]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

يا حرقة القلب يا أشلاء روحنا في بورما...

بواسطة: غادة زقروبة  |  بتاريخ: 2013-05-05 ، الوقت: 11:30:25
  • تقييم المقالة:

      يا حرقة القلب يا أشلاء روحنا في بورما...

 

هي أشلاؤنا في بورما..

هي خنجر يقتحم مرارة الجسد بقذارة العرقية..

هي الموت المُتقن على شفا آلية التعذيب المجاهر في الساحات..

هذا الجسد المسلم الذي أهملناه دوما، فقط لأن صراعاتنا الطائفية أكبر، فقط لأن قذاراتنا المذهبية أعمق بعدا، فقط لأن بين السنة والشيعة ما هو أهم بكثير من الاسلام.. طبعا، فلو كان الإسلام مهما لما كان الصراع ولما حدث لجسدنا المسلم البعيد عن كل صراعات مذهبية وطائفية في أقصى الارض (في بورما) هذه المحرقة وهذه الابادة الجماعية.. 

فلنعترف يا مسلمي العالم بهذه الحقيقة: اليهود أرقى منكم لأنهم كبّدوا العالم كلّه -المشارك وغير المشارك- ثمن المحرقة التي حلّت بهم ضمن ما حلّ بمعارضي هتلر من كل الاجناس حتى من الألمان، فقط لأنهم لا ينسون الاساءة كما التاريخ الذي لا ينسى.. في زمن حرب عالمية حدث الهولوكست وفي زمن التبجّح بحقوق الانسان حدثت المحرقة الاسلامية.. فأين المسلمون؟
هنيئا لكم بحروبكم الاهلية، هنيئا لكم بالفتنة والصراع المذهبي، هنيئا لكم بفرح الانتصار على اخ.. هنيئا لكم بنسيانكم إخوانكم.. هنيئا للبطون الخليجية ولعملاء العدو في كل البلاد العربية برفقة العدو..
كان على حق المفكر العربي عزمي بشارة حين قال بما معناه ان الاخوان والاخوة مصطلحات تحمل العداوة في باطنها دوما..
فيا إخوان ويا أخوّة الاسلام تمرّسوا بعداواتكم، فأقربكم لبارئكم أكثركم حقدا ودموية...

 


                                                                                         غادة زقروبة

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق