، الوقت: 13:35:16
  • تقييم المقالة:

للتلميذ حسنات وسيئات :

إن العدل الذي قامت عليه السماوات والأرض يقتضي منا في تعاملنا مع الغير - مسلمين أو غير مسلمين , طائعين أو عصاةأن نزن الناس بميزان الحسنات والسيئات لا بميزان السيئات فقط .

إذا كان خير الشخص غالبا فهو خيِّـر وإذا كان شره غالبا فهو شرير , وأمـا أن نرى في الشخص مئات الحسنات والإيجابيات وجوانب الخير ونرى له مع ذلك سيئة من السيئات فنغض الطرف عن الحسنات الكثيرة جدا ونركز على السيئة الواحدة , فهذا سلوك ضد العقل والمنطق والشرع وهو سلوك فيه ما فيه من الظلم والإساءة والإعتداء

والغريب أن البعض منا يتشدد مع غيره بهذه الطريقة ثم يطلب أو يتمنى أو يتوقع من الغير أن يتساهل معه !!!.
لو حدث العكس لكان مقبولا جدا , أي يتشدد الواحد منا مع نفسه ويتساهل مع غيره , وأما التشدد مع الغير والتساهل مع النفس فهو ليس أبدا من سمات ولا من شيم ولا من خصال المؤمنين المسلمين .

ومنه: فإن على المعلم أو الأستاذ أن يزن التلميذ بميزان الحسنات والسيئات لا بميزان السيئات فقط , فإذا غلبت حسناتُ التلميذ سيئاتِه كان أمر التلميذ خيرا وطيبا ومباركا , وإذا كان العكس هو الصحيح وجب الاهتمام بعلاج المشكلة بالحكمة والروية والتأني.

ولننـتبه إلى أن هناك قاعدة تربوية مهمة جدا تقول : " إننا كلما ركزنا على الجانب الإيجابي في أي إنسان - تلميذا أو ولدا أو ... - تقلص بل وزال بإذن الله الجانب السلبي فيه ".

والله أعلم بالصواب .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق