]]>
خواطر :
رأيت من وراء الأطلال دموع التاريخ ... سألته ، ما أباك يا تاريخ...أهو الماضي البعيد...أم الحاضر الكئيب...أو المستقبل المجهول....   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

يسكت عن الحق ولا يقول الباطل

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2013-05-06 ، الوقت: 13:02:38
  • تقييم المقالة:

يسكتُ عن الحق ولكن لا يقول الباطل:

 قال الأحنف بن قيس لمعاوية بن أبي سفيان , عندما سأله عن رأيه في يزيد : " أخاف اللهَ إن كذبتُ وأخافُـكم إن صدقتُ " , ومع ذلك فالصدقُ أولى بل هو الواجب مهما كلَّف من ثمن إذا كان الشخص ممن يُقتدى به . مع ملاحظة :

          ا- أن الذي يتم إكراهه على أن يقول ما لا يجوز,معذور عند الله بإذن الله مادام قلبُـه عامرا بالإيمان وما دام قلبهُ يُنكرُ ما قالهُ لسانُهُ . إن الذي يقولُ كلمةَ الحق في وجه سلطان جائر ويتحمل كلَّ ما ينتج عن ذلك ,هو أعظمُ مجاهد كما أخبر رسولُ الله صلى الله عليه وسلم .

         ب- أن المؤمنَ ما لم يصل إلى درجة الإكراه المعتبر شرعا , يمكن له أن يسكتَ عن قول بعض الحق , لكن لا يجوز له بأي حال من الأحوال أن يقولَ باطلا .

فائدة : عندما كنتُ في السجن عامي 82 , 83 , وكذا عام 1985 م , كان بعض ضباط الأمن العسكري يسألونني عن بعض الظلمة من الحكام العرب " ما رأيك في عبد الناصرما رأيك في الشاذلي بن جديد , الخ ...؟! " وكنتُ ألجأ إلى حيلة شرعية أتمنى أن تكون جائزة ولا حرج فيها , ترفع عني الحرج الشرعي وفي نفس الوقت تبعد عني أذى التعذيب أوتقلله أو لا تزيد منه .

ا- كنتُ أرفض أن أدافع عن هؤلاء الحكام ولا أقبل لنفسي أبدا أن أمدح ظالما أو كافرا مهما أصابني من التعذيب المادي والمعنوي.
ب- وكنتُ أتجنب كذلك الجواب الصريح جدا عن رأيي في حكام المسلمين الظلمة الفسقة والمحاربين لشريعة الله , حتى أتجنب زيادة الضرب والسب والشتم والتـعـذيب بالكهرباء وغيرها و...
إذن ماذا كنتُ أفعل ؟! . كنتُ أستعمل الحيلة وأجيب بجواب عام فأقول " فيه خير وفيه شر " , ومعلوم أن فرعون في حد ذاته فيه خير وفيه شر مهما كان شره غالبا.

إذن أنا أعود لأؤكد على أن المؤمن يمكن أن يسكتَ عن قول الحق أحيانا ولكن لا يجوز له أن يقول باطلا إلا عند الضرورة القصوى أوالضرورات التي تبيح المحظورات ( كما حدث لسيدنا عمار بن ياسر رضي الله عنه حين عذبه الكفار حتى ذكر – وهو مطمئن الإيمان - آلهتهم بخير وذكر رسول الله بسوء ,  ... ) وعند الإكراه الشرعي .
والله وحده أعلم بالصواب
 .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق